Menu
الخطوط الأمريكية والبريطانية بين أسوأ شركات الطيران للرحلات الطويلة والقصيرة

صُنفت شركة الخطوط الجوية الأمريكية والبريطانية ضمن أسوأ خطوط الطيران للرحلات الطويلة في عام 2019.

وانتقد التقرير السنوي لمجلة «ويتش»، شركة الطيران البريطانية؛ بسبب مستوى جودة الطعام والمشروبات وراحة مقاعدها والخدمات المقدمة في الرحلات القصيرة والطويلة.

وشمل الاستطلاع التي أجرته مجلة «ويتش» آراء أكثر من 6500 شخص، حول مدى جودة الخدمات المقدمة على مختلف الدرجات في طائرات الخطوط الجوية.

وحصلت شركة الخطوط الجوية الأمريكية على لقب أسوأ شركة طيران للرحلات الطويلة؛ حيث حصلت على 48% من إجمالي الاستطلاع.

وقال متحدث باسم شركة الطيران الأمريكية لشبكة سي إن إن: «تأخذ شركة الخطوط الجوية الأمريكية ملاحظات العملاء على محمل الجد، وشعرنا بخيبة أمل لرؤية نتائج المسح الذي تم بناء على تجارب مستخدمين».

وأضاف المتحدث: «ومع ذلك، فإننا ندرك أن هناك دائمًا مجالًا للتحسين وسنواصل السعي لتقديم خدمة ممتازة تعتني بعملائنا في رحلات الطويلة».

على الجانب الآخر، جاءت الخطوط الجوية البريطانية في المركز الثالث في تصنيف أسوأ شركات الطيران للرحلات القصيرة والطويلة.

وتساءلت شركة الخطوط الجوية عن دقة تقرير المنظمة التي يقع مقرها الرئيسي في بريطانيا.

وقالت الخطوط الجوية البريطانية في بيان: «تظهر بياناتنا الخاصة أن درجات رضا العملاء قد ازدادت واستمرت في الزيادة؛ حيث ننفذ استثماراتنا البالغة 8.4 مليارات دولار للعملاء في الطائرات الجديدة والأطعمة والغرف والتكنولوجيا الجديدة».

وحصلت شركة طيران «رايان أير» على تصنيف أسوأ على الرحلات القصيرة، تلتها في التصنيف خطوط فيولينج الجوية وشركة ويز اير.

وفي تصنيف الرحلات القصيرة، فازت شركة طيران جيت تو بريطانية، لتقديمها خدمة ممتازة بأسعار معقولة.

وفي تصنيف الرحلات الطويلة، حصلت الخطوط الجوية السنغافورية على أفضل النتائج، يليها طيران الإمارات وفيرجن أتلانتيك.

وقال روري بولاند محرر السياحة والسفر في مجلة ويتش: «سنة بعد سنة، تواصل شركات الطيران تلك انخفاض مستوياتها، لكن بالنسبة للكثيرين منا هناك خيار، لست مضطرًّا لمواصلة السفر في شركة طيران خيبت آمالك، أو شركة أحببتها لسنوات لكن انخفض مستوى جودتها».

2019-12-21T20:32:42+03:00 صُنفت شركة الخطوط الجوية الأمريكية والبريطانية ضمن أسوأ خطوط الطيران للرحلات الطويلة في عام 2019. وانتقد التقرير السنوي لمجلة «ويتش»، شركة الطيران البريطانية؛
الخطوط الأمريكية والبريطانية بين أسوأ شركات الطيران للرحلات الطويلة والقصيرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الخطوط الأمريكية والبريطانية بين أسوأ شركات الطيران للرحلات الطويلة والقصيرة

بسبب مستوى جودة الطعام وراحة مقاعدها

الخطوط الأمريكية والبريطانية بين أسوأ شركات الطيران للرحلات الطويلة والقصيرة
  • 29
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 ربيع الآخر 1441 /  21  ديسمبر  2019   08:32 م

صُنفت شركة الخطوط الجوية الأمريكية والبريطانية ضمن أسوأ خطوط الطيران للرحلات الطويلة في عام 2019.

وانتقد التقرير السنوي لمجلة «ويتش»، شركة الطيران البريطانية؛ بسبب مستوى جودة الطعام والمشروبات وراحة مقاعدها والخدمات المقدمة في الرحلات القصيرة والطويلة.

وشمل الاستطلاع التي أجرته مجلة «ويتش» آراء أكثر من 6500 شخص، حول مدى جودة الخدمات المقدمة على مختلف الدرجات في طائرات الخطوط الجوية.

وحصلت شركة الخطوط الجوية الأمريكية على لقب أسوأ شركة طيران للرحلات الطويلة؛ حيث حصلت على 48% من إجمالي الاستطلاع.

وقال متحدث باسم شركة الطيران الأمريكية لشبكة سي إن إن: «تأخذ شركة الخطوط الجوية الأمريكية ملاحظات العملاء على محمل الجد، وشعرنا بخيبة أمل لرؤية نتائج المسح الذي تم بناء على تجارب مستخدمين».

وأضاف المتحدث: «ومع ذلك، فإننا ندرك أن هناك دائمًا مجالًا للتحسين وسنواصل السعي لتقديم خدمة ممتازة تعتني بعملائنا في رحلات الطويلة».

على الجانب الآخر، جاءت الخطوط الجوية البريطانية في المركز الثالث في تصنيف أسوأ شركات الطيران للرحلات القصيرة والطويلة.

وتساءلت شركة الخطوط الجوية عن دقة تقرير المنظمة التي يقع مقرها الرئيسي في بريطانيا.

وقالت الخطوط الجوية البريطانية في بيان: «تظهر بياناتنا الخاصة أن درجات رضا العملاء قد ازدادت واستمرت في الزيادة؛ حيث ننفذ استثماراتنا البالغة 8.4 مليارات دولار للعملاء في الطائرات الجديدة والأطعمة والغرف والتكنولوجيا الجديدة».

وحصلت شركة طيران «رايان أير» على تصنيف أسوأ على الرحلات القصيرة، تلتها في التصنيف خطوط فيولينج الجوية وشركة ويز اير.

وفي تصنيف الرحلات القصيرة، فازت شركة طيران جيت تو بريطانية، لتقديمها خدمة ممتازة بأسعار معقولة.

وفي تصنيف الرحلات الطويلة، حصلت الخطوط الجوية السنغافورية على أفضل النتائج، يليها طيران الإمارات وفيرجن أتلانتيك.

وقال روري بولاند محرر السياحة والسفر في مجلة ويتش: «سنة بعد سنة، تواصل شركات الطيران تلك انخفاض مستوياتها، لكن بالنسبة للكثيرين منا هناك خيار، لست مضطرًّا لمواصلة السفر في شركة طيران خيبت آمالك، أو شركة أحببتها لسنوات لكن انخفض مستوى جودتها».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك