Menu
عضوان الأحمري: الملك سلمان صديق للصحفيين منذ كان أميرًا لمنطقة الرياض

أكد رئيس تحرير صحيفة «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بمثابة أب للصحفيين وصديق لهم منذ أن كان أميرًا لمنطقة الرياض.

جاء ذلك، خلال لقاء الأحمري في برنامج «الليوان» الذي يقدمه الإعلامي عبد الله المديفر على شاشة «روتانا خليجية» يوميًا خلال شهر رمضان، قائلًا: «الإعلام السعودي هو الأول عربيًا، ولا يوجد أي بيت عربي ليس فيه منتج إعلامي سعودي، أما دوليا فهو غير موجود».

وهاجم، الأحمري، مشاهير التواصل الاجتماعي والسناب شات، مؤكدًا أنه «لا يمكن تسمية مشاهير التواصل الاجتماعي، صحفيين ولا إعلاميين»، رافضًا وضع هؤلاء المشاهير في كفة واحدة مع الصحفيين.

وقال: «إن بعض الجهات الحكومية استعانت بهؤلاء بدلًا من تطوير نفسها وهذا حل قصير جدًا وسينتهي مداه بعد وقت قصير»، معتبرًا أن متابعة مشاهير «السناب» من الكماليات التي سوف يتخلى عنها الناس، بعد أن اكتشفوا أن هؤلاء مجرد لوحات دعاية إعلانية متحركة.

وأوضح الأحمري، أن «رؤية ٢٠٣٠ التي يفخر بها الجميع في الأعلى؛ بينما مشاهير السوشيال ميديا في الأسفل فهم لا يتحدثون عن مشاريع الوطن»، مطالبًا النخبة السعودية بضرورة الوجود في الصفوف الأولى.

ونفى مطالبته بإغلاق «تويتر» في المملكة أو أي وسيلة تواصل اجتماعي، قائلًا: أنا أطالب بأن يكون هناك نظام واضح لمعاقبة من يخطئ.

وخلال اللقاء تناول رئيس تحرير صحيفة «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري، أبعاد وأجواء حواره مع الأمير بندر بن سلطان، قائلًا: «الحوار بدأ في الرابعة عصرًا، واستمر دون انقطاع حتى الخامسة فجرًا، إلى درجة أنني لم أستطع القيام من على الكرسي أو استخدام دورة المياه.. لم أستطع مغادرة المكان حينها؛ لأنني أحاور التاريخ، ولرغبتي في عدم قطع الحوار، فكنت مستمعًا ومندهشًا من حجم المعلومات المطروحة أمامي».

وعن مسيرته الصحفية، ذكر أن والده لم يكن راغبًا في أن يعمل بالصحافة، لذلك أخفى عنه عمله في هذا المجال، موضحًا أن الانضمام لصحيفة «الشرق الأوسط» حلم بدأ لديه في 2002 وتحقق في 2013.

وتابع: «لم أكن جنديًا نشيطًا في صراع التيارات، بل كنت أعمل لمحاربة التطرف، وكنت أستند إلى مهنية لا يمكن التشكيك بها، وعملت بالصحافة منذ أن كان عمري 17 سنة، وحتى اليوم، لا أذكر أنه كُذّب لي خبر واحد».

وأضاف: هناك خطوط حمراء في أي وسيل إعلامية، بما في ذلك «إندبندنت عربية»، مؤكدًا أنه لا يخشى فشل هذه التجربة.

اقرأ أيضًا:

تركي الفيصل: لا يمكن الوثوق بالإخوان فبيعتهم للمرشد وليس لولي الأمر

2020-12-04T17:28:52+03:00 أكد رئيس تحرير صحيفة «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بمثابة أب للصحفيين وصديق لهم منذ أن كان أميرًا لمنطقة ال
عضوان الأحمري: الملك سلمان صديق للصحفيين منذ كان أميرًا لمنطقة الرياض
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عضوان الأحمري: الملك سلمان صديق للصحفيين منذ كان أميرًا لمنطقة الرياض

اعتبر الإعلام السعودي الأول عربيًا

عضوان الأحمري: الملك سلمان صديق للصحفيين منذ كان أميرًا لمنطقة الرياض
  • 485
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رمضان 1441 /  03  مايو  2020   06:38 م

أكد رئيس تحرير صحيفة «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بمثابة أب للصحفيين وصديق لهم منذ أن كان أميرًا لمنطقة الرياض.

جاء ذلك، خلال لقاء الأحمري في برنامج «الليوان» الذي يقدمه الإعلامي عبد الله المديفر على شاشة «روتانا خليجية» يوميًا خلال شهر رمضان، قائلًا: «الإعلام السعودي هو الأول عربيًا، ولا يوجد أي بيت عربي ليس فيه منتج إعلامي سعودي، أما دوليا فهو غير موجود».

وهاجم، الأحمري، مشاهير التواصل الاجتماعي والسناب شات، مؤكدًا أنه «لا يمكن تسمية مشاهير التواصل الاجتماعي، صحفيين ولا إعلاميين»، رافضًا وضع هؤلاء المشاهير في كفة واحدة مع الصحفيين.

وقال: «إن بعض الجهات الحكومية استعانت بهؤلاء بدلًا من تطوير نفسها وهذا حل قصير جدًا وسينتهي مداه بعد وقت قصير»، معتبرًا أن متابعة مشاهير «السناب» من الكماليات التي سوف يتخلى عنها الناس، بعد أن اكتشفوا أن هؤلاء مجرد لوحات دعاية إعلانية متحركة.

وأوضح الأحمري، أن «رؤية ٢٠٣٠ التي يفخر بها الجميع في الأعلى؛ بينما مشاهير السوشيال ميديا في الأسفل فهم لا يتحدثون عن مشاريع الوطن»، مطالبًا النخبة السعودية بضرورة الوجود في الصفوف الأولى.

ونفى مطالبته بإغلاق «تويتر» في المملكة أو أي وسيلة تواصل اجتماعي، قائلًا: أنا أطالب بأن يكون هناك نظام واضح لمعاقبة من يخطئ.

وخلال اللقاء تناول رئيس تحرير صحيفة «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري، أبعاد وأجواء حواره مع الأمير بندر بن سلطان، قائلًا: «الحوار بدأ في الرابعة عصرًا، واستمر دون انقطاع حتى الخامسة فجرًا، إلى درجة أنني لم أستطع القيام من على الكرسي أو استخدام دورة المياه.. لم أستطع مغادرة المكان حينها؛ لأنني أحاور التاريخ، ولرغبتي في عدم قطع الحوار، فكنت مستمعًا ومندهشًا من حجم المعلومات المطروحة أمامي».

وعن مسيرته الصحفية، ذكر أن والده لم يكن راغبًا في أن يعمل بالصحافة، لذلك أخفى عنه عمله في هذا المجال، موضحًا أن الانضمام لصحيفة «الشرق الأوسط» حلم بدأ لديه في 2002 وتحقق في 2013.

وتابع: «لم أكن جنديًا نشيطًا في صراع التيارات، بل كنت أعمل لمحاربة التطرف، وكنت أستند إلى مهنية لا يمكن التشكيك بها، وعملت بالصحافة منذ أن كان عمري 17 سنة، وحتى اليوم، لا أذكر أنه كُذّب لي خبر واحد».

وأضاف: هناك خطوط حمراء في أي وسيل إعلامية، بما في ذلك «إندبندنت عربية»، مؤكدًا أنه لا يخشى فشل هذه التجربة.

اقرأ أيضًا:

تركي الفيصل: لا يمكن الوثوق بالإخوان فبيعتهم للمرشد وليس لولي الأمر

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك