Menu


الجزائر تحجب مواقع التواصل الاجتماعي أثناء امتحانات الثانوي

لمنع تسريب الامتحانات..

أثار حجب مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر لتفادي تسريب أسئلة مرحلة البكالوريا -تعادل الثانوية- موجة غضب بين الجزائريين الذين اضطروا للالتفاف حول هذا المنع باس
الجزائر تحجب مواقع التواصل الاجتماعي أثناء امتحانات الثانوي
  • 420
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أثار حجب مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر لتفادي تسريب أسئلة مرحلة البكالوريا -تعادل الثانوية- موجة غضب بين الجزائريين الذين اضطروا للالتفاف حول هذا المنع باستخدام شبكات من خارج الجزائر، في انتظار رفع الحجب اليوم الخميس، آخر يوم في الامتحانات.

وفي مرحلة أولى، لم يتم الإعلان بشكل رسمي عن قطع مواقع التواصل الاجتماعي وحتى قطع الإنترنت كاملا في اليوم الأول من الامتحانات التي جرت بين الأحد والخميس، بحسب وكالة الأنباء "الفرنسية".

واكتفى المفتش العام لوزارة التربية نجادي مسقم بالحديث عن "اتخاذ أقصى الاحتياطات لضمان بكالوريا عادية بمعدل تسريب صفر بالمائة"، وهو ما أكدته وزيرة التربية بالتعبير عن ارتياحها "لعدم تسريب أي موضوع من أسئلة الامتحانات".

وانتظرت وزيرة البريد وتكنولوجيا الإعلام والاتصال إيمان هدى فرعون اليوم الثالث من الامتحانات لتعلن أنه تم حجب أهم مواقع التواصل الاجتماعي خلال فترات معينة بهدف وضع مترشحي البكالوريا في منأى عن محاولات التشويش عبر نشر مواضيع زائفة.

وطلبت الوزيرة في حوار مع وكالة الأنباء الرسمية من الجزائريين "التضحية برفاهيتهم الشخصية" من أجل مستقبل آلاف الطلاب، موضحةً أنه لم يتم قطع الإنترنت وإنما "تقليص نسبة التدفق خلال النصف الأول من توقيت أول امتحان".

وآثار الإعلان غضب العديد من الجزائريين الذين لجئوا إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم من الحكومة، حيث اعتبروا قطع الإنترنت "انتهاكًا للحريات الشخصية ووصاية على الشعب".

وتمكن بعض هؤلاء وغيرهم من الولوج إلى حساباتهم عن طريق استعمال "في بي إن" (شبكة خاصة افتراضية تسمح بالاتصال بالإنترنت عبر بلد آخر)، وهي تقنية لم تكن معروفة على نطاق واسع.

وتضم الجزائر 18 مليون مستخدم للإنترنت من أصل 40 مليون نسمة هو عدد السكان.

وكان أكثر من 800 ألف طالب خضعوا بين 29 مايو و2 يونيو لامتحانات شهادة الثانوية العامة، لكن أكثر من 555 ألف أعادوا الامتحان بين الأحد والخميس بسبب عمليات تسريب "ضخمة" حصلت لأسئلة الامتحان وتم نشرها عن طريق الإنترنت.

وأظهرت التحقيقات القضائية أن تسريب الأسئلة تم من مركز طبعها قبل أيام من بداية الامتحانات، وتم توقيف عشرات الأشخاص بينهم مدير ديوان المسابقات والامتحانات المشرف الأول على تنظيم البكالوريا، بحسب النيابة العامة.

ويتم تنظيم امتحانات البكالوريا، الشهادة التي تسبق الانتساب إلى الجامعة، وفق إجراءات أمنية مشددة تشارك فيها قوات الجيش والشرطة والدرك.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك