Menu

بالصور.. نائب أمير جازان يستقبل فريقًا سعوديا فرنسيًا لمسح المواقع الأثرية

استمع لشرح عن وادييّ مطر وشامي

استقبل الأمير محمد بن عبدالعزيز، نائب أمير جازان، بمكتبه بالإمارة اليوم، مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة المهندس عبده بن مناجي قُطَر،
بالصور.. نائب أمير جازان يستقبل فريقًا سعوديا فرنسيًا لمسح المواقع الأثرية
  • 299
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

استقبل الأمير محمد بن عبدالعزيز، نائب أمير جازان، بمكتبه بالإمارة اليوم، مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة المهندس عبده بن مناجي قُطَر، ورئيسة الفريق الفرنسي في المشروع السعودي- الفرنسي لمسح المواقع الأثرية في جزيرة فرسان الدكتورة سولين ماريون دي بروس، وأعضاء الفريق السعودي الفرنسي لمسح المواقع الأثرية بفرسان.

واستمع نائب أمير جازان، إلى عرض عن أعمال المسح الأثري لموقعيّ وادي مطر ووادي شامي بالجزيرة، مشيدًا بجهود البعثة السعودية- الفرنسية في مسح المواقع الأثرية، واكتشاف الآثار.

وأكد نائب أمير المنطقة أهمية الآثار في حياة الشعوب، منوهًا بدور الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في مجال استكشاف الآثار وترميمها والمحافظة عليها .

حضر اللقاء، وكيل إمارة منطقة جازان عبدالله بن صالح المديميغ، ووكيل الإمارة للتنمية خالد القصيبي، ومدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة المهندس عبده بن مناجي قُطَر، ورئيسة الفريق الفرنسي في المشروع السعودي- الفرنسي لمسح المواقع الأثرية في جزيرة فرسان الدكتورة سولين ماريون دي بروس، وأعضاء الفريق المكلف بمسح المواقع الأثرية بفرسان.

من جانبه، بيَّن مدير عام فرع السياحة والتراث بجازان، أن فرع الهيئة يسعى إلى عرض الآثار التي يتم استكشافها بوادي مطر ووادي شامي؛ وذلك من خلال متحف جازان، معربًا عن تقديره وجميع أعضاء البعثة لنائب أمير منطقة جازان لتوجيهاته ومتابعته لكل مهام البعثة .

كانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ممثلة بقطاع الآثار والمتاحف، قد وقَّعت مع جامعة باريس الأولى، في 21 نوفمبر عام 2017، على تمديد اتفاقية تعاون مشترك لأعمال المسح الأثري لموقعيّ وادي مطر ووادي شامي بفرسان في منطقة جازان.

واستهدفت الاتفاقية الموقعة بين هيئة السياحة وجامعة باريس، تبادل الخبرات بين المملكة والجانب الفرنسي، وتعزيز الاستفادة من مختلف المناهج العلمية في مجالات المسح والتنقيب عن الآثار؛ حيث تتعاون الهيئة مع كبريات الجامعات والمراكز والمعاهد البحثية المتخصصة عالميًا في الآثار، وترتكز خططها في هذا الشأن، على استثمار التقنيات الحديثة في استكشاف الآثار وترميمها، فضلًا عن إثراء الجهود البحثية المبذولة لتأهيل وترميم المواقع الأثرية التي يتم استكشافها في المملكة، مع دعم النشر العلمي عن تلك الآثار المكتشفة، وفقًا للمعاير العلمية الدولية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك