alexametrics
Menu
الفريق عبد الله بن محمد الوهيبي
الفريق عبد الله بن محمد الوهيبي

المعلمون والدعم اللوجستي للإرهاب

السبت - 10 محرّم 1429 - 19 يناير 2008 - 02:17 م

المعلمون والدعم اللوجستي للإرهاب من المعلوم لدى المنظومات التربوية على المستوى العالمي أن التعليم هو أخطر الوسائل المكيافيلية للمجتمع، وعلى هذا فإن على الدول أن تعطي هذا الجانب ميتودولوجيا واضحة، وأن تؤدلج جميع الأطر التي تباشر التعليم والتربية وعلى رأسها \"المعلم\" بأدلجة نقية بعيدةٍ عن التحزبات والبيروقراطيات القذرة، لا سيما أن الجوانب البشرية في المجال التوعوي تعتمد على سيكولوجية المتلقي– الطالب-، وفي هذا المقال سألقي إضاءة بسيطة على التأثير الميتافيزيقي من المعلم على الطالب. كثيراً ما نتكلم عن الجوانب التأثيرية على الطالب وننسى أن نتكلم عن ذلك المؤثر المباشر وهو \"المعلم\"، وهذا خطأ كبير !! لأن أيديولوجية الملقي هي التي تصيغ الراديكالية لدى الكثير من المتلقين، زيادةً على اندماج البنيوية العقلية في صبغة المجتمع التفكيكي، ولهذا فإن المجتمعات الأكاديمية الأوربية سعت إلى تقليل دور الملقي وتأثيره الانعكاسي السلبي من خلال ما يسمى بـ\"منهجة العقل الواحد\"، وهذا المبدأ يعتمد اعتماداً كلياً على إثارة الكينونة الفسيولوجية لدى الطالب وربطها بمسلمات تصورية تنويرية لا بأيديولوجيات مستوردة من هنا وهناك. ولهذا فإن السبب الكبير في إلغاء أبستمولوجيا المفاهيم في العالم العربي خاصة والغربي عامة أغلبه من المعلمين الراديكاليين، لأنهم يسعون – بقصد أو بدون قصد- إلى تسقيف العملية التربوية وربطها بأطر تجنبية مختزلة..!!، لا علاقة لها بمبدأ \"المعايشة التفهمي\"، وإدخال \"الدين\" كعنصر أساسي لهذه العملية، ومحاولةِ إرساء كل التراتيب المعاكسة أو الحصرية لتلك المبادئ السامية، أو طرح هذه الأيديولوجيات بصورة ساذجة مبسطة تحاكي الفسيولوجية التشريحية للمتلقي والسامع. وإني لأعجب من تلك المنظومات التي لا تهتم بهذا \"المعلم\"، وتستخف دوره اللوجستي في دعم ما هو مخالف للدوائر القِيمِية المعرفية، ومباينته لكل ما ينتجه العقل من نتاج تبصيري مؤدلج، ناهيك عن تأثيره الميتافيزيقي على المدى الطويل، الذي قد يصعب على السلطة التنفيذية إلغاؤه أو تفاديه بعد ردهةٍ من الزمن بسبب غفلةٍ نجنيها علقماً مراً في المستقبل القريب..!!!! 

الكلمات المفتاحية