Menu

أمانة العاصمة المقدسة: لا توجد أي حالات إصابة بـ«حمى الضنك»

نتيجة حملات التوعية والمواجهة لها..

أكدت أمانة العاصمة المقدسة، اليوم الأربعاء، أن حالات الإصابة بـ«حمى الضنك» سجلت تراجعًا ملحوظًا، حتى بلغت صفر إصابة. وعبر صفحتها الرسمية، قالت الأمانة، إنها «م
أمانة العاصمة المقدسة: لا توجد أي حالات إصابة بـ«حمى الضنك»
  • 255
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكدت أمانة العاصمة المقدسة، اليوم الأربعاء، أن حالات الإصابة بـ«حمى الضنك» سجلت تراجعًا ملحوظًا، حتى بلغت صفر إصابة.

وعبر صفحتها الرسمية، قالت الأمانة، إنها «ممثلة في الإدارة العامة للصحة العامة، وبمشاركة الشؤون الصحية بمكة المكرمة، في مجال مكافحة البعوض الناقل لحمى الضنك، تعلن الأمانة انخفاض حالات الإصابة بمرض حمى الضنك إلى صفر ولله الحمد» .

وفي سياق ذي صلة، دشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور وائل بن حمزة مطير، مؤخرًا، حملة للتوعية عن مرض حمى الضنك بشعارها الجديد «كرت أحمر للضنك»، وشارك في تدشين الحملة، مدير الإدارة العامة للصحة العامة بأمانة العاصمة المقدسة المهندس محمد باحارث، ورئيس لجنة الصحة والبيئة بالمجلس البلدي بالعاصمة المقدسة الدكتور أحمد باز، ومدير مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بالعاصمة المقدسة المهندس أحمد بن عبدالله القرني، ومدير الأوقاف والمساجد في العاصمة المقدسة مصعب الحجاجي، وعدد من قيادي صحة مكة المكرمة.

وأشاد مدير عام الإدارة العامة للحج والعمرة مساعد المدير العام للصحة العامة بمنطقة مكة المكرمة الدكتور سري بن إبراهيم عسيري، بالتعاون المثمر بين الجهات المشاركة من الأمانة والمجلس البلدي والزراعة والأوقاف، وكذلك بتعاون الجهات المعنية في حملة مكافحة حمى الضنك، والتي أسهمت بشكل كبير في نجاح الحملة.

ومن جانبهم، قدم ممثلو إدارة النواقل والأمراض المشتركة بصحة مكة وإدارة الصحة العامة بالأمانة وفرع وزارة البيئة والمياه، عروضًا مرئية للجهود والإنجازات في مجال المكافحة لمرض حمى الضنك بالعاصمة المقدسة، ثم قدم مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور وائل بن حمزة مطير، شكره وتقديره لجميع الجهات الحكومية المشاركة، معبرًا عن سعادته بالدور الكبير الذي تقوم به الفرق الميدانية المشتركة في التوعية بالمنازل والمساجد والمدارس وتعريف الأهالي والسكان بطرق تجفيف منابع المياه المتسربة، وتصحيح السلوكيات والممارسات الخاطئة وأهمية اتخاذ الطرق الوقائية اللازمة للحد من بؤر توالد البعوض الناقل للمرض.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك