Menu


ajel admin

كارثة .. وأزمة .. في آن واحد !!

الخميس - 30 ذو الحجة 1430 - 17 ديسمبر 2009 - 03:04 م
كارثة .. وأزمة .. في آن واحد تصعب الكتابة التحليلية في وقت الأزمة، فالكلمات المكتوبة قد تفقد الحدة معناها، وبالتالي شيئاً من قصدها، عندما تجد نفسك في ارض الحدث تصف التصرّفات الإنسانيّة الحقيقية التي تمارس على ارض الواقع ، بينما هذه التصرفات تتغيّر، مع تغيُّر طبع البشر في لحظة الأزمة وسماع أخبارها ومشاهدة صورها الدامية ، فمفهوم الكوارث لدينا تغير في السنوات الأخيرة عن المفهوم السابق نتيجة لحدوث العديد من الكوارث الطبيعية تضمنت براكين وزلازل ومواجهات راح ضحيتها العديد من الأرواح وأصبحنا لا نفرق بين الأزمة والكارثة . وعلى البعض أن يفكر جدياً .. ويستعد .. سواء للفيضانات أو لزيادة منسوب المياه أكثر من اللازم .. وليس بالضرورة أن يكون التغير الجوي أو المناخي قد يجلب معه بعض السلبيات .. وإن اقل شيء نفعله الآن هو أن نسال أنفسنا هل أهلنا أولادنا في حال غيابنا هل يمتلكون من الشجاعة بما يكفي للتصرف الايجابي !! ويعلم الجميع أن الكارثة حدث مفاجئ غالبا ما يكون بفعل الطبيعة ، وتشارك في مواجهته كافة أجهزة الدولة المختلفة . والكارثة هي اضطراب مأساوي مفاجئ في حياة اي مجتمع.. وتقع بمنذرات بسيطة أو بدون إنذار وتسبب الوفاة أو الإصابات الخطيرة أو تشريد أعداد كبيرة من أفراد هذا المجتمع وتفوق قدرة وإمكانات أجهزة الطوارئ المختصة . وتتوالى الكوارث علينا وتضرب بنا في كل اتجاه وتثير من الأتربة والرمال والمياه ما يغلق العين والأذن وحتى الحياة فلا نرى ولا نسمع صوتاً لإنجاز ولا بريقاً لنجاح في ظل عدم إجادة التعامل مع الكوارث والأزمات. وقد تؤدي الأزمة أو الكارثة إلى تشويه سمعة البلد بشكل عام خاصة إذا ما كانت مفتعلة كالأزمات الإدارية الخانقة المتمثلة في الفساد الإداري أو المالي أو تخلف الأنظمة مما يمكنها من التأثير سلباً على البلد . ولا يخفى على المتابع لسير الأحداث في جدة ما للكارثة التي حلت بها من دور في تاريخ المجتمع هناك سواء على صعيد الهدم أو التشريد أو الإنقاذ أو تذكر تلك الصور المحزنة ، وبقراءة متأنية لدور الأزمة الإدارية التي حلت بسببها الكارثة يقضي بنا إلى تلمس خيط يقودنا إلى حقيقة مفادها أن الأجهزة الحكومية ومؤسسات الدولة التي اعتمد الهرم القيادي فيها على فرق خاصة وقلة كفاءة في التعامل مع الأزمات أدت إلى افتعال أزمة في المحافظة من حيث لا يعلموا، وذلك بتفعيل الصراعات بين المؤسسات والوزارات وذلك برمي تهم التقصير كلاً على الآخر . ومن المعلوم أن الكوارث والأزمات لا تقع من تلقاء نفسها كما أنها لا تحدث فجأة إنما هي نتاج تداعيات وتراكمات وإهمال وتجاهل وغفلة وتبسيط للأمور، وفوق كل هذا هي نتاج عدم تطبيق الأساليب العلمية الحديثة لاكتشاف الأزمات قبل وقوعها وعدم التعلم من الأزمات الواقعة القديمة ودراسة مسبباتها قديماً . إلا أن العنصر البشري سيظل النقطة المفصلية في علاج المشكلات وكذلك في حسم المواقف الإدارية وغيرها والتعلم منها. ولعل الكارثة التي واجهت محافظة جدة ووفاة أكثر من 115 أشخاص حتى الآن عدا الدمار الهائل الذي أصاب أحياء بأكملها نتيجة السيول الجارفة تجاوزت آثارها كل حدود أو مدى، نظراً لما ترتب عليها من تبعات وردود أفعال وضعف مستوى التنسيق حيث أن قيادة واحدة حاكمة وقادرة ومؤهلة تستطيع أن تتفادى وقوع الأزمات، وتستطيع أيضاً أن تتنبأ بها وتتعامل معها بحكمة وحنكة، في حين أن القيادات المتعددة غير المؤهلة إدارياً أحياناُ هي ما تدفع الأمور البسيطة إلى السطح وتصعد من الصراعات والخلافات بما قد يلهب المواقف والمشاعر ويحولها بين يوم وليلة إلى أزمة أو كارثة، وحتى لا يسلك الألم المتولد من الأزمة مساراً مغايراً بحيث لا يمكن التنبؤ به، فهو يزداد ببطء في مرحلة ما قبل الأزمة، وقد يصعب علاجه في حال الأزمة، لذا فإنه يجب أخذ العديد من الأقراص التي تكافح الأزمة منذ دوي ضجيجها في ارض الحدث حتى وقوعها ومعالجة آثارها الباقية بروح الفريق الواحد بعيدا عن اللامبالاة لنتفادى حدوث كوارث قادمة كالأوبئة والأمراض وتكوين العصابات. أملنا في الله ثم بقيادة حازمة تخرج عن المألوف لتبني وطن المساوات والعدل والمراقبة، وليذهب الذين يريدون أن يختزلوا مصالح الشعب لحسابهم الخاص ، فنريد أن نعيش في وطن يحترمنا كما نحترمه . وادعوا للجنة المشكلة لتقصي الحقائق بالتوفيق والنجاح في كشف المقصرين ومعاقبتهم .. كما أتمنى أن لا تنصب الجهود على تقصي الحقائق السابقة بل الاستفادة العاجلة مما يمكن تقديمه للمرحلة القادمة .. يكون ذلك أولا بأول لمساعدة السكان والأماكن المنكوبة وذلك من خلال تعويض أثاثهم ومساعدتهم في إزالة الوحل والأتربة والمياه من أمام منازلهم . أخوكم عبد الله عبد الرحمن سليمان الـعايد Alayeed56@hotmail.com
الكلمات المفتاحية