Menu
الأمم المتحدة: 140 ألف نازح بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية

أكدت الأمم المتحدة نزوح 140 ألفًا بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس.

وأفادت المنظمة الدولية، في تقرير عن الوضع في ليبيا نشر اليوم، بأن الصراع في طرابلس من الرابع من أبريل الماضي أدى إلى مقتل 284 مدنيًّا وإصابة 363 شخصًا بجروح، لافتةً النظر إلى استمرار انتهاك حظر توريد الأسلحة، وتزايد ضلوع المرتزقة الأجانب في النزاع.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكد أمس الثلاثاء، مقتل 28 مقاتلًا سوريًّا من المرتزقة الذين أرسلهم الرئيس التركي رجب أردوغان؛ وذلك خلال اشتباكات في عدد من محاور العاصمة طرابلس، تزامنًا مع استمرار تركيا في تجنيد ونقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا، رغم كل التحذيرات الدولية والدعوات إلى التوقف عن نقل المقاتلين الأجانب إلى الأراضي الليبية.

وأشار المرصد إلى وصول دفعات جديدة من «المرتزقة» إلى ليبيا، وإلى ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة طرابلس -حتى الآن- إلى نحو 2600 مرتزق، في حين أن عدد المجندين الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1790 مجندًا، وسط استمرار عمليات التجنيد، سواء في عفرين أو مناطق «درع الفرات» ومنطقة شمال شرق سوريا.

2020-01-22T18:31:08+03:00 أكدت الأمم المتحدة نزوح 140 ألفًا بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس. وأفادت المنظمة الدولية، في تقرير عن الوضع في ليبيا نشر اليوم، بأن الصراع ف
الأمم المتحدة: 140 ألف نازح بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمم المتحدة: 140 ألف نازح بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية

أكدت مقتل 284 مدنيًّا وإصابة 363 شخصًا بجروح

الأمم المتحدة: 140 ألف نازح بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية
  • 12
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
27 جمادى الأول 1441 /  22  يناير  2020   06:31 م

أكدت الأمم المتحدة نزوح 140 ألفًا بسبب استمرار الاشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس.

وأفادت المنظمة الدولية، في تقرير عن الوضع في ليبيا نشر اليوم، بأن الصراع في طرابلس من الرابع من أبريل الماضي أدى إلى مقتل 284 مدنيًّا وإصابة 363 شخصًا بجروح، لافتةً النظر إلى استمرار انتهاك حظر توريد الأسلحة، وتزايد ضلوع المرتزقة الأجانب في النزاع.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكد أمس الثلاثاء، مقتل 28 مقاتلًا سوريًّا من المرتزقة الذين أرسلهم الرئيس التركي رجب أردوغان؛ وذلك خلال اشتباكات في عدد من محاور العاصمة طرابلس، تزامنًا مع استمرار تركيا في تجنيد ونقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا، رغم كل التحذيرات الدولية والدعوات إلى التوقف عن نقل المقاتلين الأجانب إلى الأراضي الليبية.

وأشار المرصد إلى وصول دفعات جديدة من «المرتزقة» إلى ليبيا، وإلى ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة طرابلس -حتى الآن- إلى نحو 2600 مرتزق، في حين أن عدد المجندين الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1790 مجندًا، وسط استمرار عمليات التجنيد، سواء في عفرين أو مناطق «درع الفرات» ومنطقة شمال شرق سوريا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك