Menu
كورونا يختطف مصابة بعد ساعات من ولادة طفلتها الأولى

توفيت سيدة بالغة من العمر 36 عامًا متأثرة بإصابتها بفيروس «كورونا» المستجد، بعد ساعات قليلة فقط من وضع مولودتها الأولى في أوكرانيا، وأكدت العائلة أن الطفلة بصحة جيدة، حسبما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وتقول العائلة إن الأم، غالينا، كانت بصحة جيدة عند دخولها مركز «إيفانو فرانكيفسك» لرعاية ما قبل الولادة، في غرب أوكرانيا، في العاشر من مارس الماضي، ولم تظهر عليها أي أعراض لفيروس «كوفيد 19».

لكن بعد قضائها 19 يومًا داخل المركز، بدأت تشعر بالإعياء الشديد وظهرت عليها بعض الأعراض، وفي التاسع والعشرين من مارس، ساءت حالتها بشكل مفاجئ، وذكرت السلطات الصحية بالمنطقة أن «مستويات الأكسجين في دمها  تراجعت بشكل حاد، وارتفعت درجة حرارة جسمها إلى 39 درجة، وبدأت تتنفس بصعوبة، وبعدها أصيبت بالالتهاب الرئوي، وأظهرت نتيجة التحليل أنها مصابة بفيروس كوفيد 19».

وفي اليوم نفسه، وضعت غالينا مولودتها الأولى، وهي بصحة جيدة وأظهرت نتائج فحصها أنها غير مصابة بـ«كورونا»، وهي تخضع للمراقبة الطبية، وبعدها، تقول السلطات إن صحتها تدهورت بشكل أكبر، وتم إدخالها العناية المركزة ووضعها على جهاز للتنفس.

وقالت إحدى أقربائها، وتدعى أوكسانا: «أخبرونا أنها تموت، سمحوا لنا بدخول غرفتها وتوديعها، فقد ماتت غالينا بعد ساعات من ولادة طفلتها»، وكانت غالينا تعاني من ارتفاع ضغط الدم والسمنة.

ويعتقد أقرباؤها أن غالينا التقطت العدوى خلال إقامتها في مركز الرعاية، وربما أحد العاملين هناك كان مصابًا، وقالت أوكسانا: «تشاركت غالينا غرفتها مع سيدتين أخرتين لعدة أيام قبل عزل المريضات، أخبرني طبيب بمركز الرعاية هذا، أنه كانت هناك حالات إصابة بفيروس كورونا بين العاملين منذ ثلاثة أسابيع تقريبًا. العاملون لا يملكون أي ملابس وقائية هناك. الأطباء لا يرتدون حتى كمامات وأقنعة الوجه الطبية».

وكانت سلطات المدينة أكدت إصابة اثنين من المسعفين بـ«كورونا»، قبل يوم واحد من دخول غالينا مركز الرعاية.

2020-04-06T20:28:44+03:00 توفيت سيدة بالغة من العمر 36 عامًا متأثرة بإصابتها بفيروس «كورونا» المستجد، بعد ساعات قليلة فقط من وضع مولودتها الأولى في أوكرانيا، وأكدت العائلة أن الطفلة بصحة
كورونا يختطف مصابة بعد ساعات من ولادة طفلتها الأولى
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كورونا يختطف مصابة بعد ساعات من ولادة طفلتها الأولى

بعد قضائها 19 يومًا داخل المركز بأوكرانيا..

كورونا يختطف مصابة بعد ساعات من ولادة طفلتها الأولى
  • 16
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 شعبان 1441 /  06  أبريل  2020   08:28 م

توفيت سيدة بالغة من العمر 36 عامًا متأثرة بإصابتها بفيروس «كورونا» المستجد، بعد ساعات قليلة فقط من وضع مولودتها الأولى في أوكرانيا، وأكدت العائلة أن الطفلة بصحة جيدة، حسبما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وتقول العائلة إن الأم، غالينا، كانت بصحة جيدة عند دخولها مركز «إيفانو فرانكيفسك» لرعاية ما قبل الولادة، في غرب أوكرانيا، في العاشر من مارس الماضي، ولم تظهر عليها أي أعراض لفيروس «كوفيد 19».

لكن بعد قضائها 19 يومًا داخل المركز، بدأت تشعر بالإعياء الشديد وظهرت عليها بعض الأعراض، وفي التاسع والعشرين من مارس، ساءت حالتها بشكل مفاجئ، وذكرت السلطات الصحية بالمنطقة أن «مستويات الأكسجين في دمها  تراجعت بشكل حاد، وارتفعت درجة حرارة جسمها إلى 39 درجة، وبدأت تتنفس بصعوبة، وبعدها أصيبت بالالتهاب الرئوي، وأظهرت نتيجة التحليل أنها مصابة بفيروس كوفيد 19».

وفي اليوم نفسه، وضعت غالينا مولودتها الأولى، وهي بصحة جيدة وأظهرت نتائج فحصها أنها غير مصابة بـ«كورونا»، وهي تخضع للمراقبة الطبية، وبعدها، تقول السلطات إن صحتها تدهورت بشكل أكبر، وتم إدخالها العناية المركزة ووضعها على جهاز للتنفس.

وقالت إحدى أقربائها، وتدعى أوكسانا: «أخبرونا أنها تموت، سمحوا لنا بدخول غرفتها وتوديعها، فقد ماتت غالينا بعد ساعات من ولادة طفلتها»، وكانت غالينا تعاني من ارتفاع ضغط الدم والسمنة.

ويعتقد أقرباؤها أن غالينا التقطت العدوى خلال إقامتها في مركز الرعاية، وربما أحد العاملين هناك كان مصابًا، وقالت أوكسانا: «تشاركت غالينا غرفتها مع سيدتين أخرتين لعدة أيام قبل عزل المريضات، أخبرني طبيب بمركز الرعاية هذا، أنه كانت هناك حالات إصابة بفيروس كورونا بين العاملين منذ ثلاثة أسابيع تقريبًا. العاملون لا يملكون أي ملابس وقائية هناك. الأطباء لا يرتدون حتى كمامات وأقنعة الوجه الطبية».

وكانت سلطات المدينة أكدت إصابة اثنين من المسعفين بـ«كورونا»، قبل يوم واحد من دخول غالينا مركز الرعاية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك