Menu
طائرة تنقل جثمان حسني مبارك من مسجد المشير إلى مقابر الأسرة

تشيّع في العاصمة المصرية القاهرة، ظهر الأربعاء، جنازة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك بحضور قيادات الدولة المصرية ووفود من دول عدة.

وتبدأ مراسم الجنازة العسكرية الرسمية عقب صلاة الظهر بمسجد المشير بالتجمع الخامس، فيما يوارى الجثمان الثرى في الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي بمقابر الأسرة بالقاهرة، على أن يقام سرادق العزاء بعد صلاة المغرب (16:00 بتوقيت جرينتش) بمسجد المشير.

وبحسب التليفزيون المصري سيتم نقل الجثمان عبر طائرة من مسجد المشير إلى مقابر العائلة؛ حيث يوجد قاعة خاصة لاستقبال كبار الزوار، فضلًا عن حالة من الاستنفار الأمني في محيط المقابر، وتم غلق عدد من الشوارع المجاورة والمؤدية الى المنطقة.

فيما رفعت سلطات مطار القاهرة درجة الاستعداد للحالة القصوى لاستقبال وفود المعزين ومعظمهم من الدول العربية.

من جانبه، أكد فريد الديب، محامي مبارك، أن «الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك توفي في تمام الساعة الحادية عشرة والثلث صباحًا وفشلت كل محاولات بقائه على قيد الحياة وصعد إلى بارئه الأعلى».

وأضاف: «حسني مبارك قائد عسكري كبير قاد معركة الكرامة والعزة، وعندما كان رئيس جمهورية افتتح عهده بالإفراج عن المعتقلين السياسيين»، وفقًا لوسائل إعلام مصرية.

وكانت رئاسة الجمهورية في مصر أصدرت بيان نعي مبارك، جاء فيه: «تنعي رئاسة الجمهورية ببالغ الحزن رئيس الجمهورية الأسبق السيد محمد حسني مبارك، لما قدمه لوطنه كأحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة؛ حيث تولى قيادة القوات الجوية أثناء الحرب التي أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية».

وتابعت رئاسة الجمهورية: «وتتقدم رئاسة الجمهورية بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد الذي وافته المنيّة صباح الثلاثاء الموافق 25 فبراير 2020».

ونعت عدد من الدول العربية الرئيس المصري الأسبق، كما أعرب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، عن تعازيه، مشيدًا بمسيرة مبارك الوطنية وبدوره البارز في حرب أكتوبر المجيدة، التي أعادت العزة والكرامة للأمة العربية.

ورحل مبارك بعد 30 عامًا قضاها في سدة الحكم، ونحو 10 أعوام بين المحاكم والمستشفيات، إثر انتفاضة شعبية تفجرت في مصر يوم 25 يناير 2011، اضطرته للتنحي يوم 11 فبراير من نفس العام.

ولد محمد حسني مبارك في 4 مايو 1928، بكفر المصيلحة في محافظة المنوفية، وتولى حكم مصر في 14 أكتوبر 1981 خلفًا للرئيس الراحل محمد أنور السادات، قبل أن يتنحى في 11 فبراير 2011.

التحق مبارك بالكلية الحربية وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية في فبراير 1949، والتحق ضابطًا بسلاح المشاة، ثم التحق بالكلية الجوية وتخرج منها وحصل على بكالوريوس علوم الطيران في 12 مارس 1950، وتلقى دراسات عليا بأكاديمية فرونز العسكرية بالاتحاد السوفيتي في 1964.

عمل مبارك بالقوات الجوية في العريش في 13 مارس 1950، ثم تم نقله إلى مطار حلوان للتدريب على المقاتلات في 1951، وتم نقله لكلية الطيران ليعمل مدرسًا، ثم بات مساعدًا لأركان حرب الكلية، ثم أركان حرب الكلية حتى عام 1959.

عُين قائدًا لقاعدة غرب القاهرة الجوية حتى 30 يونيو 1966، وعُين مديرًا للكلية الجوية في 1967، ثم ترقّى لرتبة عميد في 1969، ثم ترقّى قائدًا للقوات الجوية في 1972، ثم نائبًا لوزير الحربية.

قاد محمد حسني مبارك القوات الجوية إبان حرب أكتوبر 1973، ورُقِّيَ إلى رتبة فريق طيار في فبراير 1974، وتم تعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية، محمد أنور السادات، في أبريل 1975.

اقرأ أيضًا:

وثيقة رسمية تكشف السبب الحقيقي لوفاة مبارك.. ومكان دفنه

الرئاسة المصرية ناعية حسني مبارك: أحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة

وفاة الرئيس المصري الأسبق مبارك عن عمر 92 عامًا

مناسبات عسكرية واجتماعية وحوادث ربطت حسني مبارك بشهر فبراير

2020-02-26T12:06:47+03:00 تشيّع في العاصمة المصرية القاهرة، ظهر الأربعاء، جنازة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك بحضور قيادات الدولة المصرية ووفود من دول عدة. وتبدأ مراسم الجنازة ال
طائرة تنقل جثمان حسني مبارك من مسجد المشير إلى مقابر الأسرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

طائرة تنقل جثمان حسني مبارك من مسجد المشير إلى مقابر الأسرة

قيادات رسمية ووفود دولية تشيّع الرئيس الراحل..

طائرة تنقل جثمان حسني مبارك من مسجد المشير إلى مقابر الأسرة
  • 84
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 رجب 1441 /  26  فبراير  2020   12:06 م

تشيّع في العاصمة المصرية القاهرة، ظهر الأربعاء، جنازة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك بحضور قيادات الدولة المصرية ووفود من دول عدة.

وتبدأ مراسم الجنازة العسكرية الرسمية عقب صلاة الظهر بمسجد المشير بالتجمع الخامس، فيما يوارى الجثمان الثرى في الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي بمقابر الأسرة بالقاهرة، على أن يقام سرادق العزاء بعد صلاة المغرب (16:00 بتوقيت جرينتش) بمسجد المشير.

وبحسب التليفزيون المصري سيتم نقل الجثمان عبر طائرة من مسجد المشير إلى مقابر العائلة؛ حيث يوجد قاعة خاصة لاستقبال كبار الزوار، فضلًا عن حالة من الاستنفار الأمني في محيط المقابر، وتم غلق عدد من الشوارع المجاورة والمؤدية الى المنطقة.

فيما رفعت سلطات مطار القاهرة درجة الاستعداد للحالة القصوى لاستقبال وفود المعزين ومعظمهم من الدول العربية.

من جانبه، أكد فريد الديب، محامي مبارك، أن «الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك توفي في تمام الساعة الحادية عشرة والثلث صباحًا وفشلت كل محاولات بقائه على قيد الحياة وصعد إلى بارئه الأعلى».

وأضاف: «حسني مبارك قائد عسكري كبير قاد معركة الكرامة والعزة، وعندما كان رئيس جمهورية افتتح عهده بالإفراج عن المعتقلين السياسيين»، وفقًا لوسائل إعلام مصرية.

وكانت رئاسة الجمهورية في مصر أصدرت بيان نعي مبارك، جاء فيه: «تنعي رئاسة الجمهورية ببالغ الحزن رئيس الجمهورية الأسبق السيد محمد حسني مبارك، لما قدمه لوطنه كأحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة؛ حيث تولى قيادة القوات الجوية أثناء الحرب التي أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية».

وتابعت رئاسة الجمهورية: «وتتقدم رئاسة الجمهورية بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد الذي وافته المنيّة صباح الثلاثاء الموافق 25 فبراير 2020».

ونعت عدد من الدول العربية الرئيس المصري الأسبق، كما أعرب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، عن تعازيه، مشيدًا بمسيرة مبارك الوطنية وبدوره البارز في حرب أكتوبر المجيدة، التي أعادت العزة والكرامة للأمة العربية.

ورحل مبارك بعد 30 عامًا قضاها في سدة الحكم، ونحو 10 أعوام بين المحاكم والمستشفيات، إثر انتفاضة شعبية تفجرت في مصر يوم 25 يناير 2011، اضطرته للتنحي يوم 11 فبراير من نفس العام.

ولد محمد حسني مبارك في 4 مايو 1928، بكفر المصيلحة في محافظة المنوفية، وتولى حكم مصر في 14 أكتوبر 1981 خلفًا للرئيس الراحل محمد أنور السادات، قبل أن يتنحى في 11 فبراير 2011.

التحق مبارك بالكلية الحربية وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية في فبراير 1949، والتحق ضابطًا بسلاح المشاة، ثم التحق بالكلية الجوية وتخرج منها وحصل على بكالوريوس علوم الطيران في 12 مارس 1950، وتلقى دراسات عليا بأكاديمية فرونز العسكرية بالاتحاد السوفيتي في 1964.

عمل مبارك بالقوات الجوية في العريش في 13 مارس 1950، ثم تم نقله إلى مطار حلوان للتدريب على المقاتلات في 1951، وتم نقله لكلية الطيران ليعمل مدرسًا، ثم بات مساعدًا لأركان حرب الكلية، ثم أركان حرب الكلية حتى عام 1959.

عُين قائدًا لقاعدة غرب القاهرة الجوية حتى 30 يونيو 1966، وعُين مديرًا للكلية الجوية في 1967، ثم ترقّى لرتبة عميد في 1969، ثم ترقّى قائدًا للقوات الجوية في 1972، ثم نائبًا لوزير الحربية.

قاد محمد حسني مبارك القوات الجوية إبان حرب أكتوبر 1973، ورُقِّيَ إلى رتبة فريق طيار في فبراير 1974، وتم تعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية، محمد أنور السادات، في أبريل 1975.

اقرأ أيضًا:

وثيقة رسمية تكشف السبب الحقيقي لوفاة مبارك.. ومكان دفنه

الرئاسة المصرية ناعية حسني مبارك: أحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة

وفاة الرئيس المصري الأسبق مبارك عن عمر 92 عامًا

مناسبات عسكرية واجتماعية وحوادث ربطت حسني مبارك بشهر فبراير

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك