Menu
عملاق الدواء الألمانية «باير» توفر فرص عمل جديدة للسعوديين

أطلقت الشركة الألمانية متعددة الجنسيات للصناعات الدوائية وعلوم الحياة «باير»، مؤخرًا حملة (امضِ قدمًا مع باير) بهدف تزويد المواطنين السعوديين بفرص عمل مثمرة في قطاع الصناعات الدوائية المتنامي في المملكة العربية السعودية.

وتنسجم الحملة مع مبادرات التوطين والأهداف الاستراتيجية الوطنية لرؤية السعودية 2030.

وتركز الحملة على خريجي الاختصاصات الدوائية، عبر تزويدهم بموقع إلكتروني مصغر مع شخصيات متحركة افتراضية.

والجدير بالذكر أن شركة «باير» تهدف إلى ضم 140 عضوًا جديدًا إلى كوادر عملها في المملكة بحلول عام 2021.

وقال حسين الحكيم، العضو المنتدب لشركة «باير السعودية»، إن البحث عن سبل تعزيز خدمات الرعاية الصحية حول العالم ضرورة ملحة في وقتنا الحاضر. وتبرز هذه الحاجة في المملكة العربية السعودية مع ارتفاع الطلب على خدمات الرعاية الصحية المتميزة بشكل غير مسبوق، لاسيما وأنها ماضية بجهودها قدمًا لدفع عجلة نمو اقتصادها وتعزيز تنوعه.

وتقدر إحصائيات الأمم المتحدة عدد سكان المملكة بنحو 34 مليون نسمة في الوقت الراهن، بمعدل نمو سكاني سنوي يبلغ 2%، مع ارتفاع متوسط عمر السكان من 69 عامًا في عام 1990 إلى أكثر من 75 عامًا حاليًا.

وأوضح أنه لضمان توفير خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة ووضعها في متناول جميع سكان المملكة العربية السعودية، عكفت حكومتها الرشيدة في عام 2019 على زيادة تمويل القطاع بنسبة 17% (ما يعادل 45.86 مليار دولار) سعيًا إلى الارتقاء بالمشهد الصحي وحفز وتيرة التنمية الاجتماعية، وخصصت نحو 12.72 مليار دولار لإنفاقها في مشاريع الرعاية الصحية المرتبطة مباشرة برؤية السعودية 2030.

وأكد أنه في إطار برامج تحقيق الرؤية، أرست حكومة المملكة العربية السعودية دعائم مقاربة سبّاقة للتفكير البنّاء الذي يستشرف المستقبل، ووضعت استراتيجيات التنمية طويلة الأمد، سعيًا إلى تعزيز القطاع الدوائي المحلي وزيادة حصته في الصناعات المحلية، في حين تولت وزارة الصحة مهمة توطين الوظائف في القطاع بأسره.

وأشار إلى أن «باير» تلتزم بشدة بهذه المقاربة التي تنتهجها حكومة المملكة. فمنذ انطلاق عملياتها في المملكة العربية السعودية، لم ينحصر هدف الشركة في ترسيخ فلسفتها وأهدافها المتمثلة في العلم لحياة أفضل ضمن السوق السعودي فحسب، بل أخذت خطوات طموحة في إطار مساعيها لتوظيف أفضل المواهب السعودية وصقل مهاراتهم.

ودلل الحكيم على جهود الشركة في هذا الصدد، بحملة (امض قدمًا مع باير) القائمة على التكنولوجيا الرقمية والتي أطلقت مؤخراً لتؤكد دعم الشركة المستمر لأهداف رؤية السعودية 2030، وسعيها لتوظيف أكثر من 140 عضوًا إضافيًا ضمن فريق عملها بحلول عام 2021، لتقديم فرص وظيفية مثمرة تمثل جزءًا من الصورة الاجتماعية والسياسية الأكبر التي تجسد التزام باير بدعم وتطوير القطاع الصحي في المملكة.

2020-10-20T23:04:53+03:00 أطلقت الشركة الألمانية متعددة الجنسيات للصناعات الدوائية وعلوم الحياة «باير»، مؤخرًا حملة (امضِ قدمًا مع باير) بهدف تزويد المواطنين السعوديين بفرص عمل مثمرة في
عملاق الدواء الألمانية «باير» توفر فرص عمل جديدة للسعوديين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عملاق الدواء الألمانية «باير» توفر فرص عمل جديدة للسعوديين

في قطاع الصناعات الدوائية المتنامي بالمملكة..

عملاق الدواء الألمانية «باير» توفر فرص عمل جديدة للسعوديين
  • 417
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 رمضان 1441 /  05  مايو  2020   02:37 ص

أطلقت الشركة الألمانية متعددة الجنسيات للصناعات الدوائية وعلوم الحياة «باير»، مؤخرًا حملة (امضِ قدمًا مع باير) بهدف تزويد المواطنين السعوديين بفرص عمل مثمرة في قطاع الصناعات الدوائية المتنامي في المملكة العربية السعودية.

وتنسجم الحملة مع مبادرات التوطين والأهداف الاستراتيجية الوطنية لرؤية السعودية 2030.

وتركز الحملة على خريجي الاختصاصات الدوائية، عبر تزويدهم بموقع إلكتروني مصغر مع شخصيات متحركة افتراضية.

والجدير بالذكر أن شركة «باير» تهدف إلى ضم 140 عضوًا جديدًا إلى كوادر عملها في المملكة بحلول عام 2021.

وقال حسين الحكيم، العضو المنتدب لشركة «باير السعودية»، إن البحث عن سبل تعزيز خدمات الرعاية الصحية حول العالم ضرورة ملحة في وقتنا الحاضر. وتبرز هذه الحاجة في المملكة العربية السعودية مع ارتفاع الطلب على خدمات الرعاية الصحية المتميزة بشكل غير مسبوق، لاسيما وأنها ماضية بجهودها قدمًا لدفع عجلة نمو اقتصادها وتعزيز تنوعه.

وتقدر إحصائيات الأمم المتحدة عدد سكان المملكة بنحو 34 مليون نسمة في الوقت الراهن، بمعدل نمو سكاني سنوي يبلغ 2%، مع ارتفاع متوسط عمر السكان من 69 عامًا في عام 1990 إلى أكثر من 75 عامًا حاليًا.

وأوضح أنه لضمان توفير خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة ووضعها في متناول جميع سكان المملكة العربية السعودية، عكفت حكومتها الرشيدة في عام 2019 على زيادة تمويل القطاع بنسبة 17% (ما يعادل 45.86 مليار دولار) سعيًا إلى الارتقاء بالمشهد الصحي وحفز وتيرة التنمية الاجتماعية، وخصصت نحو 12.72 مليار دولار لإنفاقها في مشاريع الرعاية الصحية المرتبطة مباشرة برؤية السعودية 2030.

وأكد أنه في إطار برامج تحقيق الرؤية، أرست حكومة المملكة العربية السعودية دعائم مقاربة سبّاقة للتفكير البنّاء الذي يستشرف المستقبل، ووضعت استراتيجيات التنمية طويلة الأمد، سعيًا إلى تعزيز القطاع الدوائي المحلي وزيادة حصته في الصناعات المحلية، في حين تولت وزارة الصحة مهمة توطين الوظائف في القطاع بأسره.

وأشار إلى أن «باير» تلتزم بشدة بهذه المقاربة التي تنتهجها حكومة المملكة. فمنذ انطلاق عملياتها في المملكة العربية السعودية، لم ينحصر هدف الشركة في ترسيخ فلسفتها وأهدافها المتمثلة في العلم لحياة أفضل ضمن السوق السعودي فحسب، بل أخذت خطوات طموحة في إطار مساعيها لتوظيف أفضل المواهب السعودية وصقل مهاراتهم.

ودلل الحكيم على جهود الشركة في هذا الصدد، بحملة (امض قدمًا مع باير) القائمة على التكنولوجيا الرقمية والتي أطلقت مؤخراً لتؤكد دعم الشركة المستمر لأهداف رؤية السعودية 2030، وسعيها لتوظيف أكثر من 140 عضوًا إضافيًا ضمن فريق عملها بحلول عام 2021، لتقديم فرص وظيفية مثمرة تمثل جزءًا من الصورة الاجتماعية والسياسية الأكبر التي تجسد التزام باير بدعم وتطوير القطاع الصحي في المملكة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك