Menu
تأجيل الاستشارات النيابية في لبنان إلى 16 ديسمبر

أعلنت الرئاسة اللبنانية، مساء أمس الأحد، تأجيل المشاورات النيابية، التي كانت مقررة، صباح اليوم الإثنين، لاختيار رئيس جديد للحكومة في لبنان، خلفًا لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، إلى الإثنين المقبل 16 ديسمبر الجاري.

وحسب بيان رسمي، نشرته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية الحكومية، قالت الرئاسة في لبنان، إنه «في ضوء التطورات المستجدة في الشأن الحكومي، وبناءً على رغبة وطلب معظم الكتل النيابية، وإفساحًا في المجال أمام المزيد من المشاورات والاتصالات، قرر الرئيس ميشال عون تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة، التي كانت مقررة 9 ديسمبر إلى الإثنين 16 ديسمبر».

وجاء تأجيل الاستشارات، بعد إعلان المهندس سمير الخطيب المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية، عزوفه عن الترشح للمنصب بعد لقائه- أمس- رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري.

ويأتي هذا، فيما شهدت مدن لبنانية، بينها العاصمة بيروت، مسيرات ضمن فعاليات «أحد الاستشارات» الرافضة للاستشارات النيابية المقررة- الإثنين- لاختيار رئيس الحكومة، بينما يرى المحتجون أن الاختيار يجب أن يكون من قبل الشعب.

وبدأت في 17 أكتوبر الماضي، مظاهرات احتجاجية في العاصمة بيروت ومدن لبنانية أخرى؛ للمطالبة بإسقاط الحكومة، واحتجاجًا على سوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

وتواجه لبنان أزمة اقتصادية طاحنة، دفعت رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، الذي أعلن استقالته قبل نحو شهر، إلى طلب المساعدة من 8 دول في توفير الاحتياجات الأساسية من السلع الغذائية ومواد الإنتاج الأولية، على خلفية الأزمة التي تشهدها البلاد.

2019-12-09T12:01:27+03:00 أعلنت الرئاسة اللبنانية، مساء أمس الأحد، تأجيل المشاورات النيابية، التي كانت مقررة، صباح اليوم الإثنين، لاختيار رئيس جديد للحكومة في لبنان، خلفًا لرئيس حكومة تص
تأجيل الاستشارات النيابية في لبنان إلى 16 ديسمبر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


تأجيل الاستشارات النيابية في لبنان إلى 16 ديسمبر

بناءً على رغبة معظم الكتل النيابية ولمزيد من المشاورات

تأجيل الاستشارات النيابية في لبنان إلى 16 ديسمبر
  • 9
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 ربيع الآخر 1441 /  09  ديسمبر  2019   12:01 م

أعلنت الرئاسة اللبنانية، مساء أمس الأحد، تأجيل المشاورات النيابية، التي كانت مقررة، صباح اليوم الإثنين، لاختيار رئيس جديد للحكومة في لبنان، خلفًا لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، إلى الإثنين المقبل 16 ديسمبر الجاري.

وحسب بيان رسمي، نشرته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية الحكومية، قالت الرئاسة في لبنان، إنه «في ضوء التطورات المستجدة في الشأن الحكومي، وبناءً على رغبة وطلب معظم الكتل النيابية، وإفساحًا في المجال أمام المزيد من المشاورات والاتصالات، قرر الرئيس ميشال عون تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة، التي كانت مقررة 9 ديسمبر إلى الإثنين 16 ديسمبر».

وجاء تأجيل الاستشارات، بعد إعلان المهندس سمير الخطيب المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية، عزوفه عن الترشح للمنصب بعد لقائه- أمس- رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري.

ويأتي هذا، فيما شهدت مدن لبنانية، بينها العاصمة بيروت، مسيرات ضمن فعاليات «أحد الاستشارات» الرافضة للاستشارات النيابية المقررة- الإثنين- لاختيار رئيس الحكومة، بينما يرى المحتجون أن الاختيار يجب أن يكون من قبل الشعب.

وبدأت في 17 أكتوبر الماضي، مظاهرات احتجاجية في العاصمة بيروت ومدن لبنانية أخرى؛ للمطالبة بإسقاط الحكومة، واحتجاجًا على سوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

وتواجه لبنان أزمة اقتصادية طاحنة، دفعت رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، الذي أعلن استقالته قبل نحو شهر، إلى طلب المساعدة من 8 دول في توفير الاحتياجات الأساسية من السلع الغذائية ومواد الإنتاج الأولية، على خلفية الأزمة التي تشهدها البلاد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك