alexametrics


طبقت على 25 ألف طالب وطالبة في 42 مدينة..

"هيئة التقويم" تعلن نتائج الاختبارات الوطنية المقننة

"هيئة التقويم" تعلن نتائج الاختبارات الوطنية المقننة
  • 3509
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الاثنين - 19 جمادى الآخر 1437 - 28 مارس 2016 - 02:26 مساءً

أعلن محافظ هيئة تقويم التعليم العام الدكتور نايف بن هشال الرومي، نتائج الاختبارات الوطنية المقننة، لطلاب وطالبات الممكة في مادتي العلوم والرياضيات في الصفين الثالث والسادس الابتدائي.

وأوضح "الرومي" في مؤتمر صحفي، أنه تم تطبيق الاختبار على أكثر من 25 ألف طالب وطالبة في 42 مدينة بالمملكة، خلال شهر رجب من العام الدراسي 1435/1436هـ

وعن تفاصيل نتائج الاختبارات في مادة الرياضيات، كشف أن 57% من طلاب الصف الثالث الابتدائي حققوا مستويات أداء أعلى من معيار الحد الأدنى للأداء المتوقع منهم في الرياضيات، منهم 10% فقط حققوا أعلى مستوى من المستويات الخمسة للأداء المحددة في الاختبار الوطنية، بالمقابل هناك 43% من الطلاب لم يحققوا الحد الأدنى من مستويات التحصيل المتوقع منهم.

كما حقق 59% من طلاب الصف السادس الابتدائي مستويات أداء أعلى من معيار الحد الأدنى للأداء المتوقع منهم في الرياضيات، منهم 11% فقط كان أداؤهم في أعلى مستوى من المستويات الخمسة للأداء المحددة في الاختبارات الوطنية، من ناحية أخرى لم يحقق 41% من الطلاب الحد الأدنى من مستويات الأداء المتوقع منهم.

أما عن نتائج مادة العلوم، فقد حقق 58% من طلاب الصف الثالث الابتدائي حققوا مستويات أداء أعلى من معيار الحد الأدنى للأداء المتوقع منهم في العلوم، منهم 5% فقط حققوا أعلى مستوى من المستويات الخمسة للأداء المحددة في الاختبارات الوطنية؛ لكن 42% من الطلاب لم يتحصلوا على المعارف والمهارات المطلوبة والمحددة لمعيار الحد الأدنى لمستويات الأداء.

فيما تمكن 59% من طلاب الصف السادس الابتدائي من تحقيق مستويات أداء أعلى من معيار الحد الأدنى للأداء المتوقع منهم في العلوم، منهم 3% فقط حققوا أعلى مستوى من المستويات الخمسة للأداء المحددة في الاختبارات الوطنية؛ فيما كان 41% من الطلاب كان تحصيلهم أقل من معيار الحد الأدنى لمستويات الأداء في الاختبارات الوطنية.

وأظهرت نتائج الاختبارات الوطنية تفوقا ملحوظا في أداء الطالبات على الطلاب في مادتي العلوم والرياضيات، كما بينت وجود تفوق أداء طلاب المدارس الخاصة على طلاب المدارس الحكومية.

أما على مستوى مناطق المملكة، فقد كان أداء الطلاب في منطقتي الباحة والشرقية أفضل وبشكل ملحوظ من أداء أقرانهم في بقية المناطق في الصفين والمادتين.

وقد صاحب تطبيق الاختبارات الوطنية جمع بيانات ومعلومات لبعض العوامل التي بينت الدراسات الدولية أنها تؤثر في ت علم الطلاب وتحصيلهم، منها ما يتعلق بالطالب واتجاهاته نحو المدرسة والمعلم والأسرة والوطن، ومنها ما يتعلق بالمعلم وممارساته واتجاهاته، وكذلك جودة البيئة التعليمية.

ففيما يتعلق باتجاهات الطلاب نحو مدرستهم ومعلميهم، فقد كان 86% من طلاب الصف السادس لديهم موقفا إيجابيا تجاه المدرسة، و80% من الطلاب يقدرون التحصيل الدراسي بشكل كبير، فيما اعتقد 97% من طلاب الصف السادس بأهمية "أن يكون الشخص ناجحا جدا في الحياة"، وذكر 90% من الطلاب "أنهم يسعون أن يكونوا أفضل من بقية أقرانهم".

وعن آراء المعلمين نحو مهنة التعليم والمصادر المتاحة لهم، أوضح "الرومي"، أن 92% من المعلمين أوضحوا أنهم مقتنعون بمهنتهم كمعلمين، ذكر 91% منهم أنهم راضون بالعمل كمعلمين في مدارسهم الحالية، ولكن 66% منهم يرون بأن حماسهم ورغبتهم للتدريس تقل بعد التحاقهم بالمهنة، كما ان 52% من المعلمين ذكروا بأن نصابهم التدريسي عال، فيما يرى المعلمون أن 77% من الطلاب أحيانا ليس لديهم المعارف والمهارات المتطلبة منهم في الصفوف السابقة.

وأكد أن جميع ممارسات الاختبارات الوطنية المقننة في مختلف دول العالم تقود إلى توجيه الجهود التطويرية وتوفير الهدر المالي والبشري إذا استخدمت نتائجها وتوصياتها بالشكل الصحيح، معتبرا أن تلك الاختبارات مقياسا فعلا لتتبع نمو التحصيل العلمي للطلاب وتطوره وجودته بما ينعكس إيجابا على تحسين مستوى حياة الأفراد والنمو الاقتصادي.

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك