Menu


فرحان حسن الشمري

الميثولوجيا والشيم الخمسةُ

الخميس - 17 شوّال 1440 - 20 يونيو 2019 - 06:29 م

 الميثولوجيا مصطلح إغريقي بمعنى أساطير وقصص وحكايات شعبية وفولكلورية، ويشمل أيضًا عادات وتقاليد وطقوس المجتمعات التي تنتمي لثقافة أو منطقه معينة، وتُتوَارث عبر الأجيال، وتساهم أيضًا في تفسير الأساطير والقصص التاريخية.
 
الشِّيمةُ هي خُلُق غريزة وسجيّة، والشيم العربية هي صفات وأخلاق فاضلة توارثها العرب وسادت العلاقات بينهم وبين الأقوام الأخرى، وقد قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق).
ويذكر الباحثون أنَّ شيم العرب خمسة، وهي إكرام الضيف، العفو عند المقدرة، إغاثة المحتاج، نجدة الملهوف والفراسة.
 
إكرام الضيف
والعرب تجعل الحديث، والبسط، والتأنيس، والتلقي بالبشر من تمام الإكرام، ويعتبرون إكرام الضيف من كرم النفس وقيل للأوزاعي: ما إكرام الضيف؟ «قال: طلاقة الوجه، وطيب الكلام».
ومن آداب الضيف أن يدعو للمضيف و يشكره، وأن يَنْزِل على حكمه، وأن يراعي عاداته، وأن لا ينتقد طعامه أو ما قدَّمه.
 العفو عند المقدرة 
هي العفو عن المخطئ أو المسيء رغم مقدرة صاحب الحق على عقابه وتعتبر من أسمى شيم العرب، حيث يحوز من يعفو رضا الله، وثناء الناس وتوقيرهم وإجلالهم.
 
إغاثة المحتاج
إعانة أو إغاثة المحتاج تعتبر دليلًا على مروءة عند العرب، حيث يقول الماورديُّ: «المروءَة مراعاة الأحوال إلى أن تكون على أفضلها، حتَّى لا يظهر منها قبيحٌ عن قصد، ولا يتوجَّه إليها ذمٌّ باستحقاق».
 
نجدة الملهوف
مساعدة العاجز والمظلوم ومن يستغيث لأجل إنقاذه كرجل أصابه الحزن والهم بسبب فقدان عزيز أو ذهاب مال، فيطلب العون فنجدته من الشيم العربية المعروفة.
 
الفراسة
الفراسة هي ما يؤشّر على أخلاق الناس الباطنة من خلال أحوالهم الظاهرة من شكل أو ملامح الجسم والوجه ويطلق عليها أيضًا فن تحديد الطباع أو خصائص الشخصية، وهي ما اشتهر به العرب ويعتبر من شيمهم.
 
أشعار الشيم 
 
يقول حاتم الطائي:
 سلي الجائع الغرثان يا أم منذر
إذا ما أتاني بين ناري ومجزري
هَلَ أبسط وجهي أنه أول القِرى
وأبذل معروفي له دون منكري
 
يقول محمود سامي البارودي:
 
تعودت صدق القول حتى لو انني
تكلفت قولًا غيره لا أجيده
 
ويقول الشاعر النبطي فيصل بن سبيل :
 
لولا المواقف ما عرفت الرجاجيل
والرجل يعرف بالشدايد والأفعال
أنا أشهد إن به ناس وقت البهاذيل
لا جد وقت الجد تطري على البال
 
ومن الكتب التي ذكرت فيها قصص عن الشيم العربية من المتأخرين كتاب «من شيم العرب» لمؤلفه الأديب والشاعر السعودي فهد بن مارك.
 

الكلمات المفتاحية