Menu
رحلة التملُّك منصة تقود النمو وتخلق الفرص في عالم التشييد والبناء

جاءت تقنية البناء، ومعها روح جديدة لتبني أساليب حديثة وتقنية في التعامل والتنفيذ، فالتقنية ليست بمعزل عن الثورة التكنولوجية الهائلة المرتبطة بالاقتصاد والإنتاج؛ إذ أخذت هذه التقنية على عاتقها مواكبة روح العصر وتحدياته؛ حيث إنها لا تقتصر على توفير منتج حديث وحسب، وإنما أيضًا تتعامل مع العصر وتتأقلم معه.

ولمَّا أصبحت التطبيقات هي التي تتحكم في عالمنا الآن، وفي معظم المجالات، فإن منصة «رحلة التملك» تعدُّ نقلة نوعية مهمة جدًا في هذا العالم، وتمثِّل تغييرًا كبيرًا في السعودية سيؤدي إلى اختلاف مفهوم السكن والتملك، ويمثل إضافة مهمة للمقاول ولمزود التقنية في آنٍ معًا.

وتمثِّل المنصة فرصة واعدة لجميع أطراف سلسلة القيمة في قطاع التطوير العقاري، من مقاولين ومكاتب هندسية ومصانع تقنية البناء، بالإضافة لموردي ومصنعي مواد البناء؛ حيث توفر المنصة لكل هؤلاء الأطراف، قناة جديدة للوصول للعملاء لم تكن متوافرة من قبل، ولم تكن لتتوافر؛ دون استخدام تقنيات البناء في تنفيذ المشاريع.

وتسهم عملية الربط هذه، في رفع مستوى القطاع وتحوله إلى قطاع صناعي مبني على أساس الإنتاج الشامل (Mass Production) ؛ مما يساهم في خفض التكاليف وتوفير المزيد من فرص العمل.

جميع هذه العوامل تجعل من الانضمام إلى «منصة رحلة التملك» فرصة استثمارية، وقرارًا ناجحًا في مجال الأعمال في قطاع التطوير العقاري، ومن ثمَّ بناء علاقات استراتيجية مع جميع المقاولين المسجلين بالمنصة بعد اعتمادهم، وكذلك المطورون ومزودو التقنية.

وبناء على ذلك، فإن الفرص الاستثمارية ومجالات الأعمال تكون أوسع أمام هذه الفئات، بدلًا من البحث عن الفرص بالطرق التقليدية، التي أساسها إعلانات الصحف والعلاقات الشخصية.

إن اهتمام المنصة بعناصر عملية البناء؛ كالمكاتب الهندسية والمطورين العقاريين، والمقاولين والمستفيدين الراغبين في بناء وحدة سكنية تلبي طموحه واحتياجه، يجعل من عملية البناء أكثر سهولة، ويعزز من الشراكات؛ بما يسمح بقيادة القطاع لمزيد من النمو والتطور.

2020-07-03T00:17:13+03:00 جاءت تقنية البناء، ومعها روح جديدة لتبني أساليب حديثة وتقنية في التعامل والتنفيذ، فالتقنية ليست بمعزل عن الثورة التكنولوجية الهائلة المرتبطة بالاقتصاد والإنتاج؛
رحلة التملُّك منصة تقود النمو وتخلق الفرص في عالم التشييد والبناء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«رحلة التملُّك».. منصة تقود النمو وتخلق الفرص في عالم التشييد والبناء

مفهوم جديد للسكن.. وإضافة مهمة لسلسلة التطوير العقاري

«رحلة التملُّك».. منصة تقود النمو وتخلق الفرص في عالم التشييد والبناء
  • 164
  • 0
  • 1
فريق التحرير
28 ربيع الآخر 1441 /  25  ديسمبر  2019   06:34 م

جاءت تقنية البناء، ومعها روح جديدة لتبني أساليب حديثة وتقنية في التعامل والتنفيذ، فالتقنية ليست بمعزل عن الثورة التكنولوجية الهائلة المرتبطة بالاقتصاد والإنتاج؛ إذ أخذت هذه التقنية على عاتقها مواكبة روح العصر وتحدياته؛ حيث إنها لا تقتصر على توفير منتج حديث وحسب، وإنما أيضًا تتعامل مع العصر وتتأقلم معه.

ولمَّا أصبحت التطبيقات هي التي تتحكم في عالمنا الآن، وفي معظم المجالات، فإن منصة «رحلة التملك» تعدُّ نقلة نوعية مهمة جدًا في هذا العالم، وتمثِّل تغييرًا كبيرًا في السعودية سيؤدي إلى اختلاف مفهوم السكن والتملك، ويمثل إضافة مهمة للمقاول ولمزود التقنية في آنٍ معًا.

وتمثِّل المنصة فرصة واعدة لجميع أطراف سلسلة القيمة في قطاع التطوير العقاري، من مقاولين ومكاتب هندسية ومصانع تقنية البناء، بالإضافة لموردي ومصنعي مواد البناء؛ حيث توفر المنصة لكل هؤلاء الأطراف، قناة جديدة للوصول للعملاء لم تكن متوافرة من قبل، ولم تكن لتتوافر؛ دون استخدام تقنيات البناء في تنفيذ المشاريع.

وتسهم عملية الربط هذه، في رفع مستوى القطاع وتحوله إلى قطاع صناعي مبني على أساس الإنتاج الشامل (Mass Production) ؛ مما يساهم في خفض التكاليف وتوفير المزيد من فرص العمل.

جميع هذه العوامل تجعل من الانضمام إلى «منصة رحلة التملك» فرصة استثمارية، وقرارًا ناجحًا في مجال الأعمال في قطاع التطوير العقاري، ومن ثمَّ بناء علاقات استراتيجية مع جميع المقاولين المسجلين بالمنصة بعد اعتمادهم، وكذلك المطورون ومزودو التقنية.

وبناء على ذلك، فإن الفرص الاستثمارية ومجالات الأعمال تكون أوسع أمام هذه الفئات، بدلًا من البحث عن الفرص بالطرق التقليدية، التي أساسها إعلانات الصحف والعلاقات الشخصية.

إن اهتمام المنصة بعناصر عملية البناء؛ كالمكاتب الهندسية والمطورين العقاريين، والمقاولين والمستفيدين الراغبين في بناء وحدة سكنية تلبي طموحه واحتياجه، يجعل من عملية البناء أكثر سهولة، ويعزز من الشراكات؛ بما يسمح بقيادة القطاع لمزيد من النمو والتطور.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك