Menu


سعود الفوزان
سعود الفوزان

من المريض الموظف --- ام الوزارة ؟

الخميس - 4 رمضان 1429 - 04 سبتمبر 2008 - 01:47 م
من المريض الموظف --- ام الوزارة ! نحن نعرف أن هناك داء ينخر في بعض وزاراتنا ولكن لا استطيع تشخيصه بالشكل الصحيح حتى الساعة , يتساءل البعض من المسئول في هذه المعادلة هل هو الموظف لدى هذه الوزارة أو تلك أم هي الوزارة نفسها في ضل عدم انجاز المعاملات بالشكل المطلوب والتي لا ترقى إلى تطلعات المواطن ومن الذي أوصلنا إلى قاع السلّم هل هو نتاج المجتمع بخلطه العواطف مع عجلة العمل وبذلك افرز لنا هذه المحسوبيات القاتلة أم هو الروتين وعدم التجديد على المستوى الإجرائي ؟. يحتار المراجع عندما يشاهد الأبواب للمسئولين مشرّعه أمامه حيث يستطيع أن يصل إلى المسئول بسهوله كي ينجز معاملته ولكن لماذا أصبحت ألسمه الغالبة لدينا مثل هذا التصرف الغير حضاري خاصة عندما تتعثر معاملتك ما عليك فعله إلا أن ترفع صوتك وتقول ( أين المدير) والذي غالبا ما يفضل الاختفاء عن الأنظار لأنه يعرف مسبقا أداء موظفيه . لكن هذا يختلف تماما عندما يكون لديك واسطة في هذه الوزارة أو تلك وكل ما عليك فعله هو أن ترسل السائق بالمعاملة وفي دقائق معدودة سوف تجد أنها أنجزت مثلما تريد , هل احمل المسئولية الكاملة إلى النظام البيروقراطي الذي لا يستجيب إلى تطلعات صاحب المعاملة أم هو الموظف الذي غاب عنه التنظيم ؟. إذا ذهبت الساعة التاسعة صباحا للمراجعة قيل لك أن الموظف غير موجود لأنه يتناول الشكشوكه مع زملائه وعليك الانتظار حتى تمتلئ البطون , وعندما تذهب الساعة الحادية عشره يقال لك الموظف يغتسل للصلاة يعني هذا انك لا تستطيع الوصول إلى هذا الموظف حتى تنتهي من صلاة الظهر وعندما تنتهي الصلاة تسال بصوت خفيف كي لا يغضب عليك زملائه أين الموظف حيث يقال لك ذهب إلى المدارس وبهذه الحالة تجد نفسك بين أمرين أحلاهما مر إما أن تذهب إلى المدير كالعادة أو أن تتذكر ألكلمه المحببة لدى بعض الموظفين ( راجعنا بكرى ) . مازلنا منذ سنوات ونحن نعاني من هذا المشكل المستعصي الذي جعل البعض يكره المراجعة في هذه الوزارات والذي انعكس سلبا على فروعها في المناطق خاصة التي تخدم المواطن بشكل مباشر , هل نقف عاجزين عن تشخيص هذا الداء ونتركه للمجهول ومن هو المنقذ الذي يستطيع أن يصف لنا العلاج الإداري المفقود ؟. لقد استبشرنا خيرا عندما طالعتنا بعض الوزارات بتطبيق الحكومة الكترونية ولكننا لم نشاهد هذه الحكومة إلا في شرح الانجازات التي حققتها هذه الوزارة منذ تأسيسها وهذا ليس غائبا عنا , ربما يفهم بعض منسوبي الوزارة أن هذا انجاز يتفاخروا به أمام الوزارات الأخرى ولكنه لا يعدوا كونه موقع خامل لا حراك فيه إلا من بعض النماذج التي نستطيع أن نستغني عنها , هل هذا ما نبحث عنه أم أننا نبحث عن انجاز معاملاتنا المعطلة بالسرعة التي يتطلبها العصر الحالي وليس ما يمليه علينا روتين هذه الوزارات والذي يستغرق انجاز بعضها إلى أسابيع وشهور إن لم يكن عام . لا ألوم هذا الموظف الذي ينتظر مرتبه الشهري كل أخر شهر والذي لا يعيرني اهتماما سواء أنجزت معاملتي أم لم تنجز إذا كان هذا لا يؤثر على الترقية لدية ولكن اعتب على القائمين ومن بيدهم القرار لهذه الوزارات لماذا لا يعيدوا حساباتهم أمام المواطن أو يتذكروا أننا دولة اقتصادية كبرى والمستثمر الأجنبي على الأبواب ولا نجعل هذا المستثمر يتردد في الدخول إلى أسواقنا ويعتبر شراكته لنا مغامرة غير محمودة العواقب في ضل التعطيل الحاصل للمعاملات سواء ما يخص المواطن أو الاستثمارية منها بل نريده أن يضعها في خانة الاستثمار الحقيقي كي نستطيع أن نملي عليه شروطنا الاقتصادية ونحذو حذو الدول التي سبقتنا في هذا المجال ونزيل كلمة ( راجعنا بكرى ) من قاموس الموظف ونستبدلها بكلمة ( تفضل المعاملة أنجزت ) وهذه ليست بعيدة المنال إذا قمنا بالتخطيط السليم وليس العشوائي منها ولكن لا يتأتى هذا إلا بإدارة سليمة وقادرة على اتخاذ القرار الصائب دون تردد أو خوف مثلما ذكر أخي / الكاتب رشيد الغريب في مقاله اتخاذ القرار , لكن متى أخي رشيد أن نشاهد على الأرض اتخاذ مثل هذه القرارات المصيرية كي ننهض بهذه الوزارات التي تغرد خارج ما نتطلع إليه ونعيدها إلى خدمة مواطنيها الخدمة المرجوة منها بعيدا عن المحسوبية والروتين الممل ونجعلها تعامل جميع المعاملات بمنظار واحد كأسنان المشط دون استثناء .... تحياتي . وكل عام وانتم بخير. ســعود الفوزان samjfr@gmail.com
الكلمات المفتاحية