Menu
جامعة الجوف تحسم الجدل حول «طعن طالبة» بسكاكا: غير صحيح

كشفت جامعة الجوف، حقيقة طعن طالبة في مجمع كليات البنات بسكاكا، مؤكدة أن ما تم تداوله «غير صحيح» وأن الطالبة تعرضت لنوبة تشنجات.

ـ حقيقة طعن طالبة بجامعة الجوف

وذكرت جامعة الجوف خلال تغريدة عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل تويتر: «إشارة إلى ما يُتداول حول حادثة طعن طالبة في مجمع كليات البنات في سكاكا؛ تؤكد ‎جامعة الجوف أن حادثة الطعن غير صحيحة، وما حدث هو تعرض طالبة لنوبة تشنجات، وتأثرت إثر سقوطها ونُقلت إلى المستشفى».

ـ مدير جامعة الجوف يتابع حالة الطالبة

وأكدت جامعة الجوف، أن مدير الجامعة تابع حالة الطالبة مع مدير عام الشؤون الصحية حتى خروجها من المستشفى بسلام.

ـ اختبارات تحصيلية

من جهة أخرى، أدى طلاب وطالبات جامعة الجوف المتوقع تخرجهم في العام الجامعي الحالي 1440 – 1441 هـ، بجميع كليات الجامعة وفروعها المختلفة، الاختبارات التحصيلية (Exit exams) التي تقيس مدى تحقق مخرجات التعلم الرئيسة لديهم في البرامج الأكاديمية المختلفة التي ينتسبون إليها.

وقام وكيل جامعة الجوف للشؤون التعليمية الدكتور بندر الشمري، بمتابعة سير الاختبارات، من خلال زيارة عدد من كليات الجامعة في الفرع الرئيس بالمدينة الجامعية، ومتابعة سيرها من خلال عمداء الكليات والوكيلات في الفروع الأخرى.

ـ أهمية الاختبارات التحصيلية

واستهدفت جامعة الجوف من إعداد الاختبارات التحصيلية وتطبيقها وفق الضوابط العلمية تحقيق حزمة من الأهداف، أهمها: الارتقاء بمخرجات الجامعة لمواءمة متطلبات سوق العمل ليس على مستوى المملكة فحسب، بل إقليمياً ودولياً، وذلك من خلال التأكد من تحقق مخرجات تعلم البرامج الأكاديمية بقياسها باختبارات علمية مقننة، ومن ثم الوقوف على مواطن القوة لتعزيزها، ومواطن الضعف – إن وجدت – لعلاجها في المنظومة التعليمية ككل، فضلاً عن تقديم تغذية راجعة للطالب قبل الولوج إلى سوق العمل، و يكون تمهيداً وتدريباً له أيضاً على اجتياز اختبارات قياس، وغيرها من متطلبات التوظيف.

وتمثل تجربة الاختبارات التحصيلية أيضاً أهمية أخرى لأعضاء هيئة التدريس، حيث مكنتهم من القدرة على بناء بنوك الأسئلة المقننة وفق جداول المواصفات، ووصل عدد الأسئلة في بعض البرامج إلى ألف سؤال، و من ثم بناء الاختبارات وفق جداول المواصفات بسهولة و يسر.

الضوابط العلمية

وتمخض عن هذه التجربة إنتاج دليل إجرائي لبناء الاختبارات التحصيلية المقننة، ستقدمه الجامعة توثيقاً لمبادرتها في هذا المجال، ومشاركة متواضعة للإسهام في قياس نواتج تعلم البرامج الأكاديمية وفق الضوابط العلمية المنظمة لذلك.

وانطلقت إجراءات إعداد الاختبارات التحصيلية، مع بداية العام الجامعي الحالي 1440 – 1441 هـ وفق خطة استراتيجية مؤطرة بجدول زمني، أعدت سلفًا لبنائها وفق الضوابط العلمية المنظمة لذلك، حيث اشتملت على ثلاث مراحل رئيسة: (التخطيط للاختبار التحصيلي – تطبيق الاختبار التحصيلي – تفسير النتائج، وإعداد التقارير في ضوئها)، وبناءً عليه تم تدريب أعضاء هيئة التدريس من خلال عدد من ورش العمل بواقع (15) ساعة تدريبية على رصد الأوزان النسبية لنواتج تعلم البرنامج الأكاديمي ككل، وامتداداتها، ممثلة في نواتج التعلم الفرعية التابعة لها في المقررات الدراسية بأوزانها النسبية المختلفة.

2020-09-24T05:55:38+03:00 كشفت جامعة الجوف، حقيقة طعن طالبة في مجمع كليات البنات بسكاكا، مؤكدة أن ما تم تداوله «غير صحيح» وأن الطالبة تعرضت لنوبة تشنجات. ـ حقيقة طعن طالبة بجامعة الجوف
جامعة الجوف تحسم الجدل حول «طعن طالبة» بسكاكا: غير صحيح
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


جامعة الجوف تحسم الجدل حول «طعن طالبة» بسكاكا: غير صحيح

تعرضت لنوبة تشنجات.. ومدير الجامعة تابَع حالتها

جامعة الجوف تحسم الجدل حول «طعن طالبة» بسكاكا: غير صحيح
  • 942
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 ربيع الآخر 1441 /  28  نوفمبر  2019   09:13 ص

كشفت جامعة الجوف، حقيقة طعن طالبة في مجمع كليات البنات بسكاكا، مؤكدة أن ما تم تداوله «غير صحيح» وأن الطالبة تعرضت لنوبة تشنجات.

ـ حقيقة طعن طالبة بجامعة الجوف

وذكرت جامعة الجوف خلال تغريدة عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل تويتر: «إشارة إلى ما يُتداول حول حادثة طعن طالبة في مجمع كليات البنات في سكاكا؛ تؤكد ‎جامعة الجوف أن حادثة الطعن غير صحيحة، وما حدث هو تعرض طالبة لنوبة تشنجات، وتأثرت إثر سقوطها ونُقلت إلى المستشفى».

ـ مدير جامعة الجوف يتابع حالة الطالبة

وأكدت جامعة الجوف، أن مدير الجامعة تابع حالة الطالبة مع مدير عام الشؤون الصحية حتى خروجها من المستشفى بسلام.

ـ اختبارات تحصيلية

من جهة أخرى، أدى طلاب وطالبات جامعة الجوف المتوقع تخرجهم في العام الجامعي الحالي 1440 – 1441 هـ، بجميع كليات الجامعة وفروعها المختلفة، الاختبارات التحصيلية (Exit exams) التي تقيس مدى تحقق مخرجات التعلم الرئيسة لديهم في البرامج الأكاديمية المختلفة التي ينتسبون إليها.

وقام وكيل جامعة الجوف للشؤون التعليمية الدكتور بندر الشمري، بمتابعة سير الاختبارات، من خلال زيارة عدد من كليات الجامعة في الفرع الرئيس بالمدينة الجامعية، ومتابعة سيرها من خلال عمداء الكليات والوكيلات في الفروع الأخرى.

ـ أهمية الاختبارات التحصيلية

واستهدفت جامعة الجوف من إعداد الاختبارات التحصيلية وتطبيقها وفق الضوابط العلمية تحقيق حزمة من الأهداف، أهمها: الارتقاء بمخرجات الجامعة لمواءمة متطلبات سوق العمل ليس على مستوى المملكة فحسب، بل إقليمياً ودولياً، وذلك من خلال التأكد من تحقق مخرجات تعلم البرامج الأكاديمية بقياسها باختبارات علمية مقننة، ومن ثم الوقوف على مواطن القوة لتعزيزها، ومواطن الضعف – إن وجدت – لعلاجها في المنظومة التعليمية ككل، فضلاً عن تقديم تغذية راجعة للطالب قبل الولوج إلى سوق العمل، و يكون تمهيداً وتدريباً له أيضاً على اجتياز اختبارات قياس، وغيرها من متطلبات التوظيف.

وتمثل تجربة الاختبارات التحصيلية أيضاً أهمية أخرى لأعضاء هيئة التدريس، حيث مكنتهم من القدرة على بناء بنوك الأسئلة المقننة وفق جداول المواصفات، ووصل عدد الأسئلة في بعض البرامج إلى ألف سؤال، و من ثم بناء الاختبارات وفق جداول المواصفات بسهولة و يسر.

الضوابط العلمية

وتمخض عن هذه التجربة إنتاج دليل إجرائي لبناء الاختبارات التحصيلية المقننة، ستقدمه الجامعة توثيقاً لمبادرتها في هذا المجال، ومشاركة متواضعة للإسهام في قياس نواتج تعلم البرامج الأكاديمية وفق الضوابط العلمية المنظمة لذلك.

وانطلقت إجراءات إعداد الاختبارات التحصيلية، مع بداية العام الجامعي الحالي 1440 – 1441 هـ وفق خطة استراتيجية مؤطرة بجدول زمني، أعدت سلفًا لبنائها وفق الضوابط العلمية المنظمة لذلك، حيث اشتملت على ثلاث مراحل رئيسة: (التخطيط للاختبار التحصيلي – تطبيق الاختبار التحصيلي – تفسير النتائج، وإعداد التقارير في ضوئها)، وبناءً عليه تم تدريب أعضاء هيئة التدريس من خلال عدد من ورش العمل بواقع (15) ساعة تدريبية على رصد الأوزان النسبية لنواتج تعلم البرنامج الأكاديمي ككل، وامتداداتها، ممثلة في نواتج التعلم الفرعية التابعة لها في المقررات الدراسية بأوزانها النسبية المختلفة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك