Menu


«نيكي» تتحدث عن اتفاق «طويل الأجل» بين أوبك وروسيا حول إمدادات النفط

الخطوة المرتقبة يتم حسمها مطلع يوليو المقبل..

قالت معلومات، اليوم الجمعة، إن «أوبك ومنتجين آخرين، تتصدرها روسيا يجرون محادثات نهائية بشأن اتفاق، ربما يجري توقيعه في مطلع يوليو المقبل»، وأن «اتفاق التعاون ال
«نيكي» تتحدث عن اتفاق «طويل الأجل» بين أوبك وروسيا حول إمدادات النفط
  • 204
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قالت معلومات، اليوم الجمعة، إن «أوبك ومنتجين آخرين، تتصدرها روسيا يجرون محادثات نهائية بشأن اتفاق، ربما يجري توقيعه في مطلع يوليو المقبل»، وأن «اتفاق التعاون المرتقب بشأن إمدادات النفط قد يكون على أساس طويل المدى».

وذكرت صحيفة «نيكي»، اليابانية (نقلًا عن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك) أن مجموعة «أوبك+» (المنظمة ومنتجين دوليين تتصدرهم بلاده) «يجرون محادثات نهائية بشأن اتفاق على أساس طويل المدى».

وأبلغ الوزير الروسي (بحسب وكالة رويترز) الصحيفة بأن «المباحثات مع منظمة أوبك حول تعديل موعد الاجتماع من موعده الأصلي يومي 25 و26 يونيو الجاري إلى مطلع يوليو المقبل تقترب من نهايتها».

وتنفذ أوبك وروسيا ومنتجون آخرون (أوبك+) اتفاقًا، منذ مطلع يناير الماضي؛ لخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميًّا لدعم الأسعار، ومن المقرر أن يجتمع التحالف نفسه يومي 25 و26 يونيو أو في مطلع يوليو؛ لحسم ملف تمديد الاتفاق من عدمه.

وفيما جرى التخلي عن اقتراح بتأسيس كيان رسمي بعد أن بدأ الكونجرس الأمريكي تحركات؛ لإقرار تشريع يستهدف التكتلات الاحتكارية في قطاع النفط، إلا أن «نيكي»، قالت إن المجموعة تسعى لأن تكون «أوبك+»، إطار عمل دائم بموجب اتفاق مرتقب.

إلى ذلك، واصل خام برنت مكاسبه القوية، اليوم الجمعة، بعدما سجل ارتفاعًا بنسبة 4.5%، أمس الخميس، متأثرًا بهجوم تعرضت له ناقلتا النفط «كوكوكا كاريدجس، وفرونت ألتير» بخليج عمان؛ ما أثار مخاوف الأسواق من تقلص تدفقات الخام عبر أحد مسارات الشحن الرئيسية عالميًّا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، 23 سنتًا أو 0.4%، محققةً 61.54 دولار للبرميل (بحسب وكالة رويترز) بعد أن صعدت 2.2% عند التسوية في نهاية تعاملات أمس الخميس.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بمقدار سنت إلى 52.27 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت في وقت سابق. وأغلق خام غرب تكساس أيضًا مرتفعًا 2.2% في الجلسة السابقة، لكنه يتجه صوب الانخفاض 3.2%، على أساس أسبوعي.

وفيما قالت أوبك (في تقرير شهري، الخميس): إن الطلب العالمي على النفط سيزيد 1.14 مليون برميل يوميًّا هذا العام، بما يقل 700 ألف برميل يوميًّا عن التقديرات السابقة، فقد توقعت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) ارتفاع الطلب العالمي على مصادر الطاقة الأولية من 13.6 مليار طن مكافئ نفط في 2017 إلى 15.4 مليار طن عام 2025، ثم إلى 17.1 مليار طن في 2040، وبمعدل نمو سنوي يبلغ 1%.

وأوضحت (أوابك) في دراسة لها، أن الطلب على الوقود الأحفوري «من فحم ونفط وغاز» سيرتفع إلى 12.5 مليار طن مكافئ نفط في 2040 مقارنةً بـ10.9 مليار طن مكافئ نفط عام 2017، أي بمعدل نمو سنوي يبلغ 0.6% خلال الفترة بين عامي 2017 و2040، وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا).

وحول الطلب على الطاقات المتجددة، توقعت (أوابك) ارتفاعه من ملياري طن مكافئ نفط عام 2017 إلى 2.6 مليار طن مكافئ نفط عام 2040، أي بمعدل نمو سنوي يصل إلى 2.6%؛ لترتفع حصته من مزيج الطاقة العالمي إلى 21%.

كما توقعت (أوابك)، ارتفاع الطلب على الطاقة النووية من 688 مليون طن مكافئ نفط عام 2017، إلى 971 مليون طن مكافئ نفط عام 2040؛ أي بمعدل نمو سنوي 1.5%، وسترتفع حصتها من مزيج الطاقة العالمي من 4.9% إلى 5.7%.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك