Menu
حنان العمري.. قصة كفاح مع الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا

كشفت المواطنة حنان أحمد العمري، رئيسة مركز الزاهرة للتدريب، عن تفاصيل قصة كفاحها ورحلة معاناتها مع مرض الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا.

وقالت العمري، في حوارها مع برنامج «اليوم» المذاع عبر فضائية «الإخبارية»، إنها أصيبت بالفشل الكلوي بعمر 13 عاما، وانقطعت عن الدراسة في البداية لفترة محدودة ثم تكيفت مع المرض وأكملت مشوارها الدراسي، مشيرة إلى أن المرض لم يمثل عائقًا لطموحها وأهدافها، بل بالعكس أصبحت مرشدة للمرضى الجدد بقسم الفشل الكلوي.

وعن أبرز إنجازاتها في تلك المدة، قالت: إنها أصبحت مخترعة في مجال الابتكارات الطبية والتقنية بجامعة الباحة وحصلت لعامين متتالين على المركز الأول.

كما حصلت على كثير من الأوسمة من الجهات منها (وزارة العمل، أمانة منطقة الباحة)، وتطوعت في كثير من المبادرات والفرق التطوعية في لجان التنمية والجمعيات الخيرية.

وأضافت إنها تحب التدريب في مجالات مختلفة، مؤكدة أنها يكفيها أن تكون سببًا في تطوير شباب وشابات منطقة الباحة وغيرها من المناطق، مبدية شكرها لكل من وقف بجانبها بداية من عائلتها ثم بالصديقات المقربات لها ولعائلتها.

واختتم لقاءها، قائلة: إن الرضا بما قسمه الله له جزأ كبير من الفضل في استمرار حياتها، ووجهت نصيحة لكل مريض أن بداخل كل شخص قوة لا بد أن يستخدمها وطالبته بعدم إنهاء حياته بنفسه.

 

2021-07-14T02:20:53+03:00 كشفت المواطنة حنان أحمد العمري، رئيسة مركز الزاهرة للتدريب، عن تفاصيل قصة كفاحها ورحلة معاناتها مع مرض الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا. وقالت العمري، في حواره
حنان العمري.. قصة كفاح مع الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

حنان العمري.. قصة كفاح مع الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا

حنان العمري.. قصة كفاح مع الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا
  • 50
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 ذو القعدة 1442 /  16  يونيو  2021   10:51 م

كشفت المواطنة حنان أحمد العمري، رئيسة مركز الزاهرة للتدريب، عن تفاصيل قصة كفاحها ورحلة معاناتها مع مرض الفشل الكلوي لأكثر من 21 عامًا.

وقالت العمري، في حوارها مع برنامج «اليوم» المذاع عبر فضائية «الإخبارية»، إنها أصيبت بالفشل الكلوي بعمر 13 عاما، وانقطعت عن الدراسة في البداية لفترة محدودة ثم تكيفت مع المرض وأكملت مشوارها الدراسي، مشيرة إلى أن المرض لم يمثل عائقًا لطموحها وأهدافها، بل بالعكس أصبحت مرشدة للمرضى الجدد بقسم الفشل الكلوي.

وعن أبرز إنجازاتها في تلك المدة، قالت: إنها أصبحت مخترعة في مجال الابتكارات الطبية والتقنية بجامعة الباحة وحصلت لعامين متتالين على المركز الأول.

كما حصلت على كثير من الأوسمة من الجهات منها (وزارة العمل، أمانة منطقة الباحة)، وتطوعت في كثير من المبادرات والفرق التطوعية في لجان التنمية والجمعيات الخيرية.

وأضافت إنها تحب التدريب في مجالات مختلفة، مؤكدة أنها يكفيها أن تكون سببًا في تطوير شباب وشابات منطقة الباحة وغيرها من المناطق، مبدية شكرها لكل من وقف بجانبها بداية من عائلتها ثم بالصديقات المقربات لها ولعائلتها.

واختتم لقاءها، قائلة: إن الرضا بما قسمه الله له جزأ كبير من الفضل في استمرار حياتها، ووجهت نصيحة لكل مريض أن بداخل كل شخص قوة لا بد أن يستخدمها وطالبته بعدم إنهاء حياته بنفسه.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك