alexametrics
Menu


"كفيل".. أغنية راب ساخرة تنتقد أوضاع العمالة الوافدة بالمملكة

حققت نصف مليون مشاهدة في 24 ساعة..

"كفيل".. أغنية راب ساخرة تنتقد أوضاع العمالة الوافدة بالمملكة
  • 20527
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 9 جمادى الأول 1436 /  28  فبراير  2015   12:15 م

سلطت أغنية بعنوان "كفيل"، أنتجتها مجموعة "تلفاز 11" السعودية المعروفة بإنتاج الفيديوهات الساخرة القصيرة على موقع "يوتيوب"، الضوء على معاناة العمالة الوافدة إلى المملكة ونظام "كفالة العميل" الذي يواجه بعض الانتقادات.

ويظهر في الفيديو الذي حقق انتشارًا كبيرًا على "يوتيوب"، مجموعة من الشباب يقومون بدور عمال باكستانيين وهنود يعانون من سوء معاملة الكفيل، ويعبرون عن ذلك عبر أغنية راب ساخرة.

ويبدأ الفيديو ومدته ثلاث دقائق بعامل باكستاني يقرأ الجريدة ويشاهد التلفاز، ثم يدخل عليه الكفيل يعنفه لأنه لم يحضر الملابس التي طلبتها زوجته، فيرد العامل بالقول: "أنا ما في فلوس"، فيرمي الكفيل النقود في وجهه قائلا: "ما جبناك لتقرأ الجرائد".

ثم يبدأ العامل الباكستاني بالغناء معبرًا عن الحالة التي يُعاني منها بعض العمال من تكليفهم بالكثير من الأعمال الشاقة ويقول: "كل نفرات لازم أسمع كلام هنا.. أنا شيل كل شيء فوق (الكتف) اند جو".

ويعبر، في الأغنية الراقصة، عن ضيقه من تكليفه بهذه الأعمال، والتي منها حمل الأحجار على كتفه، ثم يغني قائلا: "أنا ما في خوف من كفيل.. شيل مكيف، ركب مكيف.. ركب خلاطة بلاطة.. أنا ما في خوف من كفيل".

ويعدد الفيديو كافة التحديات التي تواجه العمالة في المملكة في قالب كوميدي شيق، وهو ما أدى إلى انتشاره بشكل سريع حقق حوالي 600 ألف مشاهدة منذ بثه الثلاثاء (24 فبراير 2015)، حتى السبت (28 فبراير 2015)، بعدما حقق نصف مليون مشاهدة في اليوم الأول لنشره على الموقع.

وفي مقطع آخر من الفيديو يظهر عامل بنجالي يرقص ويغني أيضا بطريقة الراب، معددًا ما يقوم به العمال الوافدون بشكل يومي في المملكة، قائلا: "سعودي كلام كتير.. سعودي انسى كل شي.. مين يسوى بنية تحتية.. انت نفر بنجالي حرامي.. سعودي انسي.. سعودي انسي مين يسوي كباري.. مين يسوي مجاري.. مين شيل زٌبالة.. مين شيل بقالة .. من يسوق تكاسي.. كل يوم شنطة شيل.. كل يوم سوي غسيل.. أنا ما في خوف من كفيل".

ويعمل في المملكة حوالي 9 ملايين عامل معظمهم من آسيا، ومن وقت لآخر تطفو على السطح مشكلات تتعرض لها بعض العمالة من سوء معاملة أو انتهاكات.

الفيديو أنتجته شركة "تلفاز 11" التي بدأت تبث أعمالها على موقع يوتيوب منذ عام 2009، وسجلت رسميًّا في عام 2011، وبدأت مبادرة "تلفاز 11" بأربعة شباب هم: فهد البتيري، إبراهيم الخيرالله، علاء يوسف، علي الكلثمي، لصنع أفلام قصيرة تمزج بين الكوميديا والتثقيف، وتطورت وزاد عدد أعضائها ليصبح طاقمًا متكاملا من أشخاص لديهم مواهب التمثيل والتقديم والتصوير والغناء بقالب كوميدي.

وتعد قناتهم من أهم القنوات السعودية والعربية على موقوع "يوتيوب" والتي تنقل عنها وسائل إعلام عالمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك