Menu
فرنسا تستدعي السفير الإيراني للمطالبة بإطلاق سراح 2 من مواطنيها في طهران

استدعت وزارة الخارجية الفرنسية سفير طهران؛ بسبب اعتقال وصفته بأنه «غير مقبول» لاثنين من الأكاديميين الفرنسيين المحتجزين منذ شهور لدى إيران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، الجمعة، إنه تم استدعاء السفير الإيراني إلى الوزارة، مُضيفًا أنه تم تذكيره بمطلب فرنسا بأن يتم إطلاق سراح الأكاديميين فاريبا عادلخاه ورولاند مارشال «دون تأخير» من قبل السلطات الإيرانية.

و«فاريبا عادلخاه» و«رولاند مارشال» باحثان في مركز ساينس بو للدراسات الدولية (CERI) في باريس، وتم احتجازهما في طهران منذ يونيو الماضي.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمر صحفي بباريس: «كما أكد رئيس الجمهورية ووزير الخارجية مرارًا وتكرارًا، فإن سجنهما أمر غير مقبول»، مؤكدًا أن السلطات الفرنسية ستواصل العمل بتصميم؛ لضمان إطلاق سراحهما.

وبحسب وزارة الخارجية الفرنسية، فإن عادلخاه أضربت عن تناول الطعام، بينما قوبلت مطالب الأكاديميين بالتواصل مع القنصلية الفرنسية بالرفض حتى الآن.

2019-12-27T20:03:44+03:00 استدعت وزارة الخارجية الفرنسية سفير طهران؛ بسبب اعتقال وصفته بأنه «غير مقبول» لاثنين من الأكاديميين الفرنسيين المحتجزين منذ شهور لدى إيران. وقال المتحدث باسم ا
فرنسا تستدعي السفير الإيراني للمطالبة بإطلاق سراح 2 من مواطنيها في طهران
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

فرنسا تستدعي السفير الإيراني للمطالبة بإطلاق سراح 2 من مواطنيها في طهران

محتجزان منذ يونيو

فرنسا تستدعي السفير الإيراني للمطالبة بإطلاق سراح 2 من مواطنيها في طهران
  • 82
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 جمادى الأول 1441 /  27  ديسمبر  2019   08:03 م

استدعت وزارة الخارجية الفرنسية سفير طهران؛ بسبب اعتقال وصفته بأنه «غير مقبول» لاثنين من الأكاديميين الفرنسيين المحتجزين منذ شهور لدى إيران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، الجمعة، إنه تم استدعاء السفير الإيراني إلى الوزارة، مُضيفًا أنه تم تذكيره بمطلب فرنسا بأن يتم إطلاق سراح الأكاديميين فاريبا عادلخاه ورولاند مارشال «دون تأخير» من قبل السلطات الإيرانية.

و«فاريبا عادلخاه» و«رولاند مارشال» باحثان في مركز ساينس بو للدراسات الدولية (CERI) في باريس، وتم احتجازهما في طهران منذ يونيو الماضي.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمر صحفي بباريس: «كما أكد رئيس الجمهورية ووزير الخارجية مرارًا وتكرارًا، فإن سجنهما أمر غير مقبول»، مؤكدًا أن السلطات الفرنسية ستواصل العمل بتصميم؛ لضمان إطلاق سراحهما.

وبحسب وزارة الخارجية الفرنسية، فإن عادلخاه أضربت عن تناول الطعام، بينما قوبلت مطالب الأكاديميين بالتواصل مع القنصلية الفرنسية بالرفض حتى الآن.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك