Menu


بالصور.. ختام النسخة الثانية لمؤتمر مكة المكرمة للموارد البشرية

بحضور أكثر من 600 متدرب ومشارك..

اختتمت مساء اليوم، الأربعاء، جلسات اليوم الثاني لمؤتمر مكة المكرمة للموارد البشرية في دورته الثانية، تحت شعار «تكامل الأداء.. لأجل بناء الإنسان». ونظم هذا المؤ
بالصور.. ختام النسخة الثانية لمؤتمر مكة المكرمة للموارد البشرية
  • 54
  • 0
  • 0
فهد المنجومي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اختتمت مساء اليوم، الأربعاء، جلسات اليوم الثاني لمؤتمر مكة المكرمة للموارد البشرية في دورته الثانية، تحت شعار «تكامل الأداء.. لأجل بناء الإنسان».

ونظم هذا المؤتمر المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، برعاية وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، على مدار يومين، بفندق هوليدي، بمكة المكرمة.

وقال المتحدث الرسمي لصحة منطقة مكة المكرمة، حمد بن فيحان العتيبي، إن عدد الذين حضروا المؤتمر تجاوز الـ٦٠٠ شخص، تنوعوا ما بين مشاركين ومدربين ومهتمين بالموارد البشرية من قطاعي الدولة العام والخاص.

وأوضح العتيبي، أن المؤتمر شهد عددًا من ورش العمل والبرامج التدريبية المعتمدة من هيئة التخصصات السعودية بواقع  36 ساعة تعليم مستمر، بالإضافة إلى قصص نجاح ومعارض متخصصة في الموارد البشرية، ومعرض عن التحول الوطني ومستقبل الرعاية الصحية من خلال نموذج الرعاية الصحية والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الغربية .

وأشار إلى أن المؤتمر خرج بعدد من التوصيات من خلال الجلسات التدريبية وورش العمل، منها التأهيل قبل إعطاء المسؤولية وإمداد الموظفين بالاحتياجات التدريبية والأدوات والأجهزة التي يحتاجون إليها مع معرفتهم بالتنظيم المؤسسي ثم تحفيز متقني العمل منهم، وهي من العوامل التي تساعد المؤسسة على تحقيق أهدافها.

وكذلك استثمار التدريب في الموارد البشرية «الموظف»، وتوافق العملية التدريبية مع احتياجات الموظف الفعلية ومتطلبات العمل وتنظيم وتصميم وتنفيذ ومتابعة وتقييم العملية التدريبية، وتوفير المدربين ذوي الكفاءة العالية وتأسيس مركز تدريبي وتوفير منصة تدريب إلكترونية للدورات العامة والتخصصية، وربط الدورات بتقييم الآداء الوظيفي وأهداف المؤسسة.

وتابع: «إضافة إلى التوازن بين الإهتمام بجودة الخدمات وجدارات الموظف السلوكية والأخلاقية، والتي هي مطلب لتحقيق رضا العملاء، وتطبيق الممارسات الإيجابية والمحفزة في بيئة العمل وتحسين الرضا الوظيفي الذي يؤثر على الولاء الوظيفي، والاستثمار في رأس المال النفسي وتأثيره على الرضا الوظيفي والولاء الوظيفي، وجود إدارة خاصة بتجربة الموظف؛ لقياس كل مايؤثر على بيئة العمل».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك