Menu


عبد الله بن عبد الرحمن العايد
عبد الله بن عبد الرحمن العايد

مهنة التعليم الآن .. مهنة من لا مهنة له ..

الثلاثاء - 9 ربيع الآخر 1429 - 15 أبريل 2008 - 08:25 م
مهنة التعليم الآن .. مهنة من لا مهنة له .. نعيش اليوم أزمة يثيرها معظم المفكرين والتربويين في الوطن العربي وهي الأزمة المتعلقة بفشل الأنظمة التعليمية في بلادنا العربية حيث أنها عاجزة عن تخريج طلبة وأجيال يتمتعون بصفات التفكير الانتقادي والإبداعي والتحليلي، فهي بذلك لا تعمل على إيجاد أجيال مبدعة ومستقلة وقادرة على حل مشكلاتها بموضوعية وبأساليب علمية. نجد اليوم هذا الأزمة مثار نقاش لدى عدد من الأطراف وبمستويات متعددة تقترح كل منهما تغيرات معينة نرى معظمها لا يتجاوز كونه شكلي فالرؤى لم تتطور بعد إلى خطط واستراتيجيات تركز على أسباب موضوعيه وجوهريه للأزمة، فالبعض يرى الأزمة على أنها انعكاس لسوء المناهج ونقص البرامج ولكننا لو قيّمنا الموضوع بشكل أكثر موضوعية لوجدنا أن مناهجنا لا تختلف جذرياً عن مناهج دول أخرى لا تعاني من نفس الأزمة مما يقودنا إلى أن الأسباب لا بد وأن تكون في مكان آخر ولربما كان السبب هو ما أراه ويراه الكثير من التربويين إلا وهو نوعية التدريس ومواصفات المدرس في شتى المراحل والتي أرفع صوتي عالياً لأقول أنه قد آن الأوان لإعادة النظر ولتقييم حقل التعليم في هذه البلاد ولتحليل جميع أطراف العملية التربوية وخاصة ما يتعلق بالمدرس للوصول إلى تغذيات راجحة وراسخة لا بد منها لاستدراك ما وصلنا إليه من حالة تردي وضياع للأجيال . ومن هنا ادون وصايا للمعلمين قرائتها في كتاب الزمن ومنها : ( * اعلم أخي المعلم أن تعلمك عبادة وتعليمك للناس زكاة .. فأنت تؤدي واجبك بروح العابد الخاشع الذي لا يرجو سوى مرضاة الله سبحانه .. وبإخلاص الموقن أن عين الله ترعاه وتكلؤه . * واعلم حفظك الله أنك بتعليمك للناس (( الطلاب )) إنما تسير على خطى الأنبياء الذين علموا الناس وبينوا لهم الحق من الباطل .. وأكرم بهذه المهمة من مهمة عظيمة تستحق أن يتنافس عليها المتنافسون . * وتذكر دائما وأبدا (( مهما كانت الظروف )) أن التعليم رسالة قبل أن يكون مهنة ، وأنه مصدر نور وإصلاح قبل أن يكون مصدر رزق وعيش .. وأنه واجب شريف .. وعطاء مستمر .. يحتاج إلى صبر ومصابرة ومرابطة . * أخي المعلم ... كن معتزا برسالتك .. وكن كما يجب أن يكون المعلم . قدوة في الخير .. آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر .. مربيا وموجها حريصا على نقاء السيرة وطهارة السريرة .. محافظا على شرف التعليم .. التعليم رسالة الأنبياء .. لذا فإن مهنة التعليم من أشرف المهن وأسمى الرسالات ) نعم قد إستقر الرأي العام على أن التعليم أو التدريس مهنة ولابد أن ذلك قد أتي بعد فهم كاف لماهية التعليم ، فقد ظل الناس دهراً طويلاً يعتقدون أن التعليم هو نقل المعارف من الكبار إلى الصغار وأن عمل المعلم الأول يتضمن بالدرجة الأولى إيجاد الظروف المناسبة لنقل العلم من بين دفات الكتب إلى عقول المتعلمين إلى أن طرأ على مفهوم التعليم أو التدريس تغيرات وأصبحت مهنة التعليم تتطلب نشاطات أكثر من مجرد نقلها من العلم إلى المتعلم وفي الآونة الأخيرة يعرف المربون التعليم بأشكال متعددة إلا أن ليس المهم في قضية التعليم أن نضع تعريفاً شاملاً جامعاً للتعليم ، لكن الأهم أن نفهم أن هذه العملية من الضخامة والاتساع بحيث ينبغي صرف النظر عن والتعريفات إلى المهمات التي تحقق بصورة أهداف التربوية وتحقق النمو الشامل المتكامل للمتعلم والنمو الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للمجتمع . وأي مهنة لابد لها من أخلاقيات تنظيم السلوك العام لأعضاء المهنة بعضهم مع بعض ، ومع غيرهم من العاملين في مجالات المهن الأخرى ، وكما أن هناك أخلاقيات لكل مهنة فهناك أيضاُ أخلاقيات خاصة بمهنة التعليم . ولذا أرى كما يرى الكثير أنه لا بد وأن يبدأ التغير بأولى خطواته من الجامعات فعلى أساتذة الجامعات أن يكونوا أول من يرفع راية التغيير للمضي قدماً نحو عملية إصلاح التعليم ونوعيته وذلك من خلال تقييم برامج إعداد وتدريب المدرسين وإجراء التغيرات المناسبة على هذه البرامج وأسس انتقاء طلابهم كرفع معدلات القبول فيها مع ضرورة التركيز على احتواء البرامج على أفضل وآخر المستجدات وأساليب التدريس بعيدا عن الرسمية ، من هنا فقط نستطيع إيجاد نواة من المعلمين الأكفاء المعدين إعداداً علمياً ممتازاً إلى جانب امتلاكهم لمواصفات ومقومات لشخصية المعلم القائد حتى نصبح قادرين بذلك من تحقيق رسالة مفادها إيجاد جيل يحمل مواصفات إبداعية قادرة على مواجهة تحديات العصر، حراً قادراً على التعبير عما يريد ويرغب، قادراً على تحقيق غايات مجتمعه بجميع أبعادها . وبالنهاية لا بد لنا وأن نرتقي بمعلمينا إلى فضاءات أكثر إبداعا وسحراً وتأثيراً لنعيد لهذه المهنة العظيمة سمعتها التي لطالما كانت الأفضل في مجتمعنا ولنجد مع هذا المعلم جيلاً جديداً نحن في أمسى الحاجة له فهو الثورة الحقيقية التي إذا حصلنا عليها فلن يكون للمستحيل مكاناً في واقعنا فلنبدأ معاً نحو التغيير . اخوكم عبد الله عبد الرحمن سليمان العايد جـــــــده – alayeed65@hotmail.com
الكلمات المفتاحية