Menu


بالصور.. قوس "جبة بحائل" يوثق حضارة 13 ألف عام بالسعودية

رسالة دكتوراه سجلت حقائق تاريخية..

بالصور.. قوس "جبة بحائل" يوثق حضارة 13 ألف عام بالسعودية
  • 637
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 11 شعبان 1439 /  27  أبريل  2018   03:43 م

ألقت دراسة علمية الضوء على أهمية السعودية ودورها في تطور الحضارات القديمة، منذ آلاف السنين، من خلال تحليل ودراسة النقوش الصخرية المتواجدة في منطقة حائل.


وقدمت الباحثة سارة بنت فالح الدوسري، دراسة تحليلية لنيل درجة الدكتوراه من كلية السياحة والآثار بقسم الآثار في جامعة الملك سعود عن (أسلوب جبّة بمنطقة حائل في الفنون الصخرية بالجزيرة العربية.. دراسة آثارية تحليلية).


وهي أول دراسة علمية لمرحلة الدكتوراه تتناول تتبع الجماعات البشرية من خلال أسلوبها العلمي الميداني في شبه الجزيرة العربية، وأشرف عليها نخبة من أساتذة التاريخ والتراث في المملكة.


وتطرقت الباحثة في دراستها إلى فترة البحيرات الأولى التي كانت في الجزيرة العربية قبل أكثر من 36 ألف سنة، والبحيرات الأخيرة التي تراوح عمرها ما بين 6 آلاف - 9 آلاف عام مضت تقريبًا، كما بيّنت وجود تشابه كبير ما بين النقوش الموجودة على الصخور في "الحناكية والشويمس وجبة"، والنقوش الموجودة في أقصى بلدان الشام والعراق، التي تعود إلى ما قبل 13 ألف سنة أي خلال فترات الهجرة من الجزيرة العربية.


كما تناولت الدراسة أسلوب "جبّة" الفني الذي نُقشت به الصخور في الجزيرة العربية في فترة ما قبل التاريخ، وكشفت عن وجود نشاط كبير لجماعات بشرية عاشت فيها، وكانوا يمارسون الصيد بالعصي الملتوية، والقوس، والسهم، والرمح، والشبكات، والقوس المستعرض الذي يعدّ اكتشافًا جديدًا للفنون الصخرية في الجزيرة العربية وخارجها؛ لأن أقدم قوس مستعرض اكتشف في الصين قبل 600 سنة قبل الميلاد، ويعدّ ذلك حديثًا نسبيًا بالمقارنة مع ما وُجِد في "الجبة".


وقالت الدكتورة سارة: إنّ الإنسان عاش في جبة في فترة ما قبل التاريخ على صيد الحيوانات، وتربية الأنعام، وظهرت مكانة هذه الحيوانات جلية في عصره على الصخور التي وجدت في مناطق البحث بجبّة، لكن لم يثبت بالدليل الأثري إلى الآن ما إذا كان الاستئناس البشري بالحيوانات قد حدث بالفعل في الجبّة أو أن الجماعات التي سكنتها قد أحضرتها معها حينما نزلت بها بعد عودتها من هجرة الجزيرة العربية.


وأشارت إلى أنها وجدت العديد من مواقع العصر الحجري القديم الأوسط في الجبة، مبينة أنها استخدمت في تصوير "نقوش الفنون الصخرية" مقياس الرسم العالمي المعتمد من منظمة الاتحاد الدولي للفنون الصخرية "IFRAO"، ودلت على وجود كثافة سكانية في ذلك العصر الذي كان في فترة مطيرة إلى أن جفت البحيرات، وحدثت هجرات كبيرة جدًا من الجزيرة العربية.


وأوضحت أنّ بعض الجماعات المهاجرة من الجزيرة العربية ذهبت من ناحية الجنوب إلى دول إفريقية عن طريق مضيق باب المندب، وعندما تحسنت الظروف المناخية في الجزيرة عادت معظم هذه الجماعات البشرية المهاجرة حتى التي في الشمال، مصحوبة بقطعان من الحيوانات الداجنة، وبثقافاتها المتطورة، وعاداتها الاجتماعية المستحدثة، وانتشرت في أماكنها الجديدة في أنحاء الجزيرة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك