alexametrics


الأسهم السعودية تفقد بعض مكاسبها تحت ضغط الجني السريع للأرباح

الأسهم السعودية تفقد بعض مكاسبها تحت ضغط الجني السريع للأرباح
  • 2
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الأحد - 27 شعبان 1428 - 09 سبتمبر 2007 - 06:49 مساءً

أقبل المتداولون في سوق الأسهم السعودية اليوم الاحد 9-9-2007، سريعاً على جني الأرباح التي حققتها السوق أمس، مما أفقد المؤشر العام بعض مكاسب الأمس، بعد أن طالت عمليات البيع جميع الأسهم القيادية وعلى رأسها أسهم القطاع البنكي، فيما واصلت الشركات الصغيرة خطف الجزء الأكبر من سيولة السوق التي تشهد انخفاضات في مجملها. من جانبه أكد الرئيس التنفيذ لمجموعة كسب المالية السعودية عبد الله الرشود أن سوق الأسهم السعودية لازالت تعاني من أزمة نقص الثقة، والتي تسبب فيها الانهيارات الحادة التي شهدتها في فبراير/شباط من العام الماضي، موضحاً أن ذلك هو السبب وراء بقاء حركة السوق محصورة لفترة طويلة بين الـ 7000 و8000 نقطة. أرباح الشركات الكبرى وقال في لقاء من الزميلة صبا عودة ضمن برنامج \"جرس الاغلاق\" من قناة العربية، \"هناك مجال قوي للشركة القيادية لتكوين أرباح جيدة جداً خلال الفترة القادمة، خاصة شركات القطاع الصناعي والبنوك، هذه الأرباح ستعطي السوق السعودية جاذبية نوعاً ما كما أنها ستنعكس ايجابياً على أسعار هذه الأسهم\". وخسر المؤشر العام ما نسبته 0.61% تعادل 48.47 نقطة ليصل لمستوى 7928.63 نقطة، وبلغت كمية التداول 168.3 مليون سهم، بتنفيذ حوالي 215.5 ألف صفقة تقريباً، سجلت قيمتها نحو 7.830 مليار ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال). ويرى الكاتب الاقتصادي راشد الفوزان أن السوق السعودية في منطقة ايجابية حالياً، ذلك لأنها حافظت بقوة على منطقة الدعم القوية عند مستويات 7800 نقطة، ولم تكسرها نزولاً. وأوضح أن ما أعلن اليوم بشأن طرح حصة من أسهم شركة الاتصالات الثالثة للاكتتاب العام بعد شهر رمضان المبارك، سيمثل هاجس لدى المتداولين، وعنصر ضغط على تداولات السوق خلال الفترة القادمة، خاصة وأن أنها من الشركات الكبيرة، مؤكداً على أن سوق الأسهم السعودية بحاجة لمثل هذه النوعية من الشركات. وتابع \"المهم بالنسبة للسوق السعودية ليس عدد الشركات التي يتم إدراجها، وإنما نوعية الشركات وحجمها، فالشركات ذات الحجم الكبير تساعد السوق على زيادة عمقة وامتصاص السيولة الكبيرة الموجودة به. موجات فرعية وتراجع سهم \"سابك\" بما نسبته 0.58% ليصل إلى سعر 128.25 ريال، و\"الراجحي\" 0.57% بسعر 86.75 ريال، وأيضاً سهم \"الاتصالات\" بحوالي 0.37% ليصل إلى سعر 67.50 ريال، فيما أغلق \"الكهرباء\" دون تغير يذكر عند سعر 11.50 ريال. وأشار المحلل الفني سعد الهاجري، أن سوق الأسهم السعودية يتحرك حاليا ضمن موجات فرعية داخل موجة عامة صاعدة، مفيدا بأن هذه الموجة الفرعية التي يعيشها المؤشر العام منذ ارتداده من مستوى 7800 نقطة تستهدف القمة في منطقة 8055 إلى 8120 نقطة والتي تعد نهاية هذه الموجة التصاعدية. وأضاف الهاجري لصحيفة \"الشرق الأوسط\" اللندنية، أن هذه الحركة تأتي ضمن سيناريو متوقع لتعود السوق بعدها إلى المستويات بين 7700 نقطة و7620 نقطة، هذا التراجع الذي يطلق عليه في عرف السوق \"تدعيم المحافظ\"، مما يعني أنه فرصة لزيادة كميات الأسهم المملوكة من خلال الشراء في فترة الهبوط المتوقعة. ويرى الهاجري أن انعكاس الموجة من القمة المذكورة دليل على تحقق هذا السيناريو، إلا أنه استدرك في حديثه بالتأكيد على مجرد وصول المؤشر العام إلى مستوى 8300 نقطة واختراقها هي إشارة واضحة لاستمرار الارتفاع الذي يحاول الصول إلى مستوى 9471 نقطة. شراهة الشراء من جهته أوضح مراقب لتعاملات السوق خالد اليحيى ، أن الأسهم السعودية تقاوم الهبوط بدخول سيولة تعكس الشراهة في الشراء، والذي يدعم المستويات السعرية لأسهم الشركات بعدم العودة إلى أسعارها التي انطلقت منها، مفيدا بأن ذلك يعكس قدرة السوق على التمسك في مسارها الصاعد، رغم التراجعات الحادة التي تحدث في التعاملات اليومية. ويرشح اليحيى قدرة السوق في الفترة المقبلة على استيعاب نتائج الربع الثالث للشركات والتي بدأت تلوح في الأفق، مرجعا ذلك إلى انكشاف الأرقام المتوقعة للعام بأكمله بعد ظهور نتائج الشركات النصفية والتي جعلت نتائج الربع المقبل ليست إلا عاملا لمزيد من الايجابية. إدراج \"اتحاد الخليج\" على جانب اخر قررت هيئة السوق المالية إدراج وبدء تداول سهم شركة إتحاد الخليج للتأمين التعاوني ضمن قطاع التأمين إعتبارا من الثلاثاء 11-9-2007، ، على أن تكون نسبة التذبذب للسهم مفتوحة لليوم الأول فقط، على أن تبدأ التداولات عليه من الساعة 10:15 صباحاً حتى 3:30 عصراًً، علماً بأن إدخال وصيانة الأوامر ستبدأ لهذا السهم عند الساعة 10 صباحاً.

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك