Menu


خالد الزعاق
خالد الزعاق

أبو أنس الحميدان ... آه ثم آه ثم آه

الأحد - 12 رجب 1430 - 05 يوليو 2009 - 09:20 ص
أبو أنس الحميدان عجل الخسوف عليه قبل أوانه فمحاه قبل مظنة الإبدار على الرغم من اعتقادي بأن الموت أعظم دميقراطية في الوجود حيث تذوب الفروق تماماً، وأن الموت لا يحابي أحداً ولو كان نبيا مرسلاً أو ملك منصباً. ولا يرتشي بكل مال الدنيا. ولا يشفع ولو كانت من جميع الخلق إلا أن هذه العقيدة أصابها شيء من الحلحلة برهة من الوقت بسبب كلام والدتي عندما رأتني أكفكف الدمع على رحيل أبو أنس بقولها (ما يروح يا وليدي إلا الطيب) فمفردة الطيب تتجسد في ذات أبو أنس ...وعبارة والدتي مكرورة على الألسن إلا أنها أصابت مكانها في قلبي فأحزنته,يا لها من لحظات وداع تتعثر فيها الآهات على الألسن وتموت الأنات على الشفاه وتختنق الأحاسيس عاجزة عن التعبير فلا تشاهد إلا لغة الدموع تنساب من المآقي فوحدها من يملك غسل تراكمات الأحزان ووحدها هي التي تترجم ما في القلوب آه ..ثم ..آه ..ثم ..آه ..لو البكاء يجدي نفعا لبكيتك يا أبى أنس حتى تتفتق أمعائي ..لكنها الإرادة الأزلية..ولا نقول إلا إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك يا عبد الرحمن لمحزونون...ارقد في مثواك فو الذي نفسي بيده لا ترى إلا خيراً بحول المولى,لأننا شهداء لله عليك وأنه لن يخيب بمشيئته أكف الضراعة التي رفعت من أجل دعائها لك,فأنت إنسان لم تفرط في طاعة الله ولم تقصر في دعوته وخدمت دينك ووطنك وتنام وتصحو ولا يوجد في قلبك مثقال ذرة على أحد من خلقه...ولا أدل على ذلك من حشود المشيعين لجنازتك...فلأول مرة في تاريخ بريدة تتجمهر حشود على شاب مثلك وكأنها تودع عالم بارع بالغ من العمر عتيا *أبو أنس ..رحل عمرك بسعده وشقاءه ولن يعود,ومضت أيامك بهنائها ومرها ولن تعود,وهذا محزن لنا,إلا أن المفرح هو أن ذكرك المعطر قد ثبت أطنابه على جميع الألسن... كيف لا ..وأنت رسمت البسمة على شفاه فلذات قلوبنا الصغار قبل الكبار وأنت من يمسح على رأس المريض قبل الصحيح وأنت من يساعد المحتاج والمسكين ..وأعمالك الإنسانية منثورة في كل المناحي لذا سيظل حضورك متوهج في ذاكرة الزمن وعطاءك متأجج في قافلة التاريخ والذي يشهد بأنك أفنيت حياتك في خدمة غيرك,فاعل بأعمالك,مؤثر بأخلاقك *في عام 1423هـ أصيب قريب لي بمرض في رأسه,وأسره الهم حتى غدى لا يفارق فراشه,وفي ذلك الحين كان أبا أنس قريب العهد بعملية الأولى بمرضه العضال,ذكرت حالة صاحبنا لأبي أنس فقال لي من الضروري أن أجلس معه,ذهبنا سويا لقريبي,وجلسنا معه وأخذ أبو أنس يعظ قريبي حتى تلاشى ليل همه وأشرق الأمل في محياه.. *في يوم الأربعاء المنصرم خضعت زوجتي لعملية جراحية في أحشائها وكنت في انتظار خروجها عند باب غرفة العمليات وحين خروجها وهى مسجاة ببردة حمراء رفعت الغطاء وهي مغشاه من أثر البنج وحال إفاقتها,بادرتني بسؤال غريب,ليس مكانه..خالد أبو أنس ويش فيه؟ وكنت أضنها تبادرني بالسؤال عن حال الأولاد ....فقلت لها (وش أنت سامعة) قالت قبل بدأ العملية سمعت الدكاترة يتكلمون فوق رأسي عن حال أبو أنس ...لم تدم 15 ساعة على كلامها إلا وخبر وفاته يقع كالصاعقة على مسمعي...تخيل معي ...حتى المرضى نسو حالهم وأقلقهم حال أبا أنس فهنيئا له ..فلقد غزى القلوب بحبه *وفي يوم الخميس 21/4/1430هـ تعرض عمي لوعكة صحية خطيرة أردته طريحاً في غرفة العناية المركزة,وكلمني ممرض بأن المرضى في جميع غرفة العناية في وضع حرج جداً,بسبب عدم تناولهم الطعام المخصص,لفترة طويلة,لعطل ماكنة خلط الطعام الخاص,وضرورة السعي الحثيث لحل هذه المشكلة المخجلة,وكان ذوو المرضى متجمهرين في مكتب خدمات المرضى,للمطالبة ولم يعبأ بهم أحداً لضعفهم,واتصلت على مدير عام الصحة ومدير المستشفى التخصصي وأرسلت لهم رسائل ولم يتسنى لهم الرد,ولمعرفتي المسبقة بمرض أبو أنس وأنه لا يستخدم الجوال أرسلت له رسالة شرحت فيها الوضع ولم انوي إشغاله وهو مريض إلا أن الموقف يستلزم هذا الشهم ,وبعد لحظة اتصل علي شخص عن طريقه وقال (حلينا الموضوع) عن طريق استعارة ماكنة خلط المستشفى المركزي...زعمي أن هذا العمل يعجز عنه أشداء الرجال فضلاً عن ضعفائهم,فما بالك بشخص مريض,بمرضال عضال لا يرجى برؤه ...توفي العم وتوفي أبو أنس ولم يتوف الموقف ففي الختام أقول ...كفى بريدة فخراً أنك من رحمها,وقبل أن يذرف قلمي أنفاسه الأخيرة ويجف حبره أسا على فقدك أرفع يد الضراعة إلى الرب أن يتغمدك بالرحمة الواسعة وأن يسكنك في أعالي فراديس الجنان وأن يلبس ذويك وأبنائك ووطنك لباس الصبر خارج النص .... الدارس للحراك الثقافي لشباب بريدة يدرك بجلاء أن أبا أنس يمثل شريحة شباب بريدة في مرحلتها الذهبية وهي مرحلة أتصف شبابه بالجد,والطلب,والمثابرة,والهوايات المتعددة,فهم يدرسون الطب,والهندسة,وغيرها من العلوم المعاصرة علاوة على حلق المساجد ومع ذلك ينافسون الممثلين العمالقة على خشبة المسرح وهي المرحلة المحصورة بين عامي 1405هـ و1415هـ والغالب أن هذه الشريحة في العصر الراهن ذابت في مياه التغيير ولم يتبقى منها إلا النفر القليل وعلى رأسهم أبا أنس,فأبو أنس الحميدان قبل 20 سنة هو أبو أنس الحميدان الراهن بخفة دمه وحسن عمله ودماثة خلقة تحياتي للكل د.خالد بن صالح الزعاق
الكلمات المفتاحية