Menu


لحظات ووقائع عملية خطف الرهائن في موقع عين أمناس بالجزائر

مجموعة تعلن احتجاز 41 رهينة غربية في الجزائر وتحذر من القيام بعملية لإنقاذهم

كانت الساعة تشير الى الخامسة صباحا يوم الاربعاء عندما هاجم مسلحون حافلة كانت تقل عمالا اجانب من موقع لانتاج الغاز جنوب الجزائر، فقتلوا شخصين وتراجعوا الى داخل ا
لحظات ووقائع عملية خطف الرهائن في موقع عين أمناس بالجزائر
  • 7016
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كانت الساعة تشير الى الخامسة صباحا يوم الاربعاء عندما هاجم مسلحون حافلة كانت تقل عمالا اجانب من موقع لانتاج الغاز جنوب الجزائر، فقتلوا شخصين وتراجعوا الى داخل الموقع محتجزين معهم 41 رهينة وسط تبادل لاطلاق النار مع قوات الامن. ونفذت الهجوم "مجموعة ارهابية مدججة بالسلاح وصلت في ثلاث سيارات" الى قاعدة الحياة، بحسب مصدر رسمي. وقتل في العملية جزائري وبريطاني واصيب ستة اخرون بينهم ثلاثة اجانب. واستهدف المهاجمون موقع شركة النفط الجزائرية العامة سونتراك التي تعمل فيه بالتعاون مع بريتش بتروليوم وستات اويل النروجية، في موقع تيغنتورين الصحراوي على بعد 40 كلم من ان ايمناس (ولاية ايليزي 1600 جنوب العاصمة) قرب الحدود مع ليبيا. واصيب الضحايا في المرحلة الاولى من الهجوم الذي استهدف حافلة تنقل اجانب من مقر اقامتهم في الموقع الى مطار ان اميناس. وبعد ان صدت وحدات الامن المرافقة للحافلة المهاجمين، تراجع المسلحون الاسلاميون باتجاه قاعدة الحياة واستولوا على قسم منها واحتجزوا رهائن اجانب وعشرات العاملين الجزائريين. واكد احد المقاتلين لوكالة فرنس برس في اتصال هاتفي ان الهجوم نفذه مقاتلون من القاعدة جاؤوا من شمال مالي. وقال "نحن من كتيبة خالد ابو العباس، مختار بلمختار" الذي "هدد بالرد على اي تدخل عسكري في شمال مالي". وكانت فرنسا دخلت يومها السادس من التدخل العسكري في مالي في حين سمحت الجزائر للمقاتلات الفرنسية بعبور اجوائها. واعلن ناطق باسم كتيبة "الموقعون بالدم" الاسلامية التي يقودها الجزائري مختار بلمختار احد كبار قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي عن احتجاز "41 غربيا بينهم 7 اميركيين وفرنسيون وبريطانيون ويابانيون"، موضحا انه تم احتجاز خمسة في المصنع و36 في موقع السكن. وقالت المجموعة في بيان "جاء اختيار الجزائر مكانا للتنفيذ حتى يعلم (الرئيس الجزائري عبد العزيز) بوتفليقة أننا لن نقبل (..) تآمره مع الفرنسيين لضرب المسلمين في مالي" في اشارة الى السماح للمقاتلات الفرنسية بعبور الاجواء الجزائرية. وفي فرنسا اعلنت شركة "سي آي اس كاترينغ" ان 150 من موظفيها المحليين رهائن في الموقع. ومساء الاربعاء اعلنت مصادر محلية الافراج عن رهائن جزائريين في مجموعات صغيرة. من جهته قال وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية ان المهاجمين من مجموعة بلمختار هم "20 رجلا من المنطقة" ويريدون الخروج من البلاد ومعهم رهائن. واكد ان السلطات "ترفض التفاوض مع الارهابيين" مشيرا الى ان الجيش وقوات الامن تحاصرهم. وفي بيان قال الخاطفون انهم يطالبون بالخصوص بوقف "العدوان" على مالي. وبعد ليلة من المواجهة طلب متحدث باسم الخاطفين من خلال قناة الجزيرة القطرية "انسحاب الجيش الجزائري من اجل بدء المفاوضات". والخميس تمكن 30 رهينة جزائري من الفرار من خاطفيهم، بحسب ولاية ايليزي. ولم يتم تاكيد خبر لتلفزيون النهار الخاص الذي اشار الى فرار 15 اجنبيا ايضا بينهم فرنسيون. وقالت عدة عواصم اوروبية بعد ظهر الخميس ان هناك "عملية جارية" في موقع انتاج الغاز. واعلن متحدث باسم المجموعة الخاطفة لوكالة نواكشوط (خاصة) الموريتانية ان 34 رهينة و15 مسلحا قتلوا في الغارة التي شنها الجيش الجزائري. واضاف المصدر ان سبعة رهائن غربيين بينهم امريكيان، لا يزالون احياء. واعلنت وكالة الانباء الجزائرية تحرير 600 رهينة جزائري من قبل الجيش.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك