Menu
الإرياني: جرائم الحوثيين بحق المدنيين سياسة ونهج وسلوك يومي

قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، إنَّ ‏جريمة قتل أحلام العشاري وجنينها وترويع أطفالها الأربعة من قبل مشرف حوثي في مديرية العدين بمحافظة إب، ليست حالة فردية أو حادث عرضي.

وأكّد الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) «أنَّ هذه الجريمة المروعة تختزل مأساة الملايين من نساء وأطفال اليمن في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وتكشف عن سياسة ونهج وسلوك يومي لميليشيا تبطش بالمدنيين بهدف إرهابهم وإخضاعهم لمشروعها الأمامي وامتدادها الفارسي».

وأوضح وزير الإعلام المني، ‏أنَّ مشهد طفلي العشاري وهما يتشبثان بجثمان والدتهم التي قتلتها ميليشيا الحوثي منتظرين أن تصحوَ لتحضنهم من جديد، يحكي تفاصيل جريمة قتل مروعة يهتزّ له الضمير الإنساني لكنها لم تلفت انتباه المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان لإدانتها وإنصاف ضحاياها.

وأشار الإرياني إلى أنَّ ‏دموع طفلي محمد العشاري هي دموع كل نساء وأطفال اليمن التي روت ترابها وسهولها وجبالها ووديانها، في ظلّ صمت المجتمع الدولي والمتاجرين بشعارات حقوق الإنسان الذين خذلوا اليمنيين، وتنصلوا عن مسؤولياتهم القانونية، واكتفوا بقراءة فصول الإرهاب الحوثي.

2021-11-04T20:46:49+03:00 قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، إنَّ ‏جريمة قتل أحلام العشاري وجنينها وترويع أطفالها الأربعة من قبل مشرف حوثي في مديرية العدين بمحافظة إب، ليس
الإرياني: جرائم الحوثيين بحق المدنيين سياسة ونهج وسلوك يومي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الإرياني: جرائم الحوثيين بحق المدنيين سياسة ونهج وسلوك يومي

بعد جريمة قتل أحلام العشاري وترويع أطفالها

الإرياني: جرائم الحوثيين بحق المدنيين سياسة ونهج وسلوك يومي
  • 82
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 جمادى الأول 1442 /  26  ديسمبر  2020   01:41 م

قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، إنَّ ‏جريمة قتل أحلام العشاري وجنينها وترويع أطفالها الأربعة من قبل مشرف حوثي في مديرية العدين بمحافظة إب، ليست حالة فردية أو حادث عرضي.

وأكّد الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) «أنَّ هذه الجريمة المروعة تختزل مأساة الملايين من نساء وأطفال اليمن في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وتكشف عن سياسة ونهج وسلوك يومي لميليشيا تبطش بالمدنيين بهدف إرهابهم وإخضاعهم لمشروعها الأمامي وامتدادها الفارسي».

وأوضح وزير الإعلام المني، ‏أنَّ مشهد طفلي العشاري وهما يتشبثان بجثمان والدتهم التي قتلتها ميليشيا الحوثي منتظرين أن تصحوَ لتحضنهم من جديد، يحكي تفاصيل جريمة قتل مروعة يهتزّ له الضمير الإنساني لكنها لم تلفت انتباه المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان لإدانتها وإنصاف ضحاياها.

وأشار الإرياني إلى أنَّ ‏دموع طفلي محمد العشاري هي دموع كل نساء وأطفال اليمن التي روت ترابها وسهولها وجبالها ووديانها، في ظلّ صمت المجتمع الدولي والمتاجرين بشعارات حقوق الإنسان الذين خذلوا اليمنيين، وتنصلوا عن مسؤولياتهم القانونية، واكتفوا بقراءة فصول الإرهاب الحوثي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك