Menu
مفوضية حقوقية: مقتل أكثر من 100شخص في هجوم غربي إثيوبيا

قتل أكثر من 100 شخص في منطقة بني شنقول جوموز، في غرب إثيوبيا، في هجوم ليلي من قبل مسلحين مجهولين، بحسب مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية.

وقالت المفوضية في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني، حصلت وكالة بلومبرج للأنباءعلى نسخة منه الأربعاء: هاجمت القوات المسلحة السكان أثناء نومهم وأضرمت النار وأطلقت أعيرة نارية ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص.

وأضافت المفوضية في البيان أنَّ الهجمات التي حدثت بين الساعة الرابعة فجرًا حتى منتصف النهار الاربعاء جاءت عقب انسحاب القوات الأمنية.

وقالت وكالة أمهرة للإعلام، إنَّ الضحايا والناجين من الهجمات الذين تحدثوا إليها ذكروا أنَّ الهجمات كانت على اساس الهوية وكانت تستهدف عرقية الأمهرة.

ودعت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية إلى التحقيق الفوري ومحاكمة كل المتورطين في هذه الهجمات بمن فيهم المسؤولون عن منع الهجمات أو الجناة.

ودعت أيضا إلى تقديم مساعدات طبية وإنسانية إلى الضحايا، مضيفة أنَّ «حماية حقوق الإنسان في المنطقة تضعف». وتابعت أنَّ 36 شخصًا آخرين يتلقون العلاج الرعاية في المستشفيات من جروح البنادق والسهام .

وجاءت الهجمات على منطقة بني شنقول بعد مرور أسابيع على دخول القوات الإثيوبية ميكيلي عاصمة تيجراي بعد قتال مع مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

2021-11-26T16:15:15+03:00 قتل أكثر من 100 شخص في منطقة بني شنقول جوموز، في غرب إثيوبيا، في هجوم ليلي من قبل مسلحين مجهولين، بحسب مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية. وقالت المفوضية في بيان
مفوضية حقوقية: مقتل أكثر من 100شخص في هجوم غربي إثيوبيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مفوضية حقوقية: مقتل أكثر من 100شخص في هجوم غربي إثيوبيا

دعت لتقديم مساعدات طبية وإنسانية إلى الضحايا

مفوضية حقوقية: مقتل أكثر من 100شخص في هجوم غربي إثيوبيا
  • 134
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
9 جمادى الأول 1442 /  24  ديسمبر  2020   07:00 ص

قتل أكثر من 100 شخص في منطقة بني شنقول جوموز، في غرب إثيوبيا، في هجوم ليلي من قبل مسلحين مجهولين، بحسب مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية.

وقالت المفوضية في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني، حصلت وكالة بلومبرج للأنباءعلى نسخة منه الأربعاء: هاجمت القوات المسلحة السكان أثناء نومهم وأضرمت النار وأطلقت أعيرة نارية ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص.

وأضافت المفوضية في البيان أنَّ الهجمات التي حدثت بين الساعة الرابعة فجرًا حتى منتصف النهار الاربعاء جاءت عقب انسحاب القوات الأمنية.

وقالت وكالة أمهرة للإعلام، إنَّ الضحايا والناجين من الهجمات الذين تحدثوا إليها ذكروا أنَّ الهجمات كانت على اساس الهوية وكانت تستهدف عرقية الأمهرة.

ودعت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية إلى التحقيق الفوري ومحاكمة كل المتورطين في هذه الهجمات بمن فيهم المسؤولون عن منع الهجمات أو الجناة.

ودعت أيضا إلى تقديم مساعدات طبية وإنسانية إلى الضحايا، مضيفة أنَّ «حماية حقوق الإنسان في المنطقة تضعف». وتابعت أنَّ 36 شخصًا آخرين يتلقون العلاج الرعاية في المستشفيات من جروح البنادق والسهام .

وجاءت الهجمات على منطقة بني شنقول بعد مرور أسابيع على دخول القوات الإثيوبية ميكيلي عاصمة تيجراي بعد قتال مع مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك