alexametrics
Menu


«الجمارك»: 75 وظيفة موسمية شاغرة لطلبة الجامعات

«الجمارك»: 75 وظيفة موسمية شاغرة لطلبة الجامعات

أعلنت الهيئة العامة للجمارك، اليوم الجمعة، توافر 75 وظيفة موسمية شاغرة لطلاب الجامعات السعودية، شريطة إجادة التحدث باللغة الإنجليزية، والحصو...

رئيس الهلال يهاجم آل سويلم ويهدد بمقاضاته واتحاد الكرة بسبب «الاعتراف الخطير»

رئيس الهلال يهاجم آل سويلم ويهدد بمقاضاته واتحاد الكرة بسبب «الاعتراف الخطير»

رد رئيس نادي الهلال الأمير محمد بن فيصل على تصريحات رئيس نادي النصر سعود آل سويلم، بشأن محاولة «الزعيم» تخريب صفقة الإماراتي عمر عبدالرحمن ا...

بالإنفوجراف.. العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان

بالإنفوجراف.. العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان

كشفت المديرية العامة للدفاع المدني عن العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان، والتي تشمل الأبخرة والغبار والرطوبة، والاهتزازات والصدمات. وقال...

ترامب يعلن القضاء على داعش في سوريا بنسبة 100%

ترامب يعلن القضاء على داعش في سوريا بنسبة 100%

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تحقيق الانتصار بالكامل على تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا بالكامل.

الداخلية: ضبط مليونين و827 ألف مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود

الداخلية: ضبط مليونين و827 ألف مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الجمعة، ضبط مليونين و827 ألفا و564 مخالفًا لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود، خلال حملات ميدانية شنّتها في مناطق...

سينما

لا يوجد مسلسلات أو أفلام جديدة في السينما حاليًا

الفعاليات في مدينتك

فلكية جدة: سحابات غازية تتجه من الشمس إلى الأرض

فلكية جدة: سحابات غازية تتجه من الشمس إلى الأرض

أوضحت الجمعية الفلكية بجدة، اليوم الجمعة، زيادة حجم البقعة الشمسية بشكل سريع، والتي ظهرت منذ ثلاثة أيام؛ حيث أصبحت تمتد على مساحة تزيد على 1...

إيطاليا تمنح جنسيتها لطالب مصري أنقذ 51 تلميذًا من الحرق

إيطاليا تمنح جنسيتها لطالب مصري أنقذ 51 تلميذًا من الحرق

قررت إيطاليا منح جنسيتها لطفل مصري، يبلغ من العمر 13 سنة؛ بسبب سرعة بديهته، التي أنقذت 51 طفلًا، هدد سائق الباص الذي يستقلونه بحرقهم جميعًا....

النمر يحذِّر من الكحة المتكررة على المصاب بجلطة القلب

النمر يحذِّر من الكحة المتكررة على المصاب بجلطة القلب

قال استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الدكتور خالد النمر: إنَّ الكحة المتكررة لا تفيد المريض عند حدوث جلطة بالقلب. وأضاف النمر، ع...

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
مقياس

تتفاوت مقاييس الإنجاز بين البشر وهي في حقيقتها تحاكي مستوى الرسالة والرؤية للفرد وإيمانه بها وعمقها وسعة شموليتها «بُعد النظر» مصطلح يعكس شيئا مما نعنيه. الإنجاز هو باكورة ذاك المسعى الجميل والخطوات العملية وقبلها الروحانية الإيمانية والتوكل واستحضار واختبار للمبادرة والجسارة وعبور شواطئ التحديات وسن سنن إبداعية ومشاعرية مختلفة. هي تأملات في أفاق الغريب الموحش ونغم يصد في السكون، هي عطاء وزمن في أروقة الخلود (وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ). ومن الغريب أن نرى في أحيان من يعتبر ما لا ينفع الناس والإساءة والتحبيط و التفاخر والتنافس غير شريف ومن تأويل أعوج للغلبة والانتصار وغيرها من السلبيات الواضحة إنجازًا وذلك بحسب اعتباره بلحظة انبساط آنية مجهولة المآل وهذا غير صحيح حيث السعادة بالإنجاز خير وخيرة وببساطة تتعارض مع غير ذلك فلا تشويش في ذلك إلا ما نصنعه يقول فرانكلين روزفلت (رئيس أمريكي) «إن السعادة تكمن في متعه الإنجاز ونشوه المجهود المبدع». لنوسع مداركنا وخياراتنا ومنه إلى وعينا ولنتبصر ونستوضح المسارات ونفرح ونسعد بما يستحق ونعالج في فهمنا للأمور ومآلاتها وإن بدت في أولها بعكس ضامرها.. يقول رينيه ديكارت: «الحواس تخدع من آن لآخر، ومن الحكمة ألا تثق تماما فيما خدعك ولو مرة واحدة» وأخيرا حين سأل صادق الرافعي عن وصيته لأولاده قال «النجاحُ لا ينفعنا، بل ينفعنا الامتيازُ في النجاح» دمتم بسعادة وإنجاز ونجاح. ‏[email protected][email protected]

فهد بن جابر
فهد بن جابر
حدِّث صورتك

ذات مرة سألني رئيسي عما إذا كنتُ أكتب في صحف؟ أجبته بنعم، قال: «احترت في صورة رأيتها في أحد المواقع- رغم كونها لاسم يطابق اسمك». تساءلت هل صورتي مختلفة جدًا عن الواقع؟ الأدق أنها قديمة نسبيًا؛ خاصة لمن عرفني مؤخرًا. هذا الموقف جعلني أعيدُ التفكير في كثير من الأمور. نعتاد أشياء منها صورنا، ثم ننسى أن لعقارب الساعة ريشة مثابرة، لا تتوقف عن تغيير ملامحنا، بل ولها أكثر من الأثر على مجرد الملامح. في أحد المجالس؛ يلوم أحدهم نفسه على هدر بعض الفرص لشراء العقار قائلاً: في عام ١٤١٥ الأراضي هنا كانت تُعرض بعشرين ألفًا، ولا نشتري، والآن لن يتمكن أحد من شراء أي منها بأقل من مائة ألف. عذرًا أستاذي؛ هل تستوعب أنك للتو اسقطتَ 25 عامًا من الزمن؟ هل تعي أنك تتحدث عن ربع قرن؟! جيل بأكمله، حصل فيه ما حصل من التنمية، ومن التضخم المالي، ومن تغيرات مناخية، ومن زوال دُول، ونشأة غيرها. من وُلد ذلك اليوم؛ قد يَحتفل اليوم بحصوله على شهادة الدكتوراه، أو ربما بمولوده الخامس. وربما نُسيَ من توفي ذلك اليوم. إن من أكثر ما أتعمد التطرق له في مقالاتي عامة قضية (تقييمنا للوقت)؛ لسبب أو لآخر، لا نُحس بالتغير الطفيف أو البطيء، مع أن مجرد نزول قطرة بشكل متواصل كفيل بنحت صخرة. بطبعنا لا نلاحظ نمو الأشجار من حولنا، ولكننا ننبهر إذا ما شاهدنا فليما تم تسريعه لنرى عملية نمو نبتة، ولا شك في أن سقوط أحدها سيكون ملحوظًا. حاول ملاحظة التغيير المستمر، وإن كان طفيفًا. فات من عمرك ما يقارب 3 دقائق منذ بدأتَ قراءة هذا المقال! إن لم تكن قد وجدتَ فيه ما ينفعك، فاعلم أنك تسير في الاتجاه الخاطئ، وتهدر وقتك. قال أمير الشعراء: «دَقَّاتُ قلبِ المرءِ قائلة له: إنَّ الحياة دقائقٌ وثواني ». حدِّث صورتك الشخصية، فقد تغيرتْ بعض ملامحك يا صديقي. فهد بن جابر        @FahdBinJaber

فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري
المؤثرات الخمسة

الاعتقاد هو الحكم الذي لا يقبل الشك للمعتقد.. وبعبارة أخرى، هو ما عقد الإنسانُ عليه قلبه، جازمًا به من الأفكار والمبادئ بغض النظر إن كانت صحيحة أو خاطئة، ويستخدم المصطلح أحيانًا للإشارة إلى الاعتزاز والتعصب لرأي معين. وتكمن أهمية المعتقدات في أنها تؤثر، فهي انعكاس لسلوكنا وتصرفاتنا وحكمنا على الأمور. وعليه، يجب معرفتها والتعامل معها وضبطها؛ لأنها في الأساس برمجيات نشأت من التلقين والأحداث والتعاطي مع أمور الحياة، التي قد تشوبها مرحليًا قلة في الوعي ونقص في الإدراك، ومن جهة أخرى الحرص على تطوير وترسيخ القناعات الفاضلة والمفيدة للفرد والمعينة له. ويوجد خمسة من المعتقدات المهمة نحصرها هنا: الوجود، والذات، والآخرون، والدور، والمصير. المعتقد الأول:- الوجود- يكون عن العلاقة مع الخالق والإيمان به وقدرته وأحكامه. المعتقد الثاني:- الذات- وهو اعتقاداتنا عن ذاتنا، وكيف نرى أنفسنا وقدراتنا الذاتية. معتقدنا الثالث:- الآخرون- وتقييمنا لهم وتصنيفهم لهم، سواء كانوا أقرباء وزملاء وأصدقاء، وما نعتقده عنهم من حكمنا عليهم خيرين وأشرارًا ومحبين وحاسدين وكريمين، وهكذا. المعتقد الرابع: عن- الدور- والأدوار كثيرة.. دورك كأب أو أم.. دورك كموظف أو تاجر أو طالب، ونظرتك لهذا الدور من حيث الأهمية والإنجاز، أو العجز. المعتقد الخامس:- المصير- أي معتقدك عن مصيرك في أمور، مثل مصيرك في الدنيا من سعادة أو بؤس، وعن مصيرك في العمل أو التجارة أو الدراسة، وكذلك الآخرة. تكرار تذكر، وأحيانًا لفظ للإيجابي شفهيًا منها، وجلسات التفكر والتأمل من فترة لفترة، من الأمور المفيدة للترسيخ أو للتعديل.. وأخيرًا وليس آخرًا، فإن ضبط وتنقيح هذه المعتقدات في ظل الإيمان بالمبادئ السمحة، التي مآلها هو إنتاج أفراد ومجتمعات صالحة وإيجابية عاكسة للخير والصلاح، قال الله جل وعلا: «أنا عند ظن عبدي بي». ‏[email protected][email protected]