alexametrics


مغردون انتقدوا غموض اختصاصاتها وأكدوا انتهاجها "العنف"

مطالب بتسليح "الهيئة" بعد تعرض أحد رجالها لإطلاق رصاص.. (شارك برأيك)

مطالب بتسليح "الهيئة" بعد تعرض أحد رجالها لإطلاق رصاص.. (شارك برأيك)
  • 7659
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الاثنين - 25 شعبان 1435 - 23 يونيو 2014 - 09:06 مساءً

 

رغم عدم تأكيد خبر تعرض عضو بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لإطلاق نار من قبل أحد مروجي المخدرات بمحافظة الخرج؛ اشتعل موقع "تويتر" ما بين الهجوم على "الهيئة" واتهامها بالعنف ودعوات إلى تسليحها لمواجهة مثل هذه الأحداث.

 

وجاءت وقعة الاعتداء بعد يوم واحد من مطاردة عدد من أعضاء الهيئة سيارة مواطن وصدمها لترتطم بعمود الكهرباء لإجباره على التوقف والقبض عليه بالقوة.

 

واستغل بعض مستخدمي موقع "تويتر" الوقعة وشنوا هجومًا حادًّا على "الهيئة" منتقدين أداءها ومطالبين في الوقت ذاته بتحديد واضح لاختصاصاتها. وعلى النقيض، دافع آخرون من المغردين عن الهيئة، قائلين: "الهيئة وطننا ولا يحاربها إلا من في قلبه مرض".

 

وتساءل أحد المغردين: "الحين الهيئة وش وظيفتها تحديدًا؟ من أعطاهم صلاحية مطاردة مروجي المخدرات؟ وين الشرطة؟"، مشيرًا إلى أن مطاردة مروجي المخدرات وظيفة الشرطة ومكافحة المخدرات، لا وظيفة رجال الحسبة، "لكن هالشي لا يمنع أن تتم معاقبة المجرم"، حسب قوله.

 

وقال فيصل: "رجال المكافحة مدربون على تتبع المروجين والقبض عليهم، فبأي حق يقوم بهذا الدور شخص غير مؤهل عقليًّا وبدنيًّا".

 

وأضاف ناي الشريف: "يتجاوز الجهات المختصة ويتجاوز الصلاحيات الممنوحة له.. نتيجة المتوقعة أن يتعرض لإطلاق نار هو أو أي مواطن بريء".

 

وتابعت نجد: "ضيقتوا الخناق على الناس وحشرتم خشومكم بما لا يعنيكم.. وزادت همجية تصرفاتكم وسلوكم المقزّز.. كل ذلك استوجب كرهكم".

 

وأبدى أبو يارا استغرابه من إظهار البعض الشماتة في عضو الهيئة، مضيفًا: "أقرأ بعض التغريدات كأنهم يتحدثون عن شخص ليس من ملتنا.. تراه مثلنا موحد لله.. ومنا وفينا.. خلونا نتكاتف".

 

وأوضحت ريما العتيبي أنه "من المفترض أن يُعاقَب حامل السلاح ومطلق النار.. ممكن تصيب رجل الهيئة وغيره ممن كان موجود.. المتطرفين هم المؤيدين للسلاح".

 

واستنكر الحسيني توجيه انتقاد إلى الهيئة، قائلاً: "بالأمس تطالبون الهيئة بالاهتمام بقضايا غير قضايا الحريم، واليوم تقولون المخدرات مو من اختصاصهم.. ياهو، ارسوا على بر".

 

وأيدهم عبد الله الزهراني، بالقول: "اللهم احم رجال الحسبة ووفقهم وين ما راحوا.. ولا عزاء للحاقدين".

 

وطالب عدد من المغردين بتسليح رجال الهيئة، قائلين: "الحسبة يحمون الأعراض ويقبضون على رجال المخدرات والخمور ويتعرضون للخطر كرجال الأمن، فلماذا يمنعون من حمل السلاح؟!".

 

وكانت الهيئة أثارت جدلاً واسعًا في سبتمبر من العام الماضي خلال اليوم الوطني، عندما طاردت فرقة تابعة لها سيارة تقل شابين للاشتباه في كونهما مخمورين، واصطدمت سيارة الهيئة بسيارة الشابين؛ ما أدى إلى انقلابها ووفاة شاب وإصابة آخر بإصابات بليغة، مخلفة عاصفة من السخط على الهيئة ورجالها.

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك