البرتغال تتسلح بنجوم المستقبل في مواجهة بولندا بدوري أمم أوروبا

ليفاندوفسكي يحتفل بمئويته الدولية في غياب رونالدو

الخميس - 30 محرّم 1440 - 11 أكتوبر 2018 - 09:19 صباحا ً
0
219

يخوض الهداف روبرت ليفاندوفسكي، مباراته الدولية المائة، اليوم، عندما يقود منتخب بولندا أمام ضيفه البرتغال "المحروم" من نجمه كريستيانو رونالدو، ضمن المجموعة الثالثة من المستوى الأول لدوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

ويعد ليفاندوفسكي من أبرز المهاجمين في القارة العجوز، فسجل 55 هدفًا مع بلاده في 99 مباراة، و53 هدفًا في 98 في المسابقات الأوروبية، و287 هدفًا في 439 مباراة في المسابقات المحلية.

وستكون المباراة صعبة على هداف بايرن ميونيخ الألماني ورفاقه، بعد البداية الجيدة للبرتغال وفوزها على إيطاليا، والذكرى السيئة التي يحملها الفريق البولندي من مواجهة دور الثمانية لكأس أوروبا 2016، عندما ودع البطولة على يد منتخب البرتغال.

واستهلت بولندا مشوارها في دوري الأمم بالتعادل مع إيطاليا 1-1، وذلك بعد توديعها مونديال روسيا من الدور الأول وحلول المدرب يرزي برزنتشيك خلفًا لآدم نافالكا.

وصرح مدرب بولندا برزنتشيك، بأن فريقه سيقاتل للحصول على نتيجة إيجابية، مؤكدًا أنه يدرك أن البرتغال قادرة على الاستفادة من أي خطأ صغير يرتكبه لاعبو بولندا، لأن البرتغال فريق منظم يمكنه تنفيذ هجمات مرتدة سريعة، مشيرًا إلى أن الفريق البرتغالي تطور منذ كأس أوروبا وأصبح يلعب بشكل هجومي أكثر.

لكن البرتغال ستخوض مواجهة جديدة من دون نجمها الأول رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، بعد غيابه عن لقاءين في سبتمبر، وسيفتقده زملاؤه أيضًا في مواجهتي إيطاليا وبولندا يومي 17 و20 نوفمبر المقبل، إضافة الى غيابه عن المباراة الودية أمام إسكتلندا يوم 14 من الشهر الحالي.

وكان رونالدو طلب إعفاءه من المباراتين السابقتين؛ للتركيز على أدائه مع ناديه الجديد يوفنتوس، الذي انضم إلى صفوفه صيف العام الحالي من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو.

وكان رونالدو قد اتفق مطلع الشهر الحالي مع المدرب فرناندو سانتوس، على الغياب عن عدد من المباريات، وبالاتفاق مع رئيس الاتحاد البرتغالي.

ويعيش رونالدو فترة حرجة في ظل إعادة تفاعل قضية تهمة الاغتصاب الموجهة إليه من عارضة الأزياء الأمريكية السابقة كاثرين مايورجا عام 2009 في لاس فيجاس.

وبرغم غياب رونالدو، إلا أن البرتغال تمتلك نوعية مميزة من اللاعبين في صفوفها، مثل مهاجم إشبيلية الإسباني أندريه سيلفا، ولاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي برناردو سيلفا، المتألقين بشدة في الفترة الحالية، وقد نجح الفريق البرتغالي في التسجيل في 16 من مبارياته الـ18 الأخيرة.

والتقى المنتخبان البولندي والبرتغالي 11 مرة من قبل، ففازت البرتغال 4 مرات وبولندا 3 مرات وتعادلا في 4 مواجهات.

وتعد المواجهة الأخيرة الأهم بينهما في دور الثمانية لكأس أوروبا 2016، عندما احتاجت البرتغال إلى ركلات الترجيح للتأهل بعد تعادلهما 1-1، كما فازت البرتغال أيضًا بنتيجة كبيرة 4-صفر، وفي كأس العالم 2002 بثلاثية حملت توقيع الهداف السابق باوليتا، فيما فازت بولندا في مونديال 1986 بهدف يتيم.

 



لمشتركي STC .. الآن جوال عاجل ( مجاناً ).. ارسل الرقم ( 2 ) إلى الرقم ( 809900 ) للأخبار الرياضية

التعليقات

تم استلام تعليقك، نشكر لك مساهمتك، سيتم نشر التعليق بأقرب وقت ممكن
ساهم بإضافة تعليق جديد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة عاجل الإلكترونية 2007-2018 ©
DMCA.com Protection Status

تطبيق عاجل