Menu
الجزائر: لن نقبل تهديدًا من أحد وردّنا قاس على المتعطشين للسلطة

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة، عدم قبول بلاده لأي تهديد أو وعيد من أي طرف، مُحذرًا المتعطشين للسلطة من المساس بأمن بلاده من أن الرد سيكون قاسيًا وحاسمًا.

وفي بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، قال الفريق السعيد شنقريحة، إن بلاده لن ترضخ لأي جهة مهما كانت قوتها.

وأضاف أن بلاده كانت ولا تزال تسعى -انطلاقًا من مكانتها كدولة محورية في المنطقة- إلى دعم جميع المبادرات الدولية، الرامية إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى دول الجوار.

وأكد أن الجيش الجزائري مطالب -أكثر من أي وقت مضى- بمضاعفة الإصرار والعزم على بذل المزيد من الجهود، خاصة في ظل الظروف الأمنية غير المستقرة التي تشهدها المنطقة، سواء في ما تعلق بمواصلة نهج استباق التهديدات القادمة من محيطنا المباشر، أو في إطار التعزيز والتكييف المستمر للتشكيلات العملياتية المكلفة بحماية ومراقبة الحدود الجزائرية، وإحباط عمليات تسريب السلاح وتسلل الإرهابيين، ومحاربة كافة أشكال التهريب الذي ينخر الاقتصاد، فضلاً عن مكافحة الجريمة المنظمة والهجرة السرية.

كما أشار شنقريحة، إلى ضرورة إدراك ما يحيط بالجزائر، من مخاطر وتهديدات، قد تنتج عن الوضع الأمني الهش والمزمن، الذي تفاقم أكثر فأكثر بسبب التنافس الدولي على النفوذ، والتدخلات العسكرية الخارجية عن المنطقة، وهو ما أزم الوضع الأمني الإقليمي المتدهور أصلًا، وبالتالي نجمت عنها أوضاع مؤثرة على أمن لبلاد، لاسيما من خلال رعاية وتوفير الظروف الملائمة التي يتغذى منها الإرهاب، والجريمة المنظمة المتعددة الأشكال العابرة للحدود، بحسب البيان.

2021-11-17T11:06:22+03:00 أكد رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة، عدم قبول بلاده لأي تهديد أو وعيد من أي طرف، مُحذرًا المتعطشين للسلطة من المساس بأمن بلاده من أن الرد سيكون
الجزائر: لن نقبل تهديدًا من أحد وردّنا قاس على المتعطشين للسلطة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الجزائر: لن نقبل تهديدًا من أحد وردّنا قاس على المتعطشين للسلطة

الجزائر: لن نقبل تهديدًا من أحد وردّنا قاس على المتعطشين للسلطة
  • 219
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 ذو القعدة 1442 /  30  يونيو  2021   07:31 ص

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة، عدم قبول بلاده لأي تهديد أو وعيد من أي طرف، مُحذرًا المتعطشين للسلطة من المساس بأمن بلاده من أن الرد سيكون قاسيًا وحاسمًا.

وفي بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، قال الفريق السعيد شنقريحة، إن بلاده لن ترضخ لأي جهة مهما كانت قوتها.

وأضاف أن بلاده كانت ولا تزال تسعى -انطلاقًا من مكانتها كدولة محورية في المنطقة- إلى دعم جميع المبادرات الدولية، الرامية إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى دول الجوار.

وأكد أن الجيش الجزائري مطالب -أكثر من أي وقت مضى- بمضاعفة الإصرار والعزم على بذل المزيد من الجهود، خاصة في ظل الظروف الأمنية غير المستقرة التي تشهدها المنطقة، سواء في ما تعلق بمواصلة نهج استباق التهديدات القادمة من محيطنا المباشر، أو في إطار التعزيز والتكييف المستمر للتشكيلات العملياتية المكلفة بحماية ومراقبة الحدود الجزائرية، وإحباط عمليات تسريب السلاح وتسلل الإرهابيين، ومحاربة كافة أشكال التهريب الذي ينخر الاقتصاد، فضلاً عن مكافحة الجريمة المنظمة والهجرة السرية.

كما أشار شنقريحة، إلى ضرورة إدراك ما يحيط بالجزائر، من مخاطر وتهديدات، قد تنتج عن الوضع الأمني الهش والمزمن، الذي تفاقم أكثر فأكثر بسبب التنافس الدولي على النفوذ، والتدخلات العسكرية الخارجية عن المنطقة، وهو ما أزم الوضع الأمني الإقليمي المتدهور أصلًا، وبالتالي نجمت عنها أوضاع مؤثرة على أمن لبلاد، لاسيما من خلال رعاية وتوفير الظروف الملائمة التي يتغذى منها الإرهاب، والجريمة المنظمة المتعددة الأشكال العابرة للحدود، بحسب البيان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك