alexametrics
فهد بن سليمان بن عبد الله التويجري

فهد بن سليمان بن عبد الله التويجري

توفي اليوم والصلاة عليه بعد الغد

الخميس - 23 ذو الحجة 1430 - 10 ديسمبر 2009 - 01:49 مساءً

توفي هذا اليوم والصلاة عليه بعد عصر الغد إن من علامات الخير للمسلم ، أن يصلي على جثمانه عدد كبير من المسلمين ، وأن يكونوا شفعاء تقبل شفاعتهم ، كما جاءت بذلك السنة ، إلا أن هذا ليس هو نهاية المطاف ، وليس هو الدليل القاطع أو البرهان الصادق على قبول الله للميت من عدمه حيث إن بعض الناس اليوم ينظر إلى مآل الميت من نظره إلى عدد المصلين عليه ، حتى أخذ أكثر الناس يؤخرون الصلاة على موتاهم من أجل جمع عدد كبير من الناس رجاء نفع الميت ، والحق أن هذا العمل غير صالح ، وإنما العمل الصالح تعجيل الصلاة على الميت ، ولا ينفع عدد المصلين إن لم يكن ذلك الميت قد قدم عملاً صالحاً ، فهذا خير الورى لم تنفع صلاته على رجل غير صالح ( عبدالله بن أبي ابن سلول ) بل قد أخبره ربه بعدم قبول الصلاة عليه ، { وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ} (التوبة:84) ، أوالاستغفار له { اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } (التوبة:80) . ثم إن كثرة أو قلة المصلين على الميت ليست هي المعيار الحقيقي ، والميزان الشرعي حتى نثني على هذا ، ونذم ذاك ، فهذا أحد العشرة المبشرين بالجنة/ عثمان بن عفان  وهو من هو ! ، لم يصلِ عليه إلا ثلاثة أو أربعة أو نفر دون العشرة ، وقل ذلك في / أبي ذر الغفاري  حيث لم يصلِ عليه إلا تسعة أشخاص ، وغيرهما كثير قديماً وحديثاً ، ولم يكن آباؤنا إلى وقت قريب يجمعون الناس أو ينتظرون أحداً من أجل الصلاة على فلان ، لقد حدثني والدي – يحفظه الله – أنهم كانوا لا ينتظرون أحداً للجنازة ، فإذا مات الميت غسلوه وكفنوه ، وقالوا لمن حول المسجد أو الجامع: ( ترى فيه جنازة ) ! فإن مات ضحى صلوا عليه ضحى ، وإن مات بعد الظهر صلوا عليه بعد الظهر ، وكانت النعوش والأكفان في كل مسجد ، ولم تكن الصلاة على الميت في مسجد معين ، وكانوا – رحمهم الله – يعجلون بالميت مع محبة نفعه ، كل ذلك تطبيقاً لوصية رسولنا  حيث أمر أن يعجل بغسله ودفنه ، أما اليوم وللأسف الشديد فتراهم يحبسون جثمان المسلم الميت في الثلاجة أكثر من يوم وليلة ، إهانة وتأخيراً من أجل الدعاية والإعلان ، وجمع جمهور غفير من الناس ، للاجتهاد الخاطئ عند قوم ، أو المفاخرة والتباهي عند آخرين ، حتى أصبحت تأتيك الرسائل الجوالية من كل حدب وصوب ، من مناطق ومحافظات المملكة ( سوف يصلى على فلان ) وأنت لا تعرفه ولا يعرفك ، ولو أنه كان قريباً ، أو جاراً ، أو صديقاً أو شيخاً لك ، أو تلميذاً ، أو له حق عليك أو غير ذلك لكان حسناً أن تبلغ . كان الصحابة في بعض الأحيان لا يخبرون الرسول صلى الله عليه وسلم إذا مات الميت مخافة المشقة عليه . فعندما توفيت امرأة كانت تقم المسجد ( تقوم على نظافة المسجد ) ولم يخبروا النبي  بوفاتها مع علمهم أنه يعرفها ، فلما علم بعد ذلك قال : لهم هلا آذنتموني ( أخبرتموني ) دلوني على قبرها فصلى عليها . مع أن حضوره  وصلاته معهم لها طابع خاص ، وأثر كبير ونتائج مؤكدة ، ألا وهي الدعاء المقبول للميت والاستغفار المسموع { ... خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } (التوبة:103) . فكيف يحبس الميت اليوم لحضور من أثرهم ضئيل ، أو لا أثر لهم البته ، ولو كان حضور جمهور الناس للميت دليلاً على سعادته وقبول الله له ، لما جمع الله عشرات الآلاف بل مئات الآلاف ! عند تشييع بعض أئمة الكفر والضلالة ، وما خبر/ ما يكل جاكسون عنا ببعيد ، وغيره من المنحرفين ، وأما مقالة الإمام / أحمد بن حنبل  ( موعدكم يوم الجنائز ) فهذه أن صحت تحمل على من تسوقهم قلوبهم محبة للميت لعمله الصالح ، وسيرته الطيبة وصدقه مع الخلق والخالق ، وليست هي الإعلانات أو الشهرة ، أو الرسائل الجوالية ، أو المجاملات ، أو مخافة العتب ، هي التي تسوقهم ، لقد توفي الشيخ/ عبدالله الدويش – رحمه الله – في إحدى ليالي شوال سنة 1408هـ ، وصلينا عليه فجر تلك الليلة في جامع الخريصي ببريدة ، فجمع الله له أمة من الناس ، وكنت منهم ، ولم أعلم بوفاته إلا من خبر موجه لغيري ، وإنما دفعني وساقني لحضور جنازته ما وقع في قلبي من محبته ، ولم يكن بيني وبينه أي علاقة من أي نوع ، فهذه من الحالات في نظري الذي يصدق عليه قول الإمام أحمد ( موعدكم يوم الجنائز ) . ثم إنه من المعلوم شرعاً أن الصلاة على الميت فرض على الكفاية ، إذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين ؛ وليست فرض عين ، يلزم كل مسلم يعرف الميت أن يصلي عليه . وأخيراً فإن الأولى أن يصلى على الميت حيث مات في البلدة التي يقيم فيها أو المحافظة التي يقطنها ، أو حتى في الحي الذي يسكنه ، وأن تكون الصلاة عليه في المسجد الذي يصلي فيه ، ليكون الموت واعظاً ، والأثر بالغاً ، نسأل الله حسن الختام . وإلى اللقــــــــاء .. فهد بن سليمان بن عبدالله التويجري مدير إدارة الأوقاف بمحافظة المجمعة
الكلمات المفتاحية