Menu
صحيفة أمريكية: نجل بايدن طلب مليوني دولار لفك التجميد عن الأصول الليبية

كشفت صحيفة «واشنطن فري بيكون» أن هانتر بايدن، نجل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، طلب مبلغ مليوني دولار مقابل فك التجميد عن الأصول الليبية في الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة، السبت، أن هانتر عرض، عبر وسيط، المساعدة في استعادة ما يقرب من 15 مليار دولار من الأصول الليبية، التي جمدتها إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، إبان سقوط نظام معمر القذافي.

ونقلت الصحيفة، عن رسائل بريد إلكتروني اطلعت عليها، أن الوسيط، ويدعى سام جوهري، وهو أحد المانحين في الحزب الديمقراطي، طلب، في رسالة مؤرخة في 28 يناير العام 2018، إشراك «دائرة مغلقة من الأفراد في عرض السرية»، وهو التوقيت نفسه الذي كان يستعد فيه الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، للترشح لرئاسة البيت الأبيض.

وشددت رسالة أخرى، بتاريخ 26 فبراير من العام 2016، على أهمية وجود «عدد محدود وصغير» من الأفراد، وذلك بسبب الحساسيات الشديدة التي تغلف القضية.

وكشفت الرسائل كذلك، كما قالت الصحيفة، عن «نهج مترسخ للمحسوبية في عائلة بايدن، حيث استخدم هانتر بشكل متكرر ومربح اتصالات والده السياسية».  

وأوضحت الصحيفة أن سام جوهري روج لوصول نجل بايدن إلى أعضاء بارزين في وزارة الخارجية الأمريكية، ووزارة الخزانة، ووزير الخارجية وقتها، جون كيري، وكان يُعتقد أن بايدن هو من يحمل ملف ليبيا في إدارة أوباما.

وكتب جوهري في أحد رسائله عن هانتر: «منذ سفره مع والده، بات يملك الوصول إلى كل مكان في أوروبا وآسيا، كما أن لديه الوصول إلى أعلى المستويات في الصين».

2021-11-07T13:33:53+03:00 كشفت صحيفة «واشنطن فري بيكون» أن هانتر بايدن، نجل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، طلب مبلغ مليوني دولار مقابل فك التجميد عن الأصول الليبية في الولايات المتحدة. وذ
صحيفة أمريكية: نجل بايدن طلب مليوني دولار لفك التجميد عن الأصول الليبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صحيفة أمريكية: نجل بايدن طلب مليوني دولار لفك التجميد عن الأصول الليبية

صحيفة أمريكية: نجل بايدن طلب مليوني دولار لفك التجميد عن الأصول الليبية
  • 207
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 صفر 1443 /  26  سبتمبر  2021   06:13 م

كشفت صحيفة «واشنطن فري بيكون» أن هانتر بايدن، نجل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، طلب مبلغ مليوني دولار مقابل فك التجميد عن الأصول الليبية في الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة، السبت، أن هانتر عرض، عبر وسيط، المساعدة في استعادة ما يقرب من 15 مليار دولار من الأصول الليبية، التي جمدتها إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، إبان سقوط نظام معمر القذافي.

ونقلت الصحيفة، عن رسائل بريد إلكتروني اطلعت عليها، أن الوسيط، ويدعى سام جوهري، وهو أحد المانحين في الحزب الديمقراطي، طلب، في رسالة مؤرخة في 28 يناير العام 2018، إشراك «دائرة مغلقة من الأفراد في عرض السرية»، وهو التوقيت نفسه الذي كان يستعد فيه الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، للترشح لرئاسة البيت الأبيض.

وشددت رسالة أخرى، بتاريخ 26 فبراير من العام 2016، على أهمية وجود «عدد محدود وصغير» من الأفراد، وذلك بسبب الحساسيات الشديدة التي تغلف القضية.

وكشفت الرسائل كذلك، كما قالت الصحيفة، عن «نهج مترسخ للمحسوبية في عائلة بايدن، حيث استخدم هانتر بشكل متكرر ومربح اتصالات والده السياسية».  

وأوضحت الصحيفة أن سام جوهري روج لوصول نجل بايدن إلى أعضاء بارزين في وزارة الخارجية الأمريكية، ووزارة الخزانة، ووزير الخارجية وقتها، جون كيري، وكان يُعتقد أن بايدن هو من يحمل ملف ليبيا في إدارة أوباما.

وكتب جوهري في أحد رسائله عن هانتر: «منذ سفره مع والده، بات يملك الوصول إلى كل مكان في أوروبا وآسيا، كما أن لديه الوصول إلى أعلى المستويات في الصين».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك