Menu
لماذا لا تمنع المناعة الطبيعية من الإصابة مجددًا بكورونا؟ وكيل «الصحة» يجيب

كشف وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، الدكتور عبدالله بن مفرح عسيري، عن أسباب عدم كفاية المناعة بعد العدوى الطبيعية، من الإصابة مجددا بفيروس كورونا المستجد.

وقال عسيري، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: السلالات الدارجة حاليًّا تختلف بشكل كبير عما كانت عليه بداية الجائحة، وبالتالي قد لا يتعرف عليها جهاز المناعة بشكل كافٍ.

وأشار وكيل وزارة الصحة إلى أن «اللقاحات توفر ـ بإذن الله ـ الحماية اللازمة حتى في وجود سلالات مختلفة».

وفي وقت سابق، أكد وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، استشاري الأمراض المعدية، الدكتور عبدالله بن مفرح عسيري، أن متابعة مستويات المناعة بعد الجرعة الأولى من لقاحات فيروس كورونا تظهر أنه ليس هناك مدة مثالية بين الجرعتين.

وتابع وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية: تأخير الجرعة الثانية يحفز المناعة بشكل أفضل في بعض اللقاحات، وقال وكيل وزارة الصحة: «لا داعي للقلق من تأخير الجرعة الثانية لبعض فئات المجتمع من اجل الصالح العام».

وأضاف: الدول التي تطبق الحجر المؤسسي على القادمين، تنظر إلى معدلات انتشار المرض والمتحورات في بلدان القادمين إليها، بغض النظر عن حالة التحصين لدى المسافر.

وأشار إلى أن هناك دولًا اعتمدت ٣ أشهر بين الجرعتين، ودولًا ٤ أشهر، قبل أن تبدأ جدولة الجرعة الثانية، موضحًا أن الوضع الوبائي والتركيبة السكانية هي الفيصل.

اقرأ أيضًا:

رسميًا.. إتاحة تلقي الجرعة الثانية من لقاح فيروس كورونا لـ5 فئات

2021-11-26T20:12:11+03:00 كشف وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، الدكتور عبدالله بن مفرح عسيري، عن أسباب عدم كفاية المناعة بعد العدوى الطبيعية، من الإصابة مجددا بفيروس كورونا المست
لماذا لا تمنع المناعة الطبيعية من الإصابة مجددًا بكورونا؟ وكيل «الصحة» يجيب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لماذا لا تمنع المناعة الطبيعية من الإصابة مجددًا بكورونا؟ وكيل «الصحة» يجيب

اللقاحات توفر الحماية اللازمة..

لماذا لا تمنع المناعة الطبيعية من الإصابة مجددًا بكورونا؟ وكيل «الصحة» يجيب
  • 15129
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 شوّال 1442 /  04  يونيو  2021   05:29 م

كشف وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، الدكتور عبدالله بن مفرح عسيري، عن أسباب عدم كفاية المناعة بعد العدوى الطبيعية، من الإصابة مجددا بفيروس كورونا المستجد.

وقال عسيري، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: السلالات الدارجة حاليًّا تختلف بشكل كبير عما كانت عليه بداية الجائحة، وبالتالي قد لا يتعرف عليها جهاز المناعة بشكل كافٍ.

وأشار وكيل وزارة الصحة إلى أن «اللقاحات توفر ـ بإذن الله ـ الحماية اللازمة حتى في وجود سلالات مختلفة».

وفي وقت سابق، أكد وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، استشاري الأمراض المعدية، الدكتور عبدالله بن مفرح عسيري، أن متابعة مستويات المناعة بعد الجرعة الأولى من لقاحات فيروس كورونا تظهر أنه ليس هناك مدة مثالية بين الجرعتين.

وتابع وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية: تأخير الجرعة الثانية يحفز المناعة بشكل أفضل في بعض اللقاحات، وقال وكيل وزارة الصحة: «لا داعي للقلق من تأخير الجرعة الثانية لبعض فئات المجتمع من اجل الصالح العام».

وأضاف: الدول التي تطبق الحجر المؤسسي على القادمين، تنظر إلى معدلات انتشار المرض والمتحورات في بلدان القادمين إليها، بغض النظر عن حالة التحصين لدى المسافر.

وأشار إلى أن هناك دولًا اعتمدت ٣ أشهر بين الجرعتين، ودولًا ٤ أشهر، قبل أن تبدأ جدولة الجرعة الثانية، موضحًا أن الوضع الوبائي والتركيبة السكانية هي الفيصل.

اقرأ أيضًا:

رسميًا.. إتاحة تلقي الجرعة الثانية من لقاح فيروس كورونا لـ5 فئات

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك