alexametrics
Menu


النمر توجه نصائح عن حركة الجنين وتوضح حالات استشارة للطبيب

مراقبتها مهمة بدءًا من الشهر السابع

النمر توجه نصائح عن حركة الجنين وتوضح حالات استشارة للطبيب
  • 2340
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 جمادى الآخر 1440 /  09  فبراير  2019   05:46 م

أوضحت استشارية وأستاذة طب النساء والولادة، الدكتورة مها النمر، اليوم السبت، أن مراقبة حركة الجنين مهمة جدًّا من الشهر السابع وما فوق، مشيرة إلى أن قلة حركة الجنين قد تعني أن السوائل حوله قليلة، أو -لا سمح الله- متوفيًا.

وقالت أستاذ طب النساء والولادة، عبر حسابها بموقع التواصل تويتر، إنه إذا قلَّت حركات الجنين عن 10 حركات خلال ساعتين، فينصح بشرب عصير، وإذا لم يتحرك فيجب الذهاب لزيارة الطبيب، موضحة أن هاتين الساعتين تحددهما الأم حسب معرفتها بالأوقات التي ينشط فيها الجنين دون غيرها.

وأشارت إلى أن حركة الجنين في بطن أمه تعكس سلامة الجهاز العصبي والعضلي، مضيفة أن الجنين يتحرك غالبية الوقت في الأشهر الأخيرة من الحمل، ومن الممكن أن ينام 180 دقيقة فقط، مضيفة أن حركات الجنين قد تكون مؤلمة لبعض الأمهات، وليس هناك شيء لتخفيفها.

وأضافت أستاذة طب النساء والولادة، أن السائل الأمنيوسي «مويه الجنين»، هو بول الجنين والذي يسبح فيه، ويشربه ويتنفسه، وأن المشيمة تقوم بتنقية هذا البول وتصفيته، مشيرة إلى أن زيادة هذا السائل معناه زيادة تبول الجنين؛ «بسبب سكّري الأم مثلًا»، أو أن الجنين لا يشرب السائل، أما نقصان السائل فمعناه قلَّة بول الجنين أو أن المشيمة لا تغذي الجنين، أو أن الكلى فيها مشكلة أو انفتاح الأغشية.

وأضافت أن الحمل يحدث عدة تغيرات بالأم تتضمن: زيادة حجم القدم مما يؤدي لتغيير مقاس الحذاء بنهاية الحمل، وتمدد الرحم بشكل كبير جدًّا ومن الممكن أن يتسع لعدة أطفال، وازدياد حجم القلب بنسبة 12% وارتفاعه قليلًا عن مكانه، وزيادة حجم الدم في الجسم من 4 – 6 لترات «الطبيعي 3 لترات».

وأوضحت أن التمارين التي تمارسها للحامل، خلال الأشهر الستة الأولى تتضمن: المشي السريع بمدة 30 دقيقة يوميًّا، والركض على السير بدون زاوية لمة 15 دقيقة يوميًّا، والسباحة، واليوجا وتمارين الشد، والأيروبك الخفيف.

وأضافت أستاذة طب النساء والولادة، أن فائدة التمارين للحامل تتضمن: تقليل المشاكل المصاحبة للحمل مثل آلم الظهر، والإمساك، والإرهاق، وانتفاخ القدمين، ورفع اللياقة البدنية، وتقليل زيادة الوزن، ورفع المعنويات وزيادة النشاط، والتقليل من الاكتئاب، وتسهيل الولادة، والعودة للنشاط والحياة الطبيعية بعد الولادة بأقصر وقت.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك