alexametrics

الشمراني يفسر لـ"عاجل" سبب تأخر الإعلان عنها..

تعرف على أول مؤشر لـ"خصخصة الوظائف التعليمية"

تعرف على أول مؤشر لـ"خصخصة الوظائف التعليمية"
  • 51911
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

السبت - 27 ذو القعدة 1438 - 19 أغسطس 2017 - 08:27 مساءً

شرعت وزارة التعليم في فتح المجال أمام التعاقد مع المعلمين والمعلمات، بإضافة أيقونة (مباشرة المتعاقدين) على نظام فارس ما يرجح وبشكل كبير البدء في خصخصة الوظائف التعليمية التي أعلن عنها وزير التعليم قبل أكثر من ستة أشهر وهو ما يفسر تأخير الإعلان عن الوظائف التعليمية حتى الآن.

وفسر المشرف التربوي السابق عوض الشمراني لـ"عاجل" التوجه الجديد لوزارة التعليم بأنه مؤشر قوي على بداية لخصخصة الوظائف التعليمية أو تشغيلها ذاتيًا خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وبين الشمراني، السبت (19 أغسطس 2017)، أنه في كلتا الحالتين سوف ينفك ارتباطها بأنظمة ولوائح وزارة الخدمة المدنية وكذلك عدم تبعيتها لنظام المؤسسة العامة للتقاعد في خدماتها التقاعدية وذلك بعد موافقة مجلس الوزراء في جلسته قبل الماضية على اعتماد توزيع القطاعات الحكومية المستهدفة بالتخصيص ومن ضمنها التعليم.

وأكد الشمراني، أن وزارة التعليم ماضية في تنفيذ أهداف التحول الوطني 2020 كغيرها من الجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ أهداف هذا البرنامج. وذلك بالتحول تدريجيًا إلى الخصخصة في أهم مكوناتها الرئيسة كالتوظيف والمباني والتحول الرقمي.

وأضاف المشرف التربوي السابق، أنه في حال خصخصة الوظائف كليًا فستتولى وزارة العمل استقطاب الخريجين والخريجات عبر منصة توظيف جديدة وفقًا لأنظمة وزارة العمل وتتبع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في خدماتها التقاعدية؛ أما في حال التشغيل الذاتي لهذه الوظائف فهو ما يعني أن تتولى وزارة التعليم التعاقد مع الموظف لشغل الوظيفة على أن تخضع هذه العقود لأنظمة وزارة العمل وتتبع أيضًا نظام التأمينات الاجتماعية.

وكانت وزارة العمل اطلقت مؤخرًا برنامج نطاقات لخفض البطالة توافقًا مع الرؤية المستقبلية. وسيؤدي ذلك لرفع نسبة إقبال السعوديين على القطاع الخاص بنسبة 50%، مما سيسهم في رفع نسبة القوة العاملة النسائية إلى 30% بحلول عام 2020 م، بالإضافة إلى قلة الوظائف في القطاع الحكومي وزيادتها في القطاع الخاص.

يشار إلى أن وزارة التعليم قد بدأت في تنفيذ خطة الموازنة بين المعلمين والطلاب وسينتج عن هذه الموازنة تقليص في أعداد المعلمين والمعلمات؛ حيث تسعى للوصول للمعيار المستهدف بحلول عام 2020 وهو معلم لكل 17 طالبا.

الكلمات المفتاحية