Menu

75 مدينة إيرانية تنتفض ضد المرشد.. إضراب عام واحتجاجات في أنحاء البلاد

خامنئي أيّد زيادة أسعار البنزين وألقى باللوم على الأعداء

وصف المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الأحد، المتظاهرين على قرار الحكومة برفع أسعار البنزين في الأسواق المحلية، بـ«قطاع الطرق»، قائلًا، إن خطة رفع أسعار الوقود
75 مدينة إيرانية تنتفض ضد المرشد.. إضراب عام واحتجاجات في أنحاء البلاد
  • 364
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

وصف المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الأحد، المتظاهرين على قرار الحكومة برفع أسعار البنزين في الأسواق المحلية، بـ«قطاع الطرق»، قائلًا، إن خطة رفع أسعار الوقود يجب أن تنفذ وتطبق، ملقيًا باللوم والمسؤولية في ما يجري من «تخريب» على من أسماهم «معارضي الثورة والأعداء».

قطع الإنترنت

جاءت تصريحات «خامنئي» خلال كلمة بالتلفزيون الإيراني، اليوم الأحد، بالتزامن مع خطوات حكومية في البلاد للتعامل مع الاحتجاجات، بسبب زيادة أسعار البنزين بنسبة 50%، أبرزها قطع خدمة الإنترنت عن جميع أنحاء إيران.

يأتي ذلك بعدما شهدت المدن الإيرانية على مدار الـ48 الساعات الماضية احتجاجات عنيفة تخللها قتلى وجرحى تنديدًا بارتفاع أسعار الوقود.

كلمة خامنئي، قوبلت ببيان صادر عن المعارضة الإيرانية اليوم الأحد، أكدت فيه أن الاحتجاجات تتواصل في العشرات من المدن.

75 مدينة إيرانية تنتفض

ونقل الموقع الإلكتروني لمنظمة «مجاهدي خلق» الإيرانية المعارضة أن الاحتجاجات تتواصل في أكثر من 75 مدينة إيرانية، وأن المحتجين دمروا الكثير من المقار الأمنية والحكومية.

كما أفادت ببدء إضراب عام واحتجاجات في سوق طهران الكبير صباح اليوم.

وذكرت أن ما لا يقل عن ثمانية من مدنيين قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن.

ولم يتسن التأكد من صحة هذه البيانات بعدما قطعت السلطات خدمة الإنترنت في جميع أنحاء البلاد.

وقالت خدمة" نتبلوكس" غير الحكومية في بيان إن "إيران وسط انقطاع عام شبه كلي للإنترنت اعتبارا من الساعة 1845 بالتوقيت المحلي يوم السبت (1515 بتوقيت جرينتش)."

قطّاع طرق

ووصف المتظاهرين الذين خرجوا للتعبير عن رأيهم الرافض لسياسة الحكومة، بأنهم «قطاع الطرق.. الذين تم دفعهم إلى العنف من قبل أعداء الثورة والأعداء الأجانب لإيران»، زاعمًا أن أسعار البنزين في طهران ما زالت من بين أرخص الأسعار في العالم.

وأمر المرشد الإيراني قوات الأمن بتنفيذ مهامهم، وبأن يظل المواطنون الإيرانيون «بعيدون عن المتظاهرين العنيفين».

وأكدت السلطات الإيرانية الثلاث بعد التشاور خلال اجتماع المجلس الاقتصادي الأعلى الذي انعقد أمس بشكل طارئ، على ضرورة التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين ورفع أسعار البنزين، ودعت جميع المؤسسات للعمل على تطبيقها بالكامل وبنجاح، رغم موجة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها معظم المدن الإيرانية.

عنف واحتجاجات

وأمس السبت، ترك متظاهرون سياراتهم على طول الطرق السريعة الرئيسة، وانضموا إلى الاحتجاجات الجماهيرية في العاصمة طهران وفي أماكن أخرى من البلاد، بحسب وكالة «أسوشييتدبرس» الأمريكية.

وذكرت الوكالة، أن بعض الاحتجاجات تحولت إلى عنف في عدة مدن، حيث قام المتظاهرون بإشعال النيران، بينما سمع إطلاق نار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك