Menu
اكتشاف زاحف بحري عملاق في صحراء مصر عمره 70 مليون سنة

اكتشف فريق بحثي بجامعة الوادي الجديد بمصر، حفرية لكائن زاحف بحري عملاق عاصر الديناصورات؛ وذلك بمدينة الداخلة بالصحراء الغربية، ويعتقد أن عمر الحفرية أكثر من 70 مليون سنة.

وأوضحت جامعة جنوب الوادي، في بيان لها نشرته عبر صفحتها بموقع فيسبوك، أن فريقًا بحثيًّا بقيادة رئيس الجامعة أستاذ الحفريات والطبقات الدكتور عبدالعزيز طنطاوي، وأستاذ الحفريات الفقارية بكلية العلوم الدكتور جبيلي عبد المقصود أبو الخير؛ تمكن من اكتشاف الحفرية التي تعود إلى كائن زاحف بحري عملاق يرجع إلى العصر الطباشيري.

وأكد الفريق البحثي أن الحفرية كانت محفوظة بشكل جيد جدًّا؛ حيث إن 80%من الهيكل العظمي بها مكتمل وسليم. وترجع أهمية الحفرية إلى أنها أول حفرية شبه كاملة يتم اكتشافها في مصر وإفريقيا لكائن زاحف بحري عملاق.

وأكد الدكتور عبدالعزيز طنطاوي أن أهمية الاكتشاف ترجع إلى أن تلك الكائنات كانت موجودة حتى نهاية العصر الطباشيري، ثم انقرضت فجأةً هي ونحو 95% من الكائنات التي كانت موجودة على سطح الأرض. ومن ثم، يفيد ذلك الكشف العلمي في محاولة التعرف على الأسباب والتغيرات المناخية التي أدت إلى انقراض تلك الأحياء من على سطح الأرض.

2019-12-27T10:50:55+03:00 اكتشف فريق بحثي بجامعة الوادي الجديد بمصر، حفرية لكائن زاحف بحري عملاق عاصر الديناصورات؛ وذلك بمدينة الداخلة بالصحراء الغربية، ويعتقد أن عمر الحفرية أكثر من 70
اكتشاف زاحف بحري عملاق في صحراء مصر عمره 70 مليون سنة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


اكتشاف «زاحف بحري» عملاق في صحراء مصر عمره 70 مليون سنة

«80%»من هيكله العظمي مكتمل وسليم

اكتشاف «زاحف بحري» عملاق في صحراء مصر عمره 70 مليون سنة
  • 1236
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 جمادى الأول 1441 /  27  ديسمبر  2019   10:50 ص

اكتشف فريق بحثي بجامعة الوادي الجديد بمصر، حفرية لكائن زاحف بحري عملاق عاصر الديناصورات؛ وذلك بمدينة الداخلة بالصحراء الغربية، ويعتقد أن عمر الحفرية أكثر من 70 مليون سنة.

وأوضحت جامعة جنوب الوادي، في بيان لها نشرته عبر صفحتها بموقع فيسبوك، أن فريقًا بحثيًّا بقيادة رئيس الجامعة أستاذ الحفريات والطبقات الدكتور عبدالعزيز طنطاوي، وأستاذ الحفريات الفقارية بكلية العلوم الدكتور جبيلي عبد المقصود أبو الخير؛ تمكن من اكتشاف الحفرية التي تعود إلى كائن زاحف بحري عملاق يرجع إلى العصر الطباشيري.

وأكد الفريق البحثي أن الحفرية كانت محفوظة بشكل جيد جدًّا؛ حيث إن 80%من الهيكل العظمي بها مكتمل وسليم. وترجع أهمية الحفرية إلى أنها أول حفرية شبه كاملة يتم اكتشافها في مصر وإفريقيا لكائن زاحف بحري عملاق.

وأكد الدكتور عبدالعزيز طنطاوي أن أهمية الاكتشاف ترجع إلى أن تلك الكائنات كانت موجودة حتى نهاية العصر الطباشيري، ثم انقرضت فجأةً هي ونحو 95% من الكائنات التي كانت موجودة على سطح الأرض. ومن ثم، يفيد ذلك الكشف العلمي في محاولة التعرف على الأسباب والتغيرات المناخية التي أدت إلى انقراض تلك الأحياء من على سطح الأرض.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك