Menu

دون مكملات غذائية.. هكذا تحصل على أكبر قدر من الطاقة

خبراء وضعوا عدة نصائح للاستفادة..

هل تبدأ يومك وأنت تشعر بالتعب أم هل شعرت بعد الظهر برغبة في أخذ قيلولة على مكتبك؟ إذا كان الأمر كذلك فقد يكون لديك نقص في الطاقة نتيجة لفشل الطريقة التي تغذي به
دون مكملات غذائية.. هكذا تحصل على أكبر قدر من الطاقة
  • 682
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

هل تبدأ يومك وأنت تشعر بالتعب أم هل شعرت بعد الظهر برغبة في أخذ قيلولة على مكتبك؟ إذا كان الأمر كذلك فقد يكون لديك نقص في الطاقة نتيجة لفشل الطريقة التي تغذي بها جسمك، فإذا كنت تقلل السعرات الحرارية، وتتخطى بعض الوجبات في محاولة للسيطرة على وزنك، أو تعتمد على الأطعمة المصنعة والسريعة أو الوجبات الخفيفة أو الكافيين أو الحلوى، فأنت ببساطة لا تعطي جسمك اللبنات الغذائية الأساسية التي يحتاجها للعمل بأقصى قدرة.

وحسب مارك ديفيد، المتخصص في علم النفس التغذوي ومؤلف كتاب «تباطؤ النظام الغذائي: تناول الطعام من أجل المتعة والطاقة وتخفيف الوزن»، فإن الكثير من الناس يعتقدون أن لديهم مشكلة في قوة الإرادة عندما يعانون حقًا من نقص في المواد الغذائية المغذية، وإجراء بعض التغييرات الصغيرة في الطريقة التي يتناولون بها يمكن أن يحرر احتياطات الطاقة التي لم يدركوها.

على سبيل المثال، عندما تأكل أكثر من مرة واحدة، أو تأكل بسرعة كبيرة، أو تستهلك الأطعمة التي لا تتفق معك أو تتناول الطعام بالقرب من وقت النوم، فإن هذه العادات تفرض مطالب مرهقة على جسمك، تستنزف الطاقة القيمة من خلاياك بشكل فعال، وعندما تتخطى وجبات الطعام أو تفشل في شرب كمية كافية من الماء أو تتغذى على الوجبات الغذائية المحطمة، فإنك تجوع جسمك على المستوى الخلوي، والذي يمكن أن ينفد بسرعة أيضًا في متاجر الطاقة لديك، ولذلك ينصح بدلًا من اللجوء إلى إصلاحات الكافيين والسكر؛ لتوفير رشقات طاقة قصيرة العمر، حاول ضبط عملية التمثيل الغذائي لديك على المدى الطويل بالاقتراحات التالية:

- ابدأ يومك مع قليل من البروتين، مثل البيض أو مخفوق البروتين؛ للمساعدة في تحقيق التوازن بين طاقتك طوال اليوم، مع شرب الكثير من الماء؛ لمنع الجفاف الذي يمكن أن يؤدي إلى التعب والصداع.

- بدلًا من الاعتماد على الوجبات الكبيرة، التي تحول تدفق الدم إلى الجهاز الهضمي، وبالتالي تشعر بالنعاس، تناول عدة وجبات صغيرة على مدى اليوم.

- تجنب الوجبات الكبيرة في وقت النوم، فإذا تناولت الوجبات الكبيرة قبل النوم مباشرة سيقضي جسمك الليل في التعامل مع هذا الطعام بدلًا من العمل على شفاء وإصلاح الأنسجة، وأيضًا إهدار الطاقة.

- تجنب تناول الوجبات بسرعة كبيرة؛ حيث يمكن أن تؤدي هذه السرعة التى لا تتناسب مع تصميم أجسامنا إلى إرسال الجسم لاستجابة التوتر، ومن ثم ستفقد المزيد من الطاقة.

- عندما تنظر إلى الطعام وتشعر بأن فمك يفقد الجفاف بفعل جريان ريقك، فهذا تذكير بأن الجهاز الهضمي يعمل بكفاءة أكبر عندما تركز على وجبتك بدلًا من التركيز على التليفزيون أو الصحيفة، فإدراكنا للوجبة يزيد من هضمنا لها، ومن ثم يوفر الطاقة اللازمة لذلك.

- الاعتماد على الكافيين لسد فجوة الطاقة يزيد الأمور سوءًا، حيث ينتج الكافيين الطاقة عن طريق تحفيز الجهاز العصبي المركزي، ولا يؤدي الإفراط في تناول الكافيين إلى إفراط نظامك الغدي فحسب بل يمكن أيضًا أن يستنفد بسرعة فيتامينات B وC والمغنيسيوم، والعديد من الجزيئات الدقيقة.

- اتباع نظام غذائي متوازن يدعم نظام الغدد الصماء بأكمله، عن طريق الحفاظ على توازن الهرمونات لديك؛ حيث ترتبط هرموناتك مباشرة بما تضعه في فمك، وتؤثر تأثيرًا عميقًا في عملية التمثيل الغذائي والطاقة المتاحة، ويلاحظ أن تناول الأطعمة السكرية والنشوية والمصنعة يستنزف طاقتك بزيادة الأنسولين والكورتيزول، كما أن تناول الدهون غير الصحية والكحول يمكن أن يزعزع طاقتك عن طريق تكوين هرمون الاستروجين الزائد وغيره من الهرمونات.

- إلى جانب الأنسولين والكورتيزول، يعد هرمون الغدة الدرقية لديك أحد الهرمونات الثلاثة الكبرى التي تتحكم في عملية الأيض والوزن، وللحفاظ على سرعة الغدة الدرقية لديك، يقترح الخبراء تقليل الكافيين وتناول المزيد من: السردين، السلمون، الرنجة، الأعشاب البحرية، الخضروات، المكسرات.

- يختلف الخبراء حول دور المكملات الغذائية في دعم عملية التمثيل الغذائي للطاقة، فيما يتفق معظمهم على أن الحصول على التغذية غير الكافية هو وسيلة مؤكدة للتنازل عن الطاقة والحيوية.

- إذا كنت تعاني من نقص الطاقة بسبب نقص الفيتامينات أو المعادن، فقد تستفيد من تناول الفيتامينات المتعددة وفيتامينات B والأحماض الدهنية الأساسية أو غيرها من المكملات الغذائية الموصى بها من قبل طبيبك، ولكن للحفاظ على الطاقة المتوازنة والصحة العامة، لا يمكن لأي شيء التغلب على فعالية تناول الأطعمة الكاملة القريبة من الطبيعة قدر الإمكان.

- لا يتعين عليك العبث بنظامك الغذائي بإجراء تعديلات كبيرة في نمط حياتك دفعة واحدة للاستمتاع بزيادة ملحوظة في الطاقة، ولذلك حاول البدء بتغيير الأشياء التي تبدو قابلة للتنفيذ الآن، دون أن نقلل أبدًا مما يمكن أن يحدثه أي تغيير بسيط، فالطاقة هي أسلوب حياة، وعندما تغير طريقة تناولك فإنك تغير شعورك بهذه الحياة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك