Menu
لأول مرة.. اختبار حافلات نقل «ذاتية القيادة» في بريطانيا

شهدت شوارع بريطانيا الاختبار الأول لحافلات نقل ذاتية القيادة، تمهيدًا لاستخدامها على نطاق واسع في النقل الجماعي العام، حسبما أفادت شبكة «سكاي نيوز»، والمركبات من صنع شركة «AECOM» بالشراكة مع مختبر مدينة بريستل للروبوتات، وتم الاختبار في شوارع المدينة، بمشاركة عدد من الأشخاص للمرة الأولى، إلى جانب مجموعة من الباحثين لمراقبة ردود الأفعال على التجربة.

وتعتمد المركبات على استخدام أجهزة استشعار وأجهزة الرادار ورؤية من أجل مسح المنطقة المحيطة والمناطق المزدحمة بالركاب وتحديد مواقع الدرجات والكراسي المتحركة، وتأمل الشركات المصنعة أن تتوسع في استخدام المركبات ذاتية القيادة داخل المدن البريطانية، خاصة أكثرها ازدحامًا، وتطوير الخدمة باستخدام تطبيق خاص بها.

ويشمل المشروع، ويحمل اسم «CAPRI»، شراكة تعاون بين 17 شركة ومعهد ومؤسسة أكاديمية مختلفة، بينها جامعة غرب انجلترا وجامعة بريستل ومطار هيثرو، وحظى المشروع بتمويل قيمته 35 مليون جنيه إسترليني من مركز المركبات المستقلة، التابع للحكومة البريطانية.

وقال المدير التقني لشركة «AECOM»، جورج لانت: «المركبات ذاتية القيادة تحمل عديدًا من المزايا البيئية ومزايا الكفاءة وأخرى متعلقة بالحركة، ولهذا هناك إمكانية كبيرة أن تدخل بريطانيا أسواقًا متنوعة».

وتابع: «من أجل تطوير هذه الفكرة بشكل كامل، من الضروري إشراك العامة في التجربة، وإتاحة فرصة التمتع بخدمة نقل جديدة من شأنها تغيير مفهوم الانتقال والسفر للأبد».

2020-01-22T13:38:48+03:00 شهدت شوارع بريطانيا الاختبار الأول لحافلات نقل ذاتية القيادة، تمهيدًا لاستخدامها على نطاق واسع في النقل الجماعي العام، حسبما أفادت شبكة «سكاي نيوز»، والمركبات م
لأول مرة.. اختبار حافلات نقل «ذاتية القيادة» في بريطانيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لأول مرة.. اختبار حافلات نقل «ذاتية القيادة» في بريطانيا

بالشراكة مع مختبر «بريستل» للروبوتات..

لأول مرة.. اختبار حافلات نقل «ذاتية القيادة» في بريطانيا
  • 7
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 جمادى الأول 1441 /  22  يناير  2020   01:38 م

شهدت شوارع بريطانيا الاختبار الأول لحافلات نقل ذاتية القيادة، تمهيدًا لاستخدامها على نطاق واسع في النقل الجماعي العام، حسبما أفادت شبكة «سكاي نيوز»، والمركبات من صنع شركة «AECOM» بالشراكة مع مختبر مدينة بريستل للروبوتات، وتم الاختبار في شوارع المدينة، بمشاركة عدد من الأشخاص للمرة الأولى، إلى جانب مجموعة من الباحثين لمراقبة ردود الأفعال على التجربة.

وتعتمد المركبات على استخدام أجهزة استشعار وأجهزة الرادار ورؤية من أجل مسح المنطقة المحيطة والمناطق المزدحمة بالركاب وتحديد مواقع الدرجات والكراسي المتحركة، وتأمل الشركات المصنعة أن تتوسع في استخدام المركبات ذاتية القيادة داخل المدن البريطانية، خاصة أكثرها ازدحامًا، وتطوير الخدمة باستخدام تطبيق خاص بها.

ويشمل المشروع، ويحمل اسم «CAPRI»، شراكة تعاون بين 17 شركة ومعهد ومؤسسة أكاديمية مختلفة، بينها جامعة غرب انجلترا وجامعة بريستل ومطار هيثرو، وحظى المشروع بتمويل قيمته 35 مليون جنيه إسترليني من مركز المركبات المستقلة، التابع للحكومة البريطانية.

وقال المدير التقني لشركة «AECOM»، جورج لانت: «المركبات ذاتية القيادة تحمل عديدًا من المزايا البيئية ومزايا الكفاءة وأخرى متعلقة بالحركة، ولهذا هناك إمكانية كبيرة أن تدخل بريطانيا أسواقًا متنوعة».

وتابع: «من أجل تطوير هذه الفكرة بشكل كامل، من الضروري إشراك العامة في التجربة، وإتاحة فرصة التمتع بخدمة نقل جديدة من شأنها تغيير مفهوم الانتقال والسفر للأبد».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك