alexametrics
د. إبراهيم المشيقح

د. إبراهيم المشيقح

أهل بريده لم يحملوا السلاح في وجه الدولة

الأحد - 3 محرّم 1431 - 20 ديسمبر 2009 - 09:53 صباحًا

أهل بريده لم يحملوا السلاح في وجه الدولة لمنع تعليم المرأة نسمع بين الفينة والأخرى عبر وسائل الإعلام وغيرها أن أهل بريده رفضوا بشدة افتتاح مدارس لتعليم البنات بمدينتهم بحجه أن ذلك يتعارض مع العادات والتقاليد السائدة لديهم . فالذين تناولوا ذلك الموضوع لم يتناولوه بموضوعية لكي يتوصلوا إلى الأسباب الحقيقية وإنما ذهبوا إلى اجتهادات لم تبنى على حقائق , وليت الأمر توقف عند ذلك بل ذهب البعض منهم إلى افتراءات مغلوطة بعيدة عن المنهجية وهو ما ذهبت إليه الباحثة الدكتورة بصيرة بنت إبراهيم الداوُد في كتابها تاريخ التعليم في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود من إصدارات دارة الملك عبد العزيز 1429 هـ ص226 حيث تقول الباحثة \" عندما تأسست الرئاسة العامة لتعليم البنات في عام 1380 هـ رحب أغلبية الشعب السعودي بهذه الفكرة إلا أن بعض المحافظين منهم حملوا السلاح لمنع انتشار مدارس لتعليم البنات حيث قدم إلى الرياض وفد يضم قرابة مئتي عالم وفقيه ورئيس عشيرة من منطقه القصيم يطالبون حكومة البلاد بعدم إنشاء مدارس في المنطقة بحجه أن ذلك يتعارض مع العادات والتقاليد السائدة لديهم وقد أفهم أعضاء الوفد بأهمية إنشاء مدارس للبنات في المملكة تنقذ نصف المجتمع الآخر من ظلام الجهل والأمية وبالرغم من ذلك فان أعضاء الوفد لم يقنعوا بذلك ولمَحوا إلى أنهم سوف يلجؤون إلى العنف لمنع حكومة البلاد من اتخاذ الخطوات الحاسمة في هذه القضية لذلك صدرت على الفور الأوامر إلى رئيس الشرطة بان يبقي أعضاء الوفد في ضيافته إلى أن تفتح المدارس في موعدها وبالفعل فقد فتحت مدارس تعليم البنات في القصيم بنفس الموعد المقرر لها \" والحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع حول تعليم المرأة في مدينة بريدة في تلك الفترة أنها كانت أمام فريقين الأول صاحب المبادئ المحافظة والذي يريد الماضي بصفاته وصوابه المثالي ويغلبون جانب سد الذرائع أما الفريق الثاني فهو يميل إلى نزعه التجديد ويرى أن المجتمع يلزمه التوسع وتخلف يلزمه التعليم , إذا نحن أمام خطابين مختلفين يعطي كل واحد منهما رأيه بصراحة دون أن يمارس أحد ضده عملية الإقصاء فالجميع لهم حق التعبير عن رأيهم الذي يرون انه الصواب وكان الناس يعيشون منظومة واحدة الكل حريص على بريده والكل يتناول الموضوع بمصداقية وموضوعية بعيده عن التعصب وبعيدا عن الملاسنات , فالفريق الأول لم يرفض تعليم المرأة ولكنه متحفظ حيث ذهبوا إلى الملك سعود رحمه الله في أول الأمر والذي رحب بهم وأكرم وفادتهم ووافقهم لتأجيل فتحها لمدة سنه كاملة. بينما الفريق الآخر وهو فريق أخذ على هاجسه تنوير مجتمعه ويرى ضرورة الإسراع في فتح المدارس فأخذ يراسل الملك سعود وولي عهده فيصل رحمهما الله يلتمس منهم فتح تلك المدارس لحاجة المدينة إليها وضل الوضع كذلك حتى انتهى العام الذي وعد به الملك سعود لعلماء المدينة ووجهائها, وفي عام 1380 هـ صدر الأمرلافتتاح المداس في بريده حيث كان الفريق الثاني يرسل عددا من البرقيات لولي العهد لاستعجال فتح المدارس مما حدا بالعلماء ووجهاء المدينة وعدد من محبي الخير السفر للرياض لمقابلة ولي العهد فيصل بن عبد العزيز يتقدمهم المشائخ صالح الخريصي وصالح البليهي وعدد من وجهاء المدينة عبدالله المشيقح وعبدالعزيز العبدالله الربدي وابراهيم الشريدة ومحمد الراشد الرقيبة والشيخ علي الغضية وغيرهم كثير من المشائخ والوجهاء ونصبوا خيامهم خارج الرياض لأكثر من ثلاث أسابيع ولم يكن مع احد منهم أي سلاح بل كانت تربطهم بالأسرة المالكة علاقة وطيدة يعرفها الجميع , وأخيرا طلب الملك فيصل أن يأتيه من الوفد أربعه من وجهائهم وبالفعل تم الاجتماع بهم وإقناعهم أن هذه المدارس الهدف منها معرفه الفتاة لأمور دينها وخدمه مجتمعها وذلك في جو من الحشمة والوقار وحينما اطمأن أعضاء الوفد شكروا للدولة جهودها واهتماماتها وفي الصباح عاد الجميع إلى بريده وفتحت تلك المدارس وباركها الجميع , وليت الباحثة تدرك ذلك وتستند إلى مصادر توثق من خلالها مقولتها وفق المنهج العلمي المعروف وتدرك أيضا مكانة بريده ورجالاتها عند الملك عبد العزيز وعند أبنائة البررة وما تحظى به مدينه بريده اليوم من تطورات في كافه مناحي الحياة ما هي إلا بجهود من حكومة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة مستمرة من أميرها فيصل بن بندر وسمو نائبه والذي يسعى جاهداً لتكون هناك جامعه للبنات في القصيم تضم عشرات الكليات وهو مايسعى اليه سموه الكريم حاليا. د.إبراهيم بن حمود المشيقح الأستاذ بجامعة القصيم [email protected]
الكلمات المفتاحية