Menu
حزب الشعب الجمهوري يستنكر اعتقال أمن أردوغان لـ«بوراك أوجوز»

استنكر حزب الشعب الجمهوري التركي، المعارض، اليوم الثلاثاء، اعتقال رئيس بلدية من أعضاء الحزب بزعم صلته بجماعة فتح الله جولن، التي تدعي حكومة الرئيس رجب أردوغان أنها مسؤولة عن الانقلاب المزعوم صيف 2016، الذي تستغله أجهزة الأمن في العصف بمعارض النظام الحاكم.

وفيما تشن أنقرة حملة اعتقالات متواصلة، جرى اعتقال «بوراك أوجوز»، رئيس بلدية منطقة أورلا في إزمير، المنتمي لحزب الشعب الجمهوري، بحسب «رويترز»، ضمن عمليات فصل واعتقال طالت حتى الآن نحو 28 مسؤولًا محليًّا من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد؛ بسبب مزاعم عن صلاتهم بـ«أعمال إرهابية».

وقال حزب الشعب الجمهوري إن السلطات ألقت القبض على 22 مسؤولًا محليًّا منذ أغسطس وإن 19 منهم ما زالوا قيد الاعتقال انتظارًا لمحاكمتهم، وقال دينيز يوجيل مسؤول حزب الشعب الجمهوري في إزمير على تويتر إن أوجوز اعتقل ورفض الاتهامات بأن رئيس البلدية ينتمي لشبكة جولن.

وأضاف أن الحزب يدين عزل مسئولين منتخبين، ولم ترد بلدية أورلا على طلب التعليق، ويقيم جولن في منفاه الاختياري في بنسلفانيا منذ 1999. ونفى أي صلة له لمحاولة الانقلاب، وفي السنوات الثلاث التي أعقبت محاولة الانقلاب سجنت السلطات أكثر من 77 ألف شخص انتظارًا لمحاكمتهم وعزلت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألف من موظفي الحكومة وأفراد الجيش وغيرهم.

وانتقد حلفاء تركيا الأوروبيون وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان، نطاق الحملة قائلين إن الرئيس رجب طيب أردوغان استغل محاولة الانقلاب الفاشلة كذريعة لسحق معارضيه.

2019-12-17T19:24:11+03:00 استنكر حزب الشعب الجمهوري التركي، المعارض، اليوم الثلاثاء، اعتقال رئيس بلدية من أعضاء الحزب بزعم صلته بجماعة فتح الله جولن، التي تدعي حكومة الرئيس رجب أردوغان أ
حزب الشعب الجمهوري يستنكر اعتقال أمن أردوغان لـ«بوراك أوجوز»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


حزب الشعب الجمهوري يستنكر اعتقال أمن أردوغان لـ«بوراك أوجوز»

سجن أكثر من 77 ألف.. وفصل 150 ألف موظف حكومي..

حزب الشعب الجمهوري يستنكر اعتقال أمن أردوغان لـ«بوراك أوجوز»
  • 13
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 ربيع الآخر 1441 /  17  ديسمبر  2019   07:24 م

استنكر حزب الشعب الجمهوري التركي، المعارض، اليوم الثلاثاء، اعتقال رئيس بلدية من أعضاء الحزب بزعم صلته بجماعة فتح الله جولن، التي تدعي حكومة الرئيس رجب أردوغان أنها مسؤولة عن الانقلاب المزعوم صيف 2016، الذي تستغله أجهزة الأمن في العصف بمعارض النظام الحاكم.

وفيما تشن أنقرة حملة اعتقالات متواصلة، جرى اعتقال «بوراك أوجوز»، رئيس بلدية منطقة أورلا في إزمير، المنتمي لحزب الشعب الجمهوري، بحسب «رويترز»، ضمن عمليات فصل واعتقال طالت حتى الآن نحو 28 مسؤولًا محليًّا من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد؛ بسبب مزاعم عن صلاتهم بـ«أعمال إرهابية».

وقال حزب الشعب الجمهوري إن السلطات ألقت القبض على 22 مسؤولًا محليًّا منذ أغسطس وإن 19 منهم ما زالوا قيد الاعتقال انتظارًا لمحاكمتهم، وقال دينيز يوجيل مسؤول حزب الشعب الجمهوري في إزمير على تويتر إن أوجوز اعتقل ورفض الاتهامات بأن رئيس البلدية ينتمي لشبكة جولن.

وأضاف أن الحزب يدين عزل مسئولين منتخبين، ولم ترد بلدية أورلا على طلب التعليق، ويقيم جولن في منفاه الاختياري في بنسلفانيا منذ 1999. ونفى أي صلة له لمحاولة الانقلاب، وفي السنوات الثلاث التي أعقبت محاولة الانقلاب سجنت السلطات أكثر من 77 ألف شخص انتظارًا لمحاكمتهم وعزلت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألف من موظفي الحكومة وأفراد الجيش وغيرهم.

وانتقد حلفاء تركيا الأوروبيون وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان، نطاق الحملة قائلين إن الرئيس رجب طيب أردوغان استغل محاولة الانقلاب الفاشلة كذريعة لسحق معارضيه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك