alexametrics
Menu


«تخصصي الملك فيصل» يوضح 6 خطوات لزراعة الخلايا الجذعية

المريض ينخرط في علاج كيماوي بغرفة معزولة

«تخصصي الملك فيصل» يوضح 6 خطوات لزراعة الخلايا الجذعية
  • 51
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 شعبان 1440 /  17  أبريل  2019   09:32 ص

أعلن مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، اليوم الأربعاء، الخطوات الست التي يتم اتباعها عند زراعة الخلايا الجذعية.

ونشر الحساب الرسمي للمستشفى على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنفوجراف جاء فيه أنّ فكرة زراعة الخلايا الجذعية جاءت للتغلّب على فشل النخاع العظمي للمريض في إنتاج خلايا الدم الطبيعية.

وتتمثل الخطوات الست في أن يتم التخلص من النخاع العظمي الخامل والخلايا المريضة عبر انخراط المريض في العلاج الكيماوي أو الإشعاعي منومًا في غرفة معزولة بالمستشفى، ثم يُحقن المريض بالخلايا الجذعية السليمة الخالية من المرض والمستخلصة من المريض نفسه أو من أحد المتبرعين بعد التأكّد من تطابق الأنسجة، ثم تسبح هذه الخلايا في الدم قبل أن تستقر في النخاع العظمي.

وتتضّمن الخطوات- كذلك- أن تأخذ الخلايا الجذعية في النمو والتكاثر منتجة خلايا الدم وهي كريات الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية، وبعد ذلك بنحو شهر يغادر المريض غرفته المعزولة إلى منزله، ويؤخذ في الاعتبار أنّ مناعة المريض مازالت ضعيفة ويحتاج إلى المتابعة الدقيقة بالمستشفى في الأشهر الأولى، مع الاستمرار في العلاج لنحو عام حتى يتأقلم النسيج مع جسم المريض.

وبحسب مواقع طبية متخصصة، فإنّ الخلايا الجذعية هي المواد الخام بالجسم، تتولد منها جميع الخلايا الأخرى ذات الوظائف المتخصصة، وفي ظل الظروف المناسبة في الجسم أو المعمل، تنقسم الخلايا الجذعية لتُشكِّل مزيدًا من الخلايا تسمى الخلايا البنوية.

هذه الخلايا البنوية تصبح إمّا خلايا جذعية جديدة (ذاتية التجديد) أو خلايا متخصصة (عبر التمايز) ذات وظيفة متخصصة إضافية، مثل خلايا الدم، أو خلايا الدماغ، أو عضلة القلب أو العظم، ولا توجد خلايا أخرى في الجسم لها هذه القدرة الطبيعية على توليد أنواع خلايا جديدة.

وثار جدلٌ كبيرٌ حول أحد مصادر هذه الخلايا الجذعية، وهي «الجنينية» التي يتم الحصول عليها من الأجنة في المراحل المبكرة، وهي مجموعة من الخلايا تتشكل عند تخصيب بويضة المرأة بالحيوان المنوي للرجل في عيادة التلقيح الصناعي، وبسبب استخراج الخلايا الجذعية الجنينية البشرية من الأجنة، فقد أثيرت أسئلة متعددة بشأن أخلاقيات أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية ومدى مشروعيتها.

ووضع المعهد الوطني للصحة بالولايات المتحدة إرشادات لأبحاث الخلايا الجذعية البشرية في عام 2009، تضمَّنت تعريف الخلايا الجذعية الجنينية وكيفية استخدامها في الإرشادات البحثية وإرشادات التبرع بها، كما نصَّت على أنَّ الخلايا الجذعية الجنينية يمكن استخدامها فقط من الأجنة المولودة بالتلقيح الصناعي عند انعدام الحياة في الجنين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك