Menu


علي بن محمد العليان
علي بن محمد العليان

لمعالي الوزير مع التحيـــة ..

الثلاثاء - 27 ربيع الأول 1430 - 24 مارس 2009 - 11:40 ص
الأخ سلطان اسعد الله اوقاتكم بكل خير .. لمعالي الوزير مع التحيـــة .. نشأت بيني وبين ملفي الأخضر علاقة حميمية اشعر انه يفهمني أكثر من غيره لم يتذمر يوما من كثرة ما احمله بين ذراعي متنقلا بين الشركات والدوائر تفطرت قدماي وأنا ابحث عن عمل أحفظ به ماء وجهي وكرامتي التي فقدتها أكثر من مرة آخرها عندما طردني البقال وهو من جنسية آسيوية ! بكيت كثيرا حتى تقرحت عيناي من البكاء لم اترك بابا إلا طرقته لا اسمع إلا وعودا وهمية وعبارة , اترك هاتفك لنتصل عليك , سمعتها بلهجات وأساليب مختلفة حتى مللت من سماعها . نصحني احدهم بالذهاب إلى سوق الخضار فهو لا يحتاج إلا واسطة ولا يحتاج لشهادات عالية على حد قوله , بعد صلاة الفجر توكلت على الله وتوجهت إلى السوق المركزي للخضار لعلي أجد فيه رزقي اشتريت من الخضار والفواكه بقدر ما معي من نقود حملتها بسيارتي الصغيرة كنت اشعر بسعادة غامرة لم أعهدها من قبل توجهت إلى ناصية إحدى الشوارع الكبيرة وأوقفت سيارتي وأخرجت ما فيها من بضاعة بدأت بعرضها وترتيبها وبعد ساعة تقريبا لم يبقى سوى نصف البضاعة , قلت الحمد لله بداية موفقة إن شاء الله كنت أفكر بان احمل شيئا لأمي التي لم تعهد مني سوى التذمر والبكاء وبينما أنا كذلك هائم بالتفكير إذ بسيارة تحمل شعار البلدية تقف بجانبي يخرج منها موظف يعلق بطاقته الشخصية يعرفني بنفسه خلال دقائق معدودة تمت مصادرة البضاعة واقتادوني لمكتبهم كمجرم مطلوب للعدالة ووقعت على تعهد خطي بعدم تكرار البيع في الأماكن العامة لأن هذا مخالف للأنظمة وعمل غير حضاري ! يا فرحة ما تمت تحطمت أمامي كل بارقة أمل وأدوا الحلم في مهده والى الله المشتكى .عدت لأمي وأنا مثقل بالهموم أخبرتها بما حدث حوقلت واسترجعت وكعادتها لا تيأس أبدا مستمرة بالتشجيع والمؤازرة تعطيني جرعات من الأمل بأن الفرج قريب اقرأ بعينيها الحزن ولكنها صابرة ومؤمنة بقضاء الله وقدره وهذا ما يجعلني أقف ولا افقد الأمل . وفي يوم من الأيام خرجت من المنزل قادتني قدماي إلى ما يسمى بسوق بيع الدواجن والطيور كنت أتنقل بالسوق على غير هدى وبينما أنا كذلك إذ بيد ناعمة تمتد إلي وتصافحني بحرارة رفعت عيناي وإذا هو رجل يبدوا من ملبسه انه ميسور الحال استغربت وجوده في هذا المكان لم أراه من قبل ولكن من حرارة ترحيبه اعتقدت انه يعرفني جيدا قال لي هل تبحث عن عمل ؟ قلت نعم ولكن كيف عرفت ؟ قال لي خبرتي واعرف الرجال جيدا , وبدون مقدمات أعطاني جوال غالي الثمن وحديث الطراز وقال سأتصل عليك لا حقا وانصرف ! استغربت تصرفه , وفي المساء هاتفني ودعاني لضيافته ذهبت بعدما تقابلنا في مكان قريب من منزله . لم اذكر بالتفصيل كل ماحدث لكني عدت للمنزل في ساعة متأخرة في حال لا يعلمها إلا الله وكانت أمي تنتظرني لم اعتاد السهر خارج المنزل اشعر بشئ غريب يشل أطرافي لم أعهده من قبل سهرت معي حتى الصباح . وفي اليوم التالي كنت أتلهف لمقابلته مرة أخرى ولكني لا استطيع الاتصال لأنني لا اعرف رقم هاتفه وقد حذرني من محاولة الاتصال به رجل طيب جدا ولكنه غريب ! دعاني مرة أخرى وذهبت مسرعا قابلني في مكان غير السابق وحدث كما حدث في الليلة الماضية كنت اشتكي من صداع شديد زال بعدما إعطاني مهدي من نوع جيد !! كان كريما ويغدق على بالمال ولا اعرف سببا لذلك ! وفي ليلة من الليالي كشف لي كل أوراقه وكنت في حال لا استطيع إلا القبول بكل ما يريد فلقد وضعت في عنقي قيدا يشده متى وكيفما يشاء أصبحت عبدا مملوكا لهذا الرجل يسيرني كيفما يريد . دخلت نفقا ليس له نهاية ولكن لا فائدة , أصبحت بين يوم وليلة من اكبر المدمنين والمروجين حتى أمي التي كانت كل شي في حياتي تركتها طريحة الفراش, فقدت كل شي حتى إنسانيتي . وأنا الآن انتظر حكم المحكمة بعدما حكم على بالهلاك والضياع . أما صاحبنا ميسور الحال منقذ العاطلين وهادي الحيارى فقد ذهب إلى موقع آخر للبحث عن صيد آخر وهكذا !! وللجميع التحية : علي بن محمد العليان
الكلمات المفتاحية