Menu
الرئيس اليمني: لن نقبل باستنساخ التجربة الإيرانية

أكد الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أن الشعب اليمني لن يقبل باستنساخ التجربة الإيرانية في بلاده.

وقال هادي للمبعوث الأممي، مارتن غريفثس، الأحد، إن تصعيد ميليشيا الحوثي في مأرب يؤكد عدم نيتهم في السلام.

من جهته، عبّر المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ عن أمله بنجاح المبادرة السعودية لإنهاء الصراع في اليمن، مشددًا على ضرورة حماية الممرات الدولية ومنع التدخلات في المنطقة.

وكان الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، أعلن يوم 22 مارس عن مبادرة جديدة للسلام لإنهاء حرب اليمن، تشمل وقف إطلاق النار في أنحاء البلاد، تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأضاف أن «التحالف بقيادة السعودية سيخفف حصار ميناء الحديدة وإيرادات الضرائب من الميناء ستذهب إلى حساب مصرفي مشترك بالبنك المركزي، وسيسمح بإعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة».

يشار إلى أن تلك المبادرة حصدت ترحيباً عربياً ودولياً واسعاً. كما أثنت الأمم المتحدة على تلك الخطوة. وقال المتحدث باسمها، فرحان حق، إن المنظمة الدولية ترحب بمبادرة السلام السعودية، التي تتسق مع جهود الأمم المتحدة.

2021-04-07T20:13:28+03:00 أكد الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أن الشعب اليمني لن يقبل باستنساخ التجربة الإيرانية في بلاده. وقال هادي للمبعوث الأممي، مارتن غريفثس، الأحد، إن تصعيد م
الرئيس اليمني: لن نقبل باستنساخ التجربة الإيرانية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الرئيس اليمني: لن نقبل باستنساخ التجربة الإيرانية

تصعيد ميليشيا الحوثي يؤكد عدم نيتهم في السلام..

الرئيس اليمني: لن نقبل باستنساخ التجربة الإيرانية
  • 612
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 شعبان 1442 /  28  مارس  2021   07:53 م

أكد الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أن الشعب اليمني لن يقبل باستنساخ التجربة الإيرانية في بلاده.

وقال هادي للمبعوث الأممي، مارتن غريفثس، الأحد، إن تصعيد ميليشيا الحوثي في مأرب يؤكد عدم نيتهم في السلام.

من جهته، عبّر المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ عن أمله بنجاح المبادرة السعودية لإنهاء الصراع في اليمن، مشددًا على ضرورة حماية الممرات الدولية ومنع التدخلات في المنطقة.

وكان الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، أعلن يوم 22 مارس عن مبادرة جديدة للسلام لإنهاء حرب اليمن، تشمل وقف إطلاق النار في أنحاء البلاد، تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأضاف أن «التحالف بقيادة السعودية سيخفف حصار ميناء الحديدة وإيرادات الضرائب من الميناء ستذهب إلى حساب مصرفي مشترك بالبنك المركزي، وسيسمح بإعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة».

يشار إلى أن تلك المبادرة حصدت ترحيباً عربياً ودولياً واسعاً. كما أثنت الأمم المتحدة على تلك الخطوة. وقال المتحدث باسمها، فرحان حق، إن المنظمة الدولية ترحب بمبادرة السلام السعودية، التي تتسق مع جهود الأمم المتحدة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك