Menu


عبد الله الغفيص
عبد الله الغفيص

حتى لا تكون فتنة000

الأربعاء - 24 رمضان 1429 - 24 سبتمبر 2008 - 02:41 ص
حتى لا تكون فتنة000 لايختلف اثنان من أبناء هذه البلاد المباركة بأن المنهج الاسلامي الذي تسير عليه بلادنا يتعرض لحملة تشويه منذ ما يقارب العقد من الزمن ,وذلك على خلفيات أحداث الحادي عشر من سبتمبر وما أفرزته تلك الأحداث من مصطلحات وأوصاف نعت بها المسلمون كالإرهاب والتطرف والتشدد والتكفير000وما ذاك إلا جزء من الحرب الباردة على الإسلام وأهله ،وما زال أوار تلك الحرب مضطرمة تتشكل بصور مختلفة وعبر أدوات متنوعة داخلية وخارجية ،مما يتطلب من الجميع وعيا معرفيا وإدراكا واقعيا بقوانين اللعبة لحسن إدارتها0 ولقد عصفت بمنطقتنا العربية وبمحيطنا الإقليمي على وجه الخصوص في السنوات السابقة أعاصير بعضها من الدرجة الأولى وبعضها من الدرجة الثانية خرجت منها بلادنا ولله الحمد والمنة لم يمسسها سوء لاتباعها رضوان الله ولحكمة قادتها وتمسكهم بالكتاب والسنة عقيدة وشريعة ومنهجا،ولا تزال الأجواء من حولنا تهدد بتشكل أعاصير قد تكون أعنف وأشرس من سابقاتها نلاحظ ذلك من خلال بعض بؤر التوترفي محيطنا الإقليمي والتي يسعى كل طرف فيها لإبعاد آثار وتداعيات ذلك الإعصار عن واقعه ومجتمعه من خلال تحصين الجبهة الداخلية ومن خلال كيل الاتهامات لهذه البلاد المباركة لما لها من ثقل في إطارها الإقليمي والدولي مرة بأنها هي أساس المشكلة ومرة أخرى بأنها تقف خلف دعم توجهات مختلفة في هذا البلد أوذاك 0كل ذلك يحدث ونحن وللأسف الشديد منشغلون بسجالات وخلافات داخلية قد تكون بعض تجلياتها أجندة لتلك الحرب لانعكاساتها السلبية على المجتمع وأمنه واستقراره ووحدة صفه، يتولى كبر ذلك كتاب وصحفيون وإعلاميون سخروا أقلامهم ومقدراتهم من حيث يشعرون أولايشعرون لخدمة تلك الأجندة الخارجية،وهم بذلك إنما يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين وكأن لا عقول لهم ليعتبروا بها!!، وإلا كيف نفسرتلك الهجمة المنظمة على رموز إسلامية في هذه البلادالمباركة من أصحاب الفضيلة العلماء والذين يشكلون بهيئاتهم الشرعية والقضائية جزء من السلطة في بلادنا ،فكما لا يخفى عليكم أن أي مجتمع أو دولة لا بد أن تتحكم في ضبط إيقاعه ثلاث سلطات هي السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والسلطة القضائية ومعلوم بالضرورة أن الهيئات والمجالس القضائية الرسمية هي عماد ومرتكزالسلطة القضائية، فلمصلحة من هذا التجريح والتحريض على علمائنا وقضاتنا، ولمصلحة من محاولة الإنتقاص والتقليل من مكانة العلماء وفضلهم،ولمصلحة من هذا الهجوم العنيف على مؤسساتنا الشرعية التي أسسها ودعمها قادة هذه البلاد المباركة، أين المحافظة على مصلحة الوطن عند تلك الأقلام التي تشوه الحقائق وتثير الفتنة وتشتت الصف من خلال عدم تحري المصداقية فيما تنقل وتكتب ،ومن خلال التدليس وتزييف الحقائق ،ومن خلال بتر الكلام وعدم الدقة والأمانة في النشر؟!!0 ليس معنى ذلك أننا نرى تقديس العلماء أو انهم لا يخطئون أو أنهم فوق النقد فكل يأخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر ،ولكن هناك فرق بين رد القول وبين محاولة تشويهه وقلب حقيقته؟!! كما أن هناك فرق بين النقد الموضوعي البناء الذي يؤمن بأن المجتهد هو بين الأجر والأجرين وبين الإنتقاد الذي يتجاوز الآراء إلى الانتقاص من الأشخاص واتهامهم والفرية عليهم،وهذا ما نحذره ونخشى خطره0 نعم هناك تباينا بين أنساق ومسارات فكرية وعلمية وشرعية في مجتمعنا ولكن هذا التباين والاختلاف يجب أن لا يحدث تشاكلا وقطيعة بين أطياف هذا المجتمع المسلم ،وإنما يجب أن يسود التفاهم والاحترام المتبادل والحوار الهادئ الهادف من غير تجريح ولا تهميش متحرين في ذلك الدقة والموضوعية في طرح آرائنا وأفكارنا ومتسلحين بأدبيات الحوار التي وللأسف الشديد نجيدها تنظيرا ونعجز عنها تطبيقا ،واضعين نصب أعيننا مصلحة الدين ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار 0 حفظك الله يا وطني وأدام عليك نعمة الأمن والاستقرار عبد الله بن محمد الغفيص جامعة القصيم Jana3160@hotmail.com
الكلمات المفتاحية