alexametrics
Menu


«الأمر بالمعروف» تُطيح بمروج حشيش على مواقع التواصل

«الأمر بالمعروف» تُطيح بمروج حشيش على مواقع التواصل

أسفر التنسيق والتعاون الأمني بين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الرس، ومكافحة المخدرات بالمنطقة، عن رصد أحد الأشخاص في إحدى مواقع ا...

مركز أداء: «وطني» يمنح المستفيد حرية تقييم الخدمات الحكومية بخصوصية

مركز أداء: «وطني» يمنح المستفيد حرية تقييم الخدمات الحكومية بخصوصية

قال مدير عام مركز أداء المكلف، المهندس إبراهيم نياز، إن تطبيق «وطني» منصة تفاعلية؛ تُمكّن المستفيدين من تقييم مستوى رضاهم عن خدمات الأجهزة ا...

انطلاق برنامج الحملات الإرشادية والشاحنات الزراعية في منطقة حائل

انطلاق برنامج الحملات الإرشادية والشاحنات الزراعية في منطقة حائل

أطلق نائب أمير منطقة حائل، الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، اليوم الأربعاء، برنامج الحملات الإرشادية والشاحنات الإرشادية الزراعية، ا...

«حساب المواطن» يوضح 4 أنواع للدخل يجب الإفصاح عنها عند التسجيل

«حساب المواطن» يوضح 4 أنواع للدخل يجب الإفصاح عنها عند التسجيل

أوضح «حساب المواطن»، أنواع الدخل التي يجب الإفصاح عنها عند التسجيل أو تحديث المعلومات في البرنامج. جاء ذلك في مقطع فيديو، نشره الحساب الرسم...

حدث في جدة ..إعلان توظيف يشترط على النساء «كشف الوجه» بهدف «جلب الزبائن»!

حدث في جدة ..إعلان توظيف يشترط على النساء «كشف الوجه» بهدف «جلب الزبائن»!

أقدمت شركتان من كبار الشركات في مجال بيع الإلكترونيات والأدوات المنزلية في جدة، على وضع شروط مخالفة لأنظمة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ ...







سينما

لا يوجد مسلسلات أو أفلام جديدة في السينما حاليًا

الفعاليات في مدينتك

خبراء يحذرون مواطني كوبا من استخدام قطع الأحجار النيزكية كمجوهرات

خبراء يحذرون مواطني كوبا من استخدام قطع الأحجار النيزكية كمجوهرات

حذر خبراء مواطني كوبا الذين عثروا على أحجار نيزكية من استخدامها كمجوهرات؛ لأنها يمكن أن تُصدر نشاطًا إشعاعيًّا إلى داخل الجسم. وذكرت صحيفة ...

6 نصائح ذهبية لتصفح الإنترنت بـ«أمان»

6 نصائح ذهبية لتصفح الإنترنت بـ«أمان»

تعجّ شبكة الإنترنت بالعديد من المخاطر، التي تهدِّد خصوصية المستخدم وبياناته الشخصية المهمة، وينصح معهد «كارلسروهه للتكنولوجيا» بالتحقق ليس ف...

«تويتر» يختبر خاصية جديدة تجعله شبيهًا بـ«سناب شات»

«تويتر» يختبر خاصية جديدة تجعله شبيهًا بـ«سناب شات»

يختبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، خاصية جديدة تتيح للمستخدمين إضافة تعليقات مكتوبة إلى الصور والفيديوهات والبث الحي على طريقة تطبيق التو...

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
أسرية

من أهم مفاهيم الإدارة هو معرفة الوضع الحالي ومن ثم تحديد الوجهة والتعاطي مع الأحداث وتم وضع ذلك من خلال بلورة ما يُسمى بالاستراتيجية وتشمل- كما هو معروف- الرسالة والرؤية والأهداف وتحليل عوامل القوة والضعف وخطة العمل وخطة المتابعة. الأسرة كمنظمة- إن جاز التعبير- في المحيط الاجتماعي، هي من وجهة نظرنا أولى بتحديد ما ذكرناه آنفًا؛ ولكن في إطار من «المودة والرحمة»؛ حيث إنه مع المعطيات والتحديات أحيانًا من الصعب رؤية الأسرة كسفينة من غير بوصلة تتقاذفها الأمواج أو يسكن بها البحر أحيانًا ويتغير عليها أحيانا من سكون لعواصف لظلمة سرمدية لنهار طويل وليل قصير والعكس وهي في حقيقتها أمور الحياة ولكي نتعامل معها ونقرر فيكون السؤال محددًا وهو من الأسئلة المغلقة «closed question»  هل هذا الأمر أو العارض أو العلاقة يساعد في تحقيق أهدافي؟ وعلى هذا يتخذ القرار والحياة هي مجموعة من القرارات في أحوالها. إن تحديد أهداف للأسرة وتحديد وجهتها وعمل شراكة حقيقية في ظل احترام للخصوصية لجميع أفرادها يُعين كثيرًا- بإذن الله- في توافقها وسعادتها. وننتقل لمصطلح إداري آخر وهو  المنتج جودته وقدرته التنافسية وإسقاطًا وليس تشبيهًا مفهوم الأسرة والأبناء وهي جوازًا منتجات هذه المنظمة فمفهوم الأسرة السعيدة والمتفاهمة والمنتجة للخير والمحبة وانعكاس ذلك على أفرادها ومن ثم المجتمع هو منتج يلزم العمل عليه وهناك الأبناء المنتج الأسري الآخر؛ فالأسئلة هنا كيف تريد أن ترى أبناءك والصلاح من الله بالطبع؟ ما هي أخلاقياتهم؟ وكيف تكون قدراتهم؟ وكيف تطور مهاراتهم للتعامل مع الحياة في حضورك وغيابك؟ وكيف يكونون أعضاء فعالين ومؤثرين في محيطه وفي النهاية كيف يكون ممن له  «ابن صالح يدعو له». الحاصل أن العمل على انعكاس معارفنا وخبراتنا في أي مجال على حياتنا والأمور التي يجب الحرص عليها وعدم اختزالها في مجال أو مجالين مثل العمل أو محيط اجتماعي معين؛ حيث يقول المصطفى- صلى الله عليه وسلم-: «في كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله». للتواصل مع الكاتب ‏[email protected][email protected]

منيرة عبدالسلام
منيرة عبدالسلام
اطمئن رزقك لن يذهب لغيرك

كل إنسان ليس لديه طموح، يبدأ يُحبط غيره كي لا يركز على مساره، وكأنه يشغل غيره به فقط من غير هدف، وبعدها يرتاح. لا تحقد لو كانت حياتك جحيمًا.. لا تحسد لو كنت تعيش حياة عكس ما تتمنى.. أنت ترى نعمة غيرك وتنسى النعم التي بيديك.. حاول أن تنشغل بنفسك لا بغيرك.. صحِّح أخطاءك وسِر بطريقك مستقيمًا، لا عليك من الذين حولك، لا يحبطك كلامهم.. في البداية لن يصدقك أحد، ولكن في نهاية المطاف الكل سيصفق لك بحرارة، ويريد أن يعيش نفسك.. اتركهم يثرثرون عليك، وثق بربك بأنه سيعطيك ما تتمنى، ولكن في الوقت المناسب.. ولقد قذفوا سيدنا يوسف «عليه السلام» بتهمة هو بريء منها؛ بسبب أنه طيب وجميل، وقد ميَّزه الله بالفِطنة وحُسن الأخلاق، وقد صبر على البلاء سنين طويلة، وصبر على ابتعاده عن أبيه بسبب إخوته الذين ظنوا به ظن سوء، ولقد عاملوه وكأنه ليس منهم، ولكن رب العالمين هيأ له العذاب بأول الطريق؛ كي يُصبح في آخر الطريق ملكًا على عرش مصر. لا تدع لهم فرصة أن يكسروا بك شيئًا جميلًا الله وهبك إياه.. لا تُطع كل النصائح التي تأتيك، فبعض النصائح تأتي على شكل مبطن، ولكنهم يريدون أن يقتلوك بشكل بطيء.. لا تفعل الرذائل كي تصل إلى ما تريد، فقط تمسك بصلاتك وسجودك وخشوعك لله، فهو مرادك للوصول إلى القمة، وإن وهبك الله القمة سَيَهُبُّك أناسًا يريدون زعزعتك.. اثبت في مكانك لا تسمعهم، ولا تدر لهم بالًا، وإلى الله تُرجع الأمور.

حماد السهلي
حماد السهلي
من باب تأديب الصحفي!

حين كان ينشر الصحفي أو يكتب الكاتب عن أي قصور أو إخفاق في الخدمة لأي قطاع، كانت تستنفر تلك الجهة وتطلب من الصحيفة إفادة كاملة عن ما تم نشره؛ من أجل التحقيق فيه وحل ذلك الإشكال وإنهاء الجدل والاعتذار للمواطن وتقديم الشكر للصحفي والصحيفة. لكن الموازين انقلبت والأمور تغيرت، ولم تقف عند ذلك الحد، عندما ينشر الصحفي أو يكتب الكاتب عن وجود خلل أو قصور في الخدمة في أي قطاع، يتفاجأ بأن المصائب بدأت تنهال عليه ورسائل واتصالات ومواعيد جلسات في المحاكم والدوائر القضائية، ويقضي أيامه بين أقسام الشرطة والنيابة والمحاكم، وإذا كان محظوظًا قام بدفع غرامة مالية، والبعض منهم يستخدم نفوذه لتعطيل حقوق ذلك الصحفي أو الكاتب وكأنها مسائل شخصية، والتهمة إثارة الرأي العام! التي أصبحت شماعة لبعض القطاعات لتقديم شكاواها ضد الصحافة من أجل عدم التعرض لها والتلاعب بمصالح المواطنين وتأخير عجلة التقدم والتطور. الجديد في الموضوع، أن هذه القطاعات التي ترفع شكاوى ضد الصحفي، تعلم أنه على حق وفي نفس الوقت تعلم أن قضيتها خسرانة، ولكن من باب الإذلال والإهانة والمشاوير بين جميع الجهات ذات الاختصاص؛ لكي يتأدب هذا الصحفي ولا يتعرض لها مرة أخرى.  إن شكاوى البعض من مسؤولي القطاعات أعداء التقدم والتطور وحرية الرأي واحترام الصحافة، للنهوض بالوطن. ورغم ذلك، فإن حب الوطن زاد من إصرار الصحفي والكاتب أن يطرح معاناة المواطن، وأصبح الكاتب والصحفي محاربًا من جهات خدمية من الواجب أن تقف معه وتتفاعل مع ما ينشر للصالح العام. يجب أن يوضع نظام للحد من هذه الشكاوى المغرضة التي تسعى لتكميم أفواه الكُتّاب والصحفيين الذين ينقلون معاناة المواطن ويردعون المقصرين الذين يسعون لمصالحهم الشخصية فوق مصلحة الوطن.