Menu

أمانة عسير توقع عقود مشروعات بـ72 مليون ريال

شددت على الالتزام بالجودة والتنفيذ في المواعيد المحددة

وقَعت أمانة منطقة عسير، اليوم الأربعاء، عقود مشروعات بالمنطقة، بقيمة 72 مليون ريال، شملت مشاريع درء أخطار السيول، وتصريف مياه الأمطار. وعبر حسابها الرسمي على «
أمانة عسير توقع عقود مشروعات بـ72 مليون ريال
  • 991
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

وقَعت أمانة منطقة عسير، اليوم الأربعاء، عقود مشروعات بالمنطقة، بقيمة 72 مليون ريال، شملت مشاريع درء أخطار السيول، وتصريف مياه الأمطار.

وعبر حسابها الرسمي على «تويتر»، قالت الأمانة: وقَع أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، عقود مشروعات بلدية، وخدمية بالمنطقة بأكثر من 72 مليون ريال، لافتة إلى أن تلك العقود شملت مشاريع درء أخطار السيول، وتصريف مياه الأمطار وتطوير، إلى جانب تحسين الطرق والشوارع وممرات للمشاة ومشاريع تنموية متنوعة.

وأوضح أمين المنطقة الدكتور وليد الحميدي، أن العقود شملت مشروعات درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار ببلدية الحازمي بقيمة 6.499.600 ريال، ومشروعات تطوير وتحسين الطرق والشوارع والميادين ببلديات وادي بن هشبل ومحايل عسير والساحل بقيمة 34.039.957 ريالًا، إلى جانب إنشاء ممرات للمشاة ببلدية الساحل بتكلفة 599 ألف ريال، ومشروع سوق الخضار بمحافظة بيشة بقيمة بلغت 5.011.000 ريال.

ولفت الحميدي إلى أن المشروعات شملت «مبادرة أنسنة المدن»، من خلال مشاريع إنشاء الحدائق والساحات والملاعب بقيمة 6.390.734 ريالًا، موزعة على بلديتي وادي بن هشبل وبحر أبوسكينة، إضافة إلى مشروعات إنشاء ساحات بلدية في محافظة المجاردة، بقيمة 2.535.546 ريالًا، فيما جاء مشروعا استكمال إنشاء المركز الحضاري ومبنى البلدية في محافظة بلقرن بقيمة بلغت 3.564.000 ريال، موضحًا أن تكلفة مشروع استكمال مبنى البلدية في الساحل، بلغت قرابة 1.558.169 ريالًا، فيما بلغت تكلفة مشروع دراسة تطوير وتحسين الشوارع وممرات المشاة بالأحياء السكنية بمدينة أبها نحو 6.615.000 ريال.

وأشار الحميدي إلى أن توقيع العقود يأتي استمرارًا وحرصًا من أمانة منطقة عسير على استكمال جميع العقود المخصصة للمشاريع وإنجازها في أسرع وقت ممكن حتى يستفيد منها المواطن والمقيم، بعد الانتهاء منها، مؤكدًا أهمية مطابقة المشروعات للجودة وإنجازها، وفقًا للبرامج الزمنية المحددة لكل مشروع دون أي تأخير، والتأكد من مستوى تنفيذ الخدمات، والتشديد على المقاولين المنفّذين والمتعهدين على الالتزام بالخطة الزمنية لكل مشروع، إلى جانب توفير وسائل السلامة المرورية على كل المحاور والطرق، مع أهمية الوقوف ميدانيًّا لتفقد مستوى الإنجاز على أرض الواقع.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك