Menu


استقالة مفاجئة للشيخ أحمد الفهد من كافة مناصبه الكروية

نافيًا مزاعم تورطه في فضيحة رشوة وفساد..

استقالة مفاجئة للشيخ أحمد الفهد من كافة مناصبه الكروية
  • 1668
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 4 شعبان 1438 /  30  أبريل  2017   04:22 م

دفعت مزاعم الفساد والارتباط بفضيحة رشوة قيمتها مليون دولار، الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح، أحد أبرز الوجوه الرياضية عالميًّا، الأحد (30 إبريل 2017)، إلى إعلان استقالته من مهامه الكروية، وسحب ترشحه لعضوية مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وكان الفهد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ورئيس اتحاد اللجان الوطنية (أنوك) والعضو الحالي في مجلس الفيفا (اللجنة التنفيذية سابقًا)، واللجنة الأولمبية الدولية، قد نفى السبت (29 إبريل 2017) أي علاقة له برشوة بقيمة نحو مليون دولار أمريكي، أقر رئيس اتحاد جوام ريتشارد لاي بالحصول عليها أمام القضاء الأمريكي.

وجاء في بيان صادر عن الفهد: "فيما يتعلق بالدفعات غير القانونية المزعومة لريتشارد لاي، لا يمكنني سوى الإحالة على بياني السابق والنفي بشدة"، وقال إنه عازم على العمل مع كل السلطات المعنية لدحض هذه الادعاءات التي اعتبرها مفاجئة.

وأضاف: "لكنني لا أعتزم أن تسبب هذه الادعاءات انقسامات أو تشتت الانتباه عن اجتماعي الاتحاد الآسيوي والاتحاد الدولي لكرة القدم"، وذلك في إشارة إلى الجمعيتين العموميتين للاتحاد الآسيوي والدولي المقرر عقدهما بدءًا من الثامن من مايو في البحرين.

وتابع الفهد في بيانه: "لذلك، وبعد تفكير بعناية، قررت أنه من الأنسب لصالح الفيفا والاتحاد الآسيوي أن أسحب ترشحي لانتخابات مجلس الفيفا وأستقيل من مهامي الحالية في كرة القدم".

وقال: "حظيت بشرف الخدمة ضمن مجلس الفيفا، ولجنة الإصلاحات في الفيفا، والاتحاد الآسيوي خلال العامين الماضيين، وسأواصل دعم عائلة كرة القدم حالما يتم دحض هذه الادعاءات".

وكان الفهد أحد أربعة مرشحين للمقاعد الآسيوية الثلاثة لمجلس الفيفا (إضافة إلى مقعد رابع مخصص للنساء)، ومن الذين أعلن الاتحاد الآسيوي في مارس الماضي أنهم تخطوا تدقيق النزاهة الذي يُجريه الاتحاد الدولي.

وتخصص لآسيا سبعة مقاعد بينها مقعد للنساء بدلا من أربعة، وذلك بعدما ارتفع أعضاء مجلس الفيفا إلى 37 عضوًا، من ضمن حزمة الإصلاحات التي تم إقرارها قبل انتخاب الرئيس الحالي للفيفا السويسري جاني إنفانتينو رئيسًا. ويحق لأعضاء مجلس الفيفا (التسمية الجديدة للجنة التنفيذية) ورئيسه البقاء في مناصبهم ثلاث ولايات كحد أقصى.

وكان الفهد فاز بعضوية اللجنة التنفيذية (سابقًا) في إبريل 2015 في ولاية دامت سنتين فقط، في حين أن عضوية سلمان وتاشيما وشاه تمتد حتى 2019.

ونفى الفهد في بيانه السبت بشدة ارتكاب أي مخالفات بعد التلميح إلى مشاركته بالتآمر في قضية رئيس اتحاد جوام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك